X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 17 يونيو 2019 م
قطاع الأعمال تبدأ في استغلال الأصول ببيع 8 قطع أراضي و19 محلا سلطات المطار ترحل 18 أفريقيا حاولوا التسلل إلى دول الجوار ننشر مواقيت الصلاة اليوم الإثنين نجم البرتغال يصل مطار القاهرة للمشاركة في دوري النادي الأهلي برلماني: التسول عبر وسائل السوشيال ميديا نصب واحتيال ضوابط تقييم الأراضي وحق الانتفاع والإيجار بالمناطق الحرة في مثل هذا اليوم.. رحلة أول رائد فضاء عربي مجدي الشناوي مديرا فنيا للناشئين بالمصري وحامد الزهار للبراعم رسالة رومانسية من أيتن عامر لزوجها بمناسبة عيد زواجهما دينا الشربيني تنفي خلافها مع شيرين رضا بصورة جديدة فتح اشتراك «علاج الصحفيين» بغرامة للأعضاء القدامى وأسبوعين للجدد برلماني: عقوبات تعمد الغش في إجراء تحاليل المخدرات رادعة حلمي طولان: جنش الأحق بحراسة عرين الفراعنة في أمم أفريقيا حلمي طولان: خالد قمر أفضل من أحمد حسن كوكا "التموين" تكشف ملامح منظومة الخبز الجديدة.. وبدء تطبيقها يوليو المقبل (صوت) محسن عادل: اليابان شريك تنموي لمصر في قطاعات متعددة المحكمة العسكرية تواصل محاكمة 304 متهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد الطفولة والأمومة: 14 ألفا استفادوا من أنشطة «احميها من الختان» طائرة الأحلام الثالثة تغادر إلى باريس في أولى رحلاتها.. غدا



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

تجدد المظاهرات بالجزائر وسط انقسامات في أحزاب السلطة

الجمعة 15/مارس/2019 - 03:57 م
DEUTSCHE WELLE
 
قال قيادي في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر إنّ بوتفليقة أصبح تاريخًا الآن، ما قد يفسر بتغيير الحزب لسياسته، فيما يحتشد جزائريون في الجمعة الرابعة للاحتجاجات، ويسيرون على الأقدام بسبب حظر وسائل النقل العام.

وأبدى حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر اليوم الجمعة، مزيدًا من المؤشرات على أنه يتخلى عن دعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، إذ قال قيادي كبير في الحزب في مقابلة إن بوتفليقة أصبح تاريخا الآن.

وتعد التصريحات التي أدلى بها حسين خلدون لقناة النهار التليفزيونية في وقت متأخر أمس الخميس ضربة جديدة لبوتفليقة الذي كان يأمل في تهدئة الجزائريين بالتعهد باتخاذ خطوات لتغيير الساحة السياسية التي يهيمن عليه هو والمقربون منه منذ عقود.

وأصبح خلدون، وهو متحدث سابق باسم الحزب الحاكم، أحد أهم المسؤولين في الحزب الذي أعلن انشقاقه عن بوتفليقة، وقال إنه يتعين على الحزب أن يتطلع إلى الأمام وأن يدعم أهداف المحتجين.

وقال وزير سابق على صلة بالمقربين من بوتفليقة لـ"رويترز" إن الرئيس قد لا يصمد نظرا لتزايد الضغوط عليه من كافة الطبقات الاجتماعية في الجزائر، وأضاف الوزير الذي طلب عدم ذكر اسمه إن اللعبة انتهت وإن بوتفليقة لا يملك خيارا سوى التنحي الآن.

وعلى الرغم من أن بوتفليقة أعلن أنه لن يترشح مجددا واختار رئيسا جديدا للوزراء فإنه لم يعلن تنحيه على الفور، إذ يعتزم البقاء في السلطة لحين انتهاء المؤتمر الوطني للانتقال السياسي وصياغة دستور جديد.

غير أن موقفه أصبح أكثر ضعفا فيما يفقد حلفاءه الواحد تلو الآخر بما في ذلك كبار أعضاء حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962.

على صعيد الحراك الجماهيري، تجمع مئات الأشخاص صباح اليوم الجمعة، بساحة البريد المركزي بوسط العاصمة الجزائر، استعدادا للمظاهرة الأولى بعد إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان مقررا لها في 18 أبريل المقبل، وعدم الترشح لولاية خامسة.

وانتشرت قوات مكافحة الشغب وعناصر من الشرطة في الأماكن الحساسة وبالساحات الكبيرة، خاصة بالقرب من القصر الرئاسي ومقر رئاسة الوزراء، وبأعداد كبيرة حسب شهود.

فيما انتشرت عناصر من الدرك الوطني (جهاز يتبع وزارة الدفاع الوطني) عند مداخل الجزائر العاصمة، لمنع المتظاهرين القادمين من الولايات الأخرى من الوصول إلى وسط الجزائر العاصمة.

لكنّ هذا التصرف من عناصر الدرك أجبر المتظاهرين على مواصلة الطريق نحو الهدف سيرًا على الأقدام، كما تم وقف حركة المترو والنقل العمومي ومنع الحافلات التي تقل أعدادا من الشباب بهدف عرقلة وصولهم إلى وسط العاصمة الجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان أنه تم وقف حافلات تحمل شبابا من الوصول إلى قلب العاصمة الجزائر للمشاركة في المسيرات السلمية الرّافضة لقرارات الرئيس.

وتم منذ العاشرة صباحا، إغلاق كل محطات المترو بالعاصمة، إلى جانب توقيف النّقل العمومي، تحسبا للاحتجاجات التي من المقرر تنظيمها اليوم الجمعة. ويتوقّع المراقبون، أن تكون مسيرة اليوم مليونية، بمشاركة كل أطياف المجتمع، للتّعبير عن رفضهم للقرارات التي جاءت بها رسالة بوتفليقة الأخيرة.

وطالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من المتظاهرين بعد السير باتجاه قصر الرئاسة ومقر رئاسة الوزراء لتفادي صدامات مع القوى الأمنية. وانطلقت مسيرات رافضة لتمديد حكم بوتفليقة صباح الجمعة، بمناطق في ولايتي تيزي وزو والبويرة.

وأقام أفراد من الدرك في ولاية البويرة، شرقي الجزائر، حواجز أمنية في الطريق السيار، لعرقلة تنقل المتظاهرين إلى العاصمة الجزائرية.

ونظم عشرات من عمال شركة المحروقات سوناطراك المملوكة للدولة وقفات احتجاجية بالقاعدة البترولية حاسي مسعود، والقاعدة الغازية حاسي الرمل جنوبي الرمل، رفضا لتمديد بوتفليقة ولاية حكمه، ومطالبة النظام الحالي بالرحيل.

رفضت أحزاب وشخصيات معارضة قرارات بوتفليقة واعتبرتها تعديا على الدستور وتمديد غير قانوني لعهدته الرئاسية التي تنقضي رسميا في 28 من الشهر المقبل.

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل


أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات