رئيس التحرير
عصام كامل

«الأوقاف» تكشف مصير مقيمي الشعائر بعد الأذان الموحد

الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف
الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف


كشف الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف عن مصير مقيمي الشعائر، بعد تطبيق منظومة الأذان الموحد في جميع المساجد الكبرى.

وقال "طايع" في تصريحات خاصة لـ "فيتو": أنه لن يتم الاستغناء عن مقيمي الشعائر بالمساجد، وسيتم الاستعانة بهم في إقامة الصلاة داخل المسجد.

وتقوم فكرة الأذان الموحد على إطلاق الأذان الحي الذي يقوم به مؤذن واحد من مسجد مركزي، وينقل على الهواء مباشرة إلى جميع المساجد التابعة له، وذلك وفق أجهزة خاصة معدة لهذا الغرض، أو استقبال الأذان من باقي المساجد بواسطة البث الفضائي المباشر، فيُوَحَّد الأذان بأن يعمم على المساجد عبر شبكة إلكترونية، ويستغنى عن المؤذنين في المساجد بصوت شيخ واحد أو شيخين.

تنقسم أحكام الأذان لثلاثة أقسام:
الأول: الأذان المتعارف عليه، وهو لكل مسجد مؤذن يؤذن فيه أذانا حيا ومباشرا، إما من على سطح المسجد كما هو قديما، أو بواسطة مكبرات الصوت كما هو الواقع الآن.

الثاني: تسجيل الأذان لأشهر مؤذن ذي صوت شجي وندي ويذاع إلكترونيا من جامع محدد وينقل عبر التقنية للمساجد الأخرى، ولكل مسجد مؤذن «موظف لتشغيل المذياع ونقل الأذان عبر مكبرات مسجده»، وعند وصول الإمام فإنه يقيم الصلاة فقط.

الثالث: يحدد مؤذنا أو عدة مؤذنين ذوي أصوات شجية وندية، ويحدد لهم أكبر وأهم جامع بالبلد لينطلق الأذان منه حيا مباشرا وليس تسجيلا، ثم ينقل للمساجد الأخرى عبر أجهزة معدة ومخصصة لذلك وهو ما تجهز له وزارة الأوقاف في تلك المرحلة.