الثلاثاء 21 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

10 مناطق لن يمر منها رئيس الوزراء أثناء زيارته للسويس (صور)


يزور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء اليوم محافظة السويس قادما من القاهرة، ويسلك الموكب كوبري السلام الجديد، ثم طريق الشركات ويتجه إلى ديوان المحافظة. هذا هو السيناريو المتوقع لزيارة رئيس الوزراء.

ويحلم آلاف المواطنين من سكان السويس بأن يكسر رئيس الوزراء القاعدة ويسير على حريته في الشوارع ليرى كل شيء على طبيعته، لا كما يرغب مسئولو المحافظة حفاظًا على ماء وجوههم، وبقائهم في مناصبهم.

وترصد "فيتو" 10 مناطق من المناطق التي أجمع كثيرون على استحالة مرور موكب رئيس مجلس الوزراء، منها:

الترعة
"لو شافها هيقرف يغسل إيده من مية الحنفية".. هذا ما قالته ميادة على، معبرة عن استحالة مرور رئيس مجلس الوزراء بجوار ترعة مياه الشرب التي يشرب منها أهل السويس، ووصفتها بأنها مليئة بالقمامة بخلاف الحيوانات النافقة التي يلقيها البعض بها، كما اتفق معها ضياء مصطفى الذي قال: "مش هيشوف الترعة اللي بنشرب منها".

شارع يحيى وبريد الأربعين
ويرى العشرات منهم أيمن عمار ومحمد غباشي ومحمد حمدي، من سكان المنطقة أن المحافظ لن يترك الفرصة لموكب رئيس الوزراء ليمر بالقرب من شارع يحيى المتفرع من شارع الجيش المؤدي لمكتب بريد الأربعين وسوق الأنصاري، حيث إن السوق امتد – بقدرة قادر – ليحتل الشارع نفسه لا الأرصفة، كما أن باعة الخضراوات والفواكه والمأكولات البحرية حولوا الشارع لسوق حقيقي.

بورتوفيق
ويقول أحمد حمام: "الأمر لا يتعلق فقط بالنظافة.. بورتوفيق من أنظف المناطق، لكنه لن يمر منها؛ لأنه لو مر سيتعجب كيف تغلق هذه النافذة بأسوار خرسانية تعزلها عن البحر، ولن يقتنع بحجة أن إغلاقها لدواعي أمنية، لأن مناطق مماثلة لها ببورسعيد والإسماعيلية تطل على القناة وظلت مفتوحة، ولم تؤثر على أمن القناة إطلاقًا".

ميدان الأربعين
ويرى محمد الصعيدي أن ميدان الأربعين بكل ما يحتوى عليه من مخالفات وباعة جائلين ومرور غير منتظم من الأماكن التي لن يمر منها موكب رئيس الوزراء.

شارع أحمد عرابي
واتفق حسن زقزوق ويوسف نور على أن شارع أحمد عرابي أحد أهم شوارع السويس من الشوارع المستبعدة من خريطة زيارة رئيس الوزراء وأي وزير، حيث يمتلئ بالباعة الجائلين على جانبي الطريق.

مدخل السويس
ويرى أحمد الجمل أن مدخل السويس نفسه مظهره غير مشرف، وسيمهد الزائرين نفسيًا، ولن يفاجئوا بعدها إن رأوا ما لا يسرهم من مظاهر الإهمال.

المدينة الصناعية
ويقول على حمزة إن المدينة الصناعية القديمة والجديدة كلتيهما يعانيان من إهمال واضح في المرافق والمنظر العام، التي لو لاقتا أي اهتمام لكانتا مكانا مشرفا يستقبل الزيارات باعتبارهما تجمعات للمشاريع الصغيرة وورش الحرف.

حلقة السمك وسوق الأنصاري
ورأت إيمان الوكيل أن سوق الأنصاري وحلقة السمك تحتويان على تجمعات من مياه الصرف والقمامة وروائح ستمنع أي زائر من الدخول.

حوض الروض
وتقول نسمة توحيد إن منطقتي حوض الروض من المستحيل أن يمر منها الموكب، وتقع منطقة حوض الروض بالقرب من كفر كامل بالأربعين، وهي تعاني إهمالا شديدا، كما تحتوي على مقابر السويس القديمة التي تعاني إهمالا أكبر، وغمرتها المياه الجوفية مما أدى لتهدم عدد كبير من المدافن.

طريق السويس - الإسماعيلية
ويرى طارق أبو عدس ونهال على ونادية درويش أنه من المستحيل أن تكون محافظة الإسماعيلية هي محطة أخرى بعد السويس، لأن أحدا لن يسمح لرئيس الوزراء أن يخاطر بحياته ويسير على طريق السويس الإسماعيلية غير الآدمي، لما يشهده من حوادث متكررة بسبب انتهاء صلاحية الأسفلت المليء بالمطبات والحفر، التي تصنع بركا من مياه الأمطار تارة ومياه الصرف تارة أخرى.

وأضاف أن حي الجناين محروم من الخدمات، بالإضافة لعشرات رأوا أن السويس كلها ليس بها مكان مشرف لاستقبال الزيارة.

كما تمنى العشرات أن يشن رئيس الوزراء زيارات تكون مفاجئة لمستشفى السويس العام ومستشفى التأمين الصحي، خاصة بعد الثانية عشرة ليلًا، ليرى عدد الأطباء الذين يتركون مستشفياتهم للعمل في المستشفيات الخاصة، كما تمنوا أن يزور مدينة السلام ليلًا ليرى انعدام الأمن بها، وأنها تحتاج لقسم شرطة خاص كان قد وعد به العديد من وزراء الداخلية السابقين آخرهم اللواء محمد إبراهيم ابن السويس.

وعلى الجانب الآخر لم تخل السويس من قلة متفائلة، رأت أن السويس بلد جميلة ومستعدة لأي زيارة وأنها: "حلوة بأهلها"، أو كما قال محمود الفص: "السويس أجمل بلاد العالم يكفي أنها أرض طيبة".