X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 24 أبريل 2019 م
التدخل السريع بالإسكندرية ينقذ سيدة تعيش بمفردها وينقلها إلى دار الهدايا الجريدة الرسمية تنشر قرار «الاستثمار» بتعديل أحكام معايير المحاسبة ملعب بتروجت يثير استياء النجوم بدوري الجمهورية للناشئين (فيديو) المصري يختتم استعدادته لمباراة الأهلي بمران خفيف الجريدة الرسمية تنشر قرار تعديل بعض أحكام وزارة المالية القناة 2002 بطلا لدوري القطاعات برباعية في الإسماعيلي (صور) "الغربية" تنهي استعداداتها لاستقبال شم النسيم.. وغرفة عمليات 24 ساعة سيدة تشيد بـ "أهلًا رمضان": "الأسعار أحسن من بره كتير" (فيديو) حبس أم قتلت ابنها بسبب «المذاكرة» بالشرقية مصرع وإصابة 5 أشخاص في حادث تصادم بالشيخ زايد علي ربيع يستعرض مهارته في كرة القدم بكواليس «فكرة بمليون جنيه» (فيديو) مبادرة جديدة من البنك الأهلي..بروتوكول تعاون وشراكة مع مستشفى أهل مصر رونالدو يطالب يوفنتوس بالتعاقد مع 3 لاعبين.. تعرف عليهم السياحة تعلن إلغاء شرط البصمة الحيوية للحصول على تأشيرات العمرة 20 صورة ترصد افتتاح معرض "أهلا رمضان" ببني سويف برنامج تأهيلي لبوطيب في الزمالك استعدادا للنجم حماية المنافسة يناقش التجربة الإيطالية -المصرية في إنفاذ القانون وزيرة البيئة ومحافظ الفيوم يبحثان إعادة التوازن البيئي لبحيرة قارون مصر للطيران تشارك في الدورة الـ٦٤ للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الأخبار + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الحمام الفاطمي بالفسطاط مرتع للكلاب وجامعي القمامة «فيديو»

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 01:25 م
محمود عبد الباقي
 
كشف الباحث الأثري يوسف أسامة، أن الحمام الفاطمي بالفسطاط يعاني من الإهمال الشديد حتى تحول إلى مرتع للكلاب وجمع القمامة دون أي اهتمام من المسئولين التنفيذيين.

وأكد أن أجزاء كبيرة من الحمام انهارت وتحطمت حتى تحول إلى أطلال متهدمة.

والحمامات الشعبية أنشئت في عدة عصور قديمة كلها ارتبطت بالعصر الإسلامي، حيث قام عمرو بن العاص ببناء أول حمام في مدينة الفسطاط بعد أن وصل إليها، وذلك لمساعدة الناس على الطهارة والنظافة، والتي هي من الإيمان.

وكان عدد الحمامات الشعبية في مصر 137، انخفض إلى 57 حمامًا في عام 1888 ثم تقلص العدد إلى 16 حمامًا أثريًّا في القاهرة.

وكان أشهر الحمامات الشعبية في ذلك الوقت حمام "بشتك"، الذي تم بناؤه في عام 1431 بأمر من الأمير بشتك وحمام مارجوش الذي يعود إنشاؤه إلى عام 1780 وحمام السلطان دانيال فقد أنشئ عام 1456.

ومن بين الحمامات الشعبية، التي لا تزال تقاوم وتعمل في مجالها، حمام الأربعاء في منطقة بولاق الدكرور، ويقدر عمره بنحو 500 عام، وحمام الملاطيلي في حي باب الشعرية، ويعود عمره لأكثر من 580 عامًا، إلى جانب حمامات أخرى شهيرة مثل حمام «التلات» و«السلطان» و«العباسية».

والشكل العام الذي يمكن تصوره للحمام من خلال بعض الحمامات الباقية حتى الآن بالقاهرة أن الحمام كان يشمل ”مسلخ”: عبارة عن حجرة مكسوة بالرخام، وبها مصاطب من الرخام أيضا لا يزيد عددها عن أربع مصاطب يستريح عليها المستحمون، وربما فرشت بالوسائد والحشايا، وربما لم يكن عليها سوى الحصير، ومن هذا المسلخ يدخل المستحم إلى ”بيت أول”: وهى أولى الغرف الدافئة بالحمام، وهى أيضا بمثابة غرفة الانتظار، وفيها مصطبتان من الرخام فوق أرضية من الرخام أيضا. وفى هذه الغرفة يلف المستحم نفسه بمنشفة (فوطة) تصل إلى الركبتين؛ فإذا حان دوره دخل غرفة أخرى أشدَّ سخونة تسمى “بيت حرارة”، بها أربعة أحواض من الحجر داخل أربعة أواوين، وفى وسطها فسقية من المياه الساخنة وفى هذه الغرفة خلوتنا ومغطس كلها مكسوة بالرخام ”معقود ومطبق بجامات من من الزجاج الملون“، وفى بيت الحرارة يتفصد المستحم عرقا بفعل البخار المتصاعد من الماء الساخن الموجود في المغطس. وهنا يقوم المكيساتي بتدليك جسم المستحم وفرك جلده لإزالة ما قد يكون قد علق فيه من الوسخ حتى تتفتح مسام الجلد تماما، ثم يعود إلى بيت أول حيث يمكث فترة تتوازن فيها درجة حرارة جسمه حتى لا يتعرض للهواء البارد في الخارج إذا غادر الحمام مباشرة.

وحمام الفسطاط: ”الحمام الفاطمي” أنشئ في القرن الخامس الهجري الحادي عشر ميلادي ويقع الحمام في مصر القديمة في الفسطاط، شارع على ظريف منطقة المدابغ_أبو السعود، ولم يتبق من هذا الحمام سوى دهليز ضيق يتقدم مربعة عليها نقوش لبعض التصاوير الجصية.
 وقد بلغ الفنانون في العصر الفاطمي في دقة التصوير والحركة دقة لم يصبها الفنانون في مصر من قبلهم أيام العصور الإسلامية السابقة، وتميز برسم الإنسان والحيوان على التحف التي صنعوها، وازدهر فن التصوير، ولعل خير النماذج في فن التصوير والنقوش المرسومة على الجص التي وجدت على جدران الحمام الفاطمي بمصر القديمة.


موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات