X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 فبراير 2019 م
وزيرة التخطيط: تحديث الملف الوظيفي للعاملين بالدولة الأهلي يختتم استعداداته لمواجهة الجونة اليوم لبلبة تشارك في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية طاولة ومرسى.. قصة نادي «أمير الصعيد» آخر ما تبقى من الحقبة الملكية (فيديو) وزير خارجية جزر القمر يصل شرم الشيخ لحضور القمة العربية الأوروبية (صور) تشغيل الحفار البرمائي لتكريك مآخذ 12 محطة مياه في سوهاج قرى شرق النيل ببني سويف تنتظر المرحلة الثانية من «حياة كريمة» (صور) وزير الإسكان يكلف باستخدام الخامات المصرية في مشروع كابيتال بارك بالعاصمة الإدارية «إنبي 2003» يصطدم بالأهلي في بطولة دوري الجمهورية اليوم.. أولى جلسات محاكمة محامي ملوي المتهم بالاعتداء على قاض اليوم.. الزمالك يحدد زيه في لقاء بترو أتلتيكو الزمالك يتحدث عن مواجهة الزمالك أمام بترو أتلتيكو العصار يبحث التعاون مع رئيس جمعية التنمية الكورية المصرية خبير: توقعات بتأثيرات إيجابية في حالة تنفيذ صفقة جلوبال وفيون اليوم.. الحكم في طعن 5 متهمين بـ«خلية وجدي غنيم» الغرامات بالآلاف.. معاناة أصحاب باكيات بشاير الخير مع الكهرباء (فيديو) اليوم.. سماع الشهود بمحاكمة 213 متهما بـ«تنظيم بيت المقدس» خبير: استحداث أدوات مالية جديدة تؤدي لزيادة التدفقات الاستثمارية خلال ساعات.. الحكم في طعن «جنينة» لإلغاء عزله من «المركزي للمحاسبات»



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الأخبار + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)

الإثنين 11/فبراير/2019 - 02:21 م
محمود عبد الباقي
 
تعاني التكية السليمانية بالقاهرة من الإهمال حيث حدث انهيار لإحدى الخلاوي، وهي في طريقها للانهيار بسبب عدم الصيانة وسوء استخدامها حيث يقيم بالخلاوى عائلات كاملة، ناهيك عن سوء الاستخدام، بالإضافة للمحال بالطابق الأرضي للتكية.

وقال مصدر مسئول بوزارة الآثار إن هذا هو وضع التكية منذ أكثر من ٢٠ عاما، مشيرا إلى أن قطاع المشروعات بوزارة الآثار كان يدرس إقامة مشروع لترميم التكية، ولكنه عندما زار التكية مؤخرا وجدها تعاني من الإهمال الشديد ووزارة الأوقاف تؤجر التكية للعديد من الأشخاص الذين يرفضون الخروج منها رغم علمهم بخطورة الأمر، وأنها تحتاج إلى تدخل سريع لإنقاذها، ولم يتوصلوا إلى حل فبقى الوضع كما هو عليه.

والتكية السليمانية تقع بشارع السروجية على ناصية عطفة الليمون وحارة أحمد باشا يكن بالقاهرة، ومسجلة أثر برقم (225) وعمرها الأمير سليمان باشا عام 920 هـ-1543 م.

واستعملت هذه التكية للقادرية وبها ضريحان لبعض شيوخهم في القرن العاشر، أحدهما للشيخ إبراهيم، والآخر للشيخ عبد الرسول، وعرفت باسم تكية السليمانية، هناك نقش فوق باب المدخل نصه:

"هذه المدرسة الشريفة أنشأها دولة السلطان الأعظم الخاقان المعظم مولى ملوك العرب والعجم كاسر رقاب الأكاسرة قامع أعناق الفراعنة الغازي في سبيل الملك المجاهد في إعلاء كلمة الله فخر سلاطين آل عثمان السلطان سليمان خان بن السلطان سليم خان أيد الله دولته وأيد شوكته... مولانا الوزير الأعظم سليمان باشا".

وتتكون التكية السليمانية من مبنى مستطيل الشكل يتوسطه صحن مكشوف تحيط به الغرف من جميع الجهات عدا الجهة الجنوبية، حيث يوجد يوان عميق بعض الشيء يتصدره محراب مجوف، وملحق بالضلع الغربي للتكية ميضأة ودورة للمياه، وكذا مطبخ لإعداد طعام المقيمين بالتكية كما تنص على ذلك وقفية سليمان باشا، ويعلو الدور الأول من التكية طابق ثانٍ يحتوى على مجموعة من الغرف والخلاوى تحيط بالصحن من جميع الجهات عدا جهة القبلة التي يرتفع عقد إيوانها بحيث يشمل ارتفاع الطابقين.

ويتقدم الغرف العلوية جميعها ممر يفصل بينها وبين الشرفات التي تطل على صحن التكية في الطابق الثاني، وقد غطيت غرف الطابق الثاني بقباب ضحلة، ولعل هذه التكية هي أول عمارة عثمانية تغطى غرف الطابق العلوى بقباب ضحلة، ويتقدم التكية مدخل كبير يبلغ ارتفاعه ارتفاع الطابقين، وقد زخرف هذا المدخل المعقود بكثير من الزخارف الهندسية والنباتية والكتابية، ولكن أهمها بلاطات القاشاني التي تكسو طبلة العقد العاتق التي يطلق عليها اسم (النفيس)، ويؤدى المدخل إلى دركاة تحتوى على فتحتين إحداهما توصل إلى صحن التكية والثانية مقابلة لها وتؤدى إلى منزل شيخ التكية.

وعن الخزف الذي يزخرف التكية كسيت القباب الضحلة التي تغطي غرف الطابق الثاني ببلاطات خزفية ذات لون أخضر وفقا للطراز المملوكي، وقد اندثرت معظم هذه البلاطات ولم يتبقَ إلا أجزاء قليلة جدا في عدة مواضع بهذه القباب، وعن ظاهرة تغطية القباب بالبلاطات الخزفية فمن المعروف أن تكسية رقاب القباب البلاطات الخزفية قد ظهر بمصر منذ بداية القرن الثامن الهجري/ الرابع عشر للميلاد، ثم تطورت التكسية حتى أصبحت تغطى القبة كلها في القرن التاسع الهجري/ الخامس عشر للميلاد، كما نرى ذلك في قبة السلطان الغورى، ثم قباب مسجد سليمان باشا الخادم في القلعة وقبة الشيخ سعود.

أما بالنسبة للتكية السليمانية، فإن ظاهرة تغشية القباب الضحلة في الطابق الثاني للتكية تعتبر الأولى من نوعها في العصر العثماني بمصر.
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)
التكية السليمانية في خطر ومستأجري الأوقاف يرفضون ترميمها (صور)

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات