السبت 22 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

وزيرة الصحة: التنسيق مع كل الجهات لمحاربة جريمة ختان الإناث


نظمت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في المجلسين "القومي للسكان" و"الطفولة والأمومة"، الاحتفال باليوم العالمي لرفض (ختان الإناث) والذي تم تنظيمه، اليوم الأربعاء، بمقر المجلس القومي للسكان، وبمشاركة قوة العمل الوطنية لمناهضة ختان الإناث، والاتحاد العام للجمعيات الأهلية، وهيئة بلان الدولية، وبحضور كافة الجهات المعنية والشركاء الداعمين، وذلك تحت رعاية الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان.

وكانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، دعت خلال ترأسها الاجتماع الأخير للمجلس القومى للسكان بكامل تشكيله، ضرورة الاحتفال باليوم العالمي لرفض "ختان الإناث"، مشيرة إلى حرص الدولة على ضرورة القضاء على هذه الجريمة في حق فتياتنا، مؤكدة أن الوزارة تولى هذا الملف اهتماما بالغا، وتنسق مع كافة الوزارات والهيئات المعنية للوصول إلى حد لهذه الجريمة.

وفى كلمه القتها الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، خلال الاحتفالية، أشارت فيها إلى أن شعار اليوم طبقًا لما صدر من الأمم المتحدة هو "عدم التسامح مطلقًا إزاء ختان الإناث"

وأكدت "عزة العشماوي" أن احتفال اليوم يؤكد تجدد مصر التزامها بمناهضة ختان الإناث كنمط من أنماط العنف والإساءة للفتيات، وإحدي الممارسات الضارة التي تؤثر سلبًا على مستقبل الطفلة، وانتهاك جسيم لحقوق الإنسان والطفل، وكذلك خرق للدستور وقانون الطفل والعقوبات والاتفاقيات الدولية والإقليمية التي صدقت عليها مصر.

وأشارت إلى أن اهتمام مصر بحماية حقوق الفتيات الأطفال هو مؤشر صادق لاستقرار قيم حقوق الطفل وترسيخ لمكانة الطفلة أم المستقبل، وهو التزام سياسي من الدولة تجاه قضايا الطفولة وهمومها، تضعه الدولة على قمة أولويات الأجندة السياسية، لافتة إلى أن هذا يتسق مع أهداف التنمية المستدامة المأمول الوصول إليها عام 2030، والتي تؤكد أن ختان الإناث يعوق التقدم ويكرس للتمييز ضد الفتيات الأطفال، ويكرس حلقة مفرغة من الاعتلال الجسدي والنفسي والاجتماعي.

وذكرت "عزة العشماوي" أن مصر لم تتخلف أبدا عن المشاركة في كافة الجهود والمحافل الدولية التي ناقشت هذه القضايا. بدءً من مؤتمر المرأة العالمي في المكسيك عام 1975، ومرورًا بمؤتمر القاهرة للسكان والتنمية في عام 1994، ومؤتمرات بكين عام 1995 انتهاء بإعلان واجادوجو 2018 الذي شاركت مصر في صياغته لحث الدول الأفريقية على اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل القضاء التام على ختان الإناث الذي يتم ممارسته في نطاق طبي من خلال عمل الدول جنبًا إلى جنب، مع المؤسسات الطبية لتوفير التدريب اللازم للفريق الطبي المعني بمناهضة ختان الإناث، ونشر الوعي والمعرفة الطبية ورفع مستوى الأخلاقيات الطبية واعتماد قواعد تأديبية داخلية تحظر على أعضائها ممارسة ختان الإناث، وكذلك العمل على شراكة متجددة وقوية ومنسقة لمعالجة الأسباب الجذرية لختان الإناث.

ولفتت إلى أن المجلس القومي للطفولة والأمومة من خلال الآليات القانونية المتمثلة في خط نجدة الطفل 16000 ولجان حماية الطفولة كأحد أهم محاور المجلس للعمل على تنشيط آليات الإبلاغ عن حالات ختان الإناث، وتعريض الفتيات الأطفال للخطر بالتنسيق مع النيابة العامة، وكذلك من خلال وضع قاعدة بيانات على مستوى المحافظات لرصد أي عوامل لخطر محدق في المجتمع المحيط بالطفلة يؤدى إلى تعرضها لهذه الجريمة.

وكشفت "عزة العشماوي" عن إطلاق المجلس القومي للطفولة والأمومة مؤخرًا مبادرة قومية  لتمكين البنات تحت شعار"دوّى" من منظور حقوقى تنموى لمناهضة ختان الإناث وزواج الأطفال والتسرب من التعليم بالشراكة مع كافة الوزارات المعنية والمجتمع المدني ويونيسف مصر وبلان انترناشونال كمنصة مستدامة ترتكز على عدة مسارات يمكن مطالعتها على موقع المجلس القومى للطفولة والأمومة.

وذكرت أن إصرارنا على التصدي لهذه المشكلة هو تصميم على مواجهة واحدة من أقسى الممارسات الضارة ضد بناتنا الأعزاء. وهو إصرار ينطلق من اهتمامنا بقضايا الطفولة والأمومة ومن التزامنا بالعمل الجاد من أجل بناء مستقبل كريم لبناتنا، ومن أجل بناء المجتمع المتقدم الذي تنشده القيادة السياسية.

ولفتت إلى أنه بالرغم من الإنجازات التي تحققت في مجالات حقوق الإنسان والتنمية البشرية والمرأة والطفولة، مازالت هذه المشكلة تنتشر بدرجة كبيرة، وتمثل قضية تؤرقنا، وتحديا أساسيا علينا جميعًا مواجهته.

وأثنت عزة العشماوي على الدور المحوري للإعلام ووسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في نشر ثقافة حقوق الطفل على أوسع نطاق، وفى توسيع دائرة الوعى بالتعاون مع المجتمع المدنى في مجال إعداد البرامج والآليات الخاصة بالتوعية بحقوق الفتيات الأطفال وتلبية احتياجاتهن، والاتصال الجماهيرى المباشر بالأطراف المؤثرة في اتخاذ القرار.



Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061