Sunday, 15 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

سر غضب «النواب» من محافظ الإسكندرية


ناقشت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، خلال اجتماعها اليوم، بحضور الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، طلبات إحاطة مقدمة من النواب: أحمد الشريف وأحمد خليل ورزق ضيف الله، بشأن تأخر تحويل حي أول وثان العامرية إلى مجالس مدينة رغم صدور كافة الأوراق والموافقات، فضلا عن عدم تنفيذ موافقة المجلس بشأن نقل تبعية بعض قرى شمال التحرير وقرية العزة والمثلث والقهار، رغم تسليم كل الأوراق ومخاطبة الوزارات ومحافظتي الإسكندرية والبحيرة.

الاجتماع شهد حالة غضب بين النواب مقدمى طلبات الإحاطة بسبب عدم تنفيذ توصية صادرة من لجنة الاقتراحات والشكاوى في هذا الشأن منذ ما يقرب من سنة واعتمدها المجلس ولم تنفذ.

النائب أحمد خليل انتقد عدم تنفيذ توصية المجلس بشأن نقل تبعية بعض قرى شمال التحرير وقرية العزة والمثلث والقهار، رغم تسليم كل الأوراق ومخاطبة الوزارات ومحافظتي الإسكندرية والبحيرة، مشيرا إلى أن العامرية تمثل نحو 73 % من مساحة محافظة الإسكندرية، وفيها مطار وكل المقومات والخدمات، ويجب تحويلها إلى مركز ومدينة".

بينما قال النائب أحمد الشريف: "معايا موافقات المواطنين على الضم وتوقيع 180 مواطنا، وهناك طرق تم رصفها من ميزانية محافظة الإسكندرية".

بدوره.. قال المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية: إن هناك حالة توافق تامة خلال المناقشات بين النواب والسلطة التنفيذية ولابد من التنفيذ على أرض الواقع.

من جانبه، تحدث الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، قائلا: "المسئولية تكاملية بين النواب والمسئولين، والمحافظ السابق الدكتور محمد سلطان، وافق على هذا الطلب، وضم هذه القرى الحدودية، ودورنا نحل هذه المشكلات".

وتابع المحافظ: "لما اتكلم عن كتلة تريد الانتقال لينا، لابد أن تنتقل بزمامها كاملا، لابد أن نحدد الإطار، وتنتقل بكل المرافق والزمام، ومحافظة الإسكندرية إلى حد ما محدودة المسطح، وسيتم المراعاة في التخطيط العمرانى مستقبلا أن يكون هناك حيز عمرانى للتوسع فيه، لتحقيق تنمية زراعية وصناعية، ونستهدف من ذلك رفع معدلات التنمية".

المحافظ أوضح أن وزارة الزراعة كان ردها الموافقة على نقل المنطقة بالكتلة السكنية وعدم ضم المبانى الخدمية، ومحافظة الإسكندرية ترى أنه لابد أن يتم الضم بكامل الزمام والمرافق والمبانى الخدمية.

بدوره، قال اللواء حمدى الجزار، مستشار وزير التنمية المحلية، إن هذا الموضوع تم إثارته بالفعل وآخر إجراء تم اتخاذه في 23 أكتوبر 2018 بالموافقة على ضم هذه المنطقة، وتم مخاطبة وزارة الزراعة للرد ولكن لم ترد حتى الآن، مستطردا: "سوف نعقد اجتماعا بين سكرتيرى محافظتى الإسكندرية والبحيرة ورئيس المدينة ليأخذا التوصية ويتم حل الموضوع نهائيا".

وتحدث رئيس مدينة العامرية، خلال الاجتماع، موضحا أن الخدمات تقدم من خلال محافظة الإسكندرية، وتم عرض هذا الطلب وتم رفضه لحين تشكيل المجالس المحلية، ليعقب "السجينى"، قائلا: "انت رجل دولة، وعند اتخاذ القرار، كلنا خدامين للمواطنين".

وبعد المناقشات، أوصت اللجنة بتنفيذ التوصية السابقة من لجنة الاقتراحات ولجنة الإدارة المحلية بتحويل حي أول وثان العامرية إلى مجالس مدينة، ونقل تبعية بعض قرى شمال التحرير وقرية العزة والمثلث والقهار، وأنها سترفع مذكرة لرئيس المجلس لمخاطبة الحكومة بالتنفيذ.