X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م
الأنبا ساويرس يزور دير الشهيد مار بقطر بالخطاطبة بعد تكليف البابا إنجي علاء: رأي المهندس نجيب ساويرس في مسلسل بلا دليل أسعدني جهاز المنيا الجديدة ينظم دورات للموظفين لرفع كفاءتهم تأجيل محاكمة متهمي "حسم 2" و"لواء الثورة" لـ27 نوفمبر الشرقية: دعم منظومة النظافة بمعدات جديدة بـ 25 مليون جنيه (فيديو) حبس عاطل بتهمة الاتجار في الهيروين بشبرا وزير النقل يتابع بدء مشروع العمرة الجسيمة لـ٤١ جرارا الأهلي ينتظر 200 ألف دولار مكافأة التأهل لدور المجموعات لصيانة لوحة المرماح.. قطع الكهرباء عن 9 مناطق سكنية ببني سويف محافظ القاهرة يشدد على تفعيل الرقابة لضبط السلع المجهولة عامر يسلم رئيس المصرف المتحد ونائب العضو المنتدب شهادة القيادة المصرفية من جامعة هارفرد القوى العاملة: استئناف العمل بـ"إيبيكو" الدوائية بعد إنهاء إضراب 5240 عاملا إطلاق اسم شهيد الشرقية "صلاح أحمد" على مدرسة في منيا القمح صحة الوادي الجديد تنتهي من تطهير 76 محطة تنقية مياه شرب "القومي للبحوث" يدشن المؤتمر الدولي الأول للتصوير والتخطيط الطيفي.. غدا 35 فرقة بيطرية تشارك في الحملة القومية ضد الحمى القلاعية بالوادى الجديد السياحة توافق على استمرار منظومة تأمين تذاكر السفر إصابة 4 أشخاص في مشاجرة بسبب أولوية المرور بطوخ ممالك النار | والدة نجم "ممالك النار": بكيت عند مشاهدة معتز في العرض الأول (فيديو)



تفضيلات القراء

أهم موضوعات صحافة المواطن + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

علي حزين يكتب: مقام سيدنا الولي (2).. قصة قصيرة

السبت 26/يناير/2019 - 02:24 م
 مقام سيدنا الحسين مقام سيدنا الحسين
 
ولكن اكتشفت أنني أبكي.. وأصرخ بداخلي.. وأكلم نفسي ليس إلا.. وعلى فرض لو افترضت، أني قلت لأبي، عما أحبه، وأتمناه في نفسي.. ترى هل سيستجيب لي أبي..؟.. هل سيخرجني من هذا المكان.. ؟!!.. ويا ترى سيسمعني أبي من شدة الضجيج..؟!.. وهذا الزحام الذي لا يطاق..؟!.. وعلى فرض أنه سمعني..؟!.. فلن يلبي لي كل ما أريد.. سامحك الله يا أبي.. وغفر لك حيث جئت بي إلى هنا.. وإلى هذا المكان، حيث الزحام الذي لا يطاق".
ــ بركاتك يا سيدنا..
ــ اسعَ وصلِّ على النبي.. اسعَ وصلِّ على النبي..
ــ صلِّ على الحبيب قلبك يطيب...
أصوات المنشدين والمداحين لا تزال تنطلق لتجوب الفضاء، وتخترق الأجواء.. يأتيني صوت أحدهم واضحًا.. يأخذ بسمعي.. ينسيني ما أنا فيه.. ويذهب بي إلى عالم آخر.. لأسبح في علم الملك والملكوت.. وأطوف في أجواء من الجمال.. وعالم من السحر، وأسبح حول النجوم في السماء..
ـــ أول ما كتب القلم.. كتب القلم الله... وكمل السطر بمحمد رسول الله..
قال هو حبيي ومحبوبي.. وهو خير خلق الله.. واللي يصلي على الحبيب النبي يا فرحته يا هناه.. واللي هتعمله النهاردة.. بكرة أمام الكريم تلقاااااه..
والناس لم تزل تطوف حول المقام ، وهم في حالة وجد شديد.. يتمايلون على أنغام الموسيقي.. والموشحات.. والإنشاد الديني.. وهم يرددون بصوت جماعي:
ــ الله الله الله.... مدااااد حي.. مداااااد حي..
ومنهم من كان يبكي.. وهو يشكو.. وقد أمسك بعيدان الحديد التي تُسيج المقام، وأنا أنظر إلى كل ما يدور حولي في اندهاش، واستغراب.
لا أدري كيف تزاحمت الحكايات في رأسي.. تلك الحكايات التي كان يقصها علينا أبي..عن أولياء الله الصالحين.. وعن كراماتهم التي لا تنتهي.. وعن "الأقطاب الأربعة.. والأبدال.. والأوتاد.. والنقباء والوزراء.. والسلاطين.. وأهل الديوان.. الذين يجتمعون كل فترة من الزمان، ويختارون من بينهم رئيسًا لهم.. ورئيسة الديوان "السيدة زينب" رضي الله عنها.. والخضرة الشريفة.. والست صباح، والسيد البدوي.. مع فاطمة بنت بري..
وكان أبي يحكي لنا الكثير.. والكثير عن كرامات "السيد البدوي"..
وتلميذه أبو العينين.. والشيخ "محمد البهي وسالم وعز الرجال.. والست صباح".. وغيرهم الكثير.
تذكرت ليلة أمس.. وأمي كانت تجهز لنا الأشياء التي سنأخذها معنا، مع إعداد الطعام.. والملابس.. وأختي الوحيدة "...... " المتزوجة، تساعد أمي.. وتضع لها كل ذلك في"مشنة" مقاطف كبيرة.. ثم ركبنا في آخر قطار متجه إلى القاهرة بالليل.. نحن ومن يريد السفر من أهل بلدتنا.. وحرص أخي الكبير على أن يكون المقعدان متجاورين.. أو قبالة بعضهما البعض....
أذكر.. أني كنت أقاوم النوم ليلتها.. بقدر المستطاع حتى لا يفوتني الاستمتاع بتلك الرحلة الليلة الشتوية الرائعة في القطار..
وأذكر عندما جعنا.. أخرجت أمي لنا الطعام، من مشنتها التي كانت معها، والتي تشبه الصندوق الكبير.. بيض مسلوق.. وثمرات الطماطم.. وكسر من الخبز البلدي اللدن.. وقطع من الجبن الأبيض القديم.. حتى غلبنا النوم، فنمنا تحت الكراسي الخشبية.. على أصوات الباعة الجائلين.. والناس التي في القطار.. قد علت أصواتهم.. وراحت تأتينا كدوى النحل.. كانت تلك هي المرة الأولى.. التي ركبت فيها القطار.. كنت صغيرًا حينها.. أخذنا أبي لزيارة.. مقام سيدنا الحسين، والسيدة زينب "رضي الله عنهم جميعًا ".. ثم نكمل الرحلة إلى طنطا.. بلد السيد البدوي ، والست صباح.. ذات الأنوار والبركات ذات الطابع خاص، والعقود ، الملونة ، الغريبة الشكل، التي تحيط بها من كل جانب.. والتي فسرتها لي أمي بأنها كانت "ست جميلة" وكانت تحب العقود.. عشان كدة كل واحد ييجي لازم يجيب لها عقد.. 

أيقظنا أبي من الرقاد.. لنهبط على رصيف المحطة.. المزدحم كسوق الخميس، الذي في بلدنا.. نزلنا مسرعين متدافعين.. وبصعوبة بالغة.. من شدة الزحام.. ثم تركنا مع أخي الأكبر.. في مكان متطرف وبعيد عن الناس.. ليعود ومعه الإفطار "فول مدمس مع أقراص الطعمية الساخنة مع العيش المصري.. وبعض المخلّلات".. كي نفطر.. ثم شربنا الشاي.. الذي أتي به من قهوة قريبة منا.. ثم دخل المسجد.. تشطف.. غسل وجهه.. وبدل ملابسه المتسخة.. من وعثاء السفر.. بعدما توضأ وصلى الصبح.. ثم أحضر لنا عربة كبيرة.. لتقلنا جميعا إلى المولد.. ثم ذهبنا للزيارة.....

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات