الإثنين 20 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

عمرو أديب: استقرار السودان مسألة حياة أو موت بالنسبة لمصر


وصف الإعلامي عمرو أديب تظاهرات السودان بأنها وصلت لمرحلة خطيرة، موضحا أنه لا أحد يتدخل في الشأن السودانى فالمظاهرات ما زالت مستمرة وهناك قتلى.

وأضاف خلال برنامج «الحكاية» المذاع على فضائية «إم بى سى مصر»، أن الرئيس السودانى قرر زيادة المرتبات لكن الهتافات هي نفس الهتافات التي تم ترديدها في مظاهرات 25 يناير، متابعا: «محدش من مصلحته أن يكون السودان مضطربا، والأيام المقبلة ستشهد تغيير عدد كبير من القيادات في السودان».

وأوضح أن استقرار السودان مسألة حياة أو موت لمصر، لأن استقرار جنوب السودان هو استقرار لمصر.

وتظاهر آلاف السودانيين في مناطق متفرقة، منادين بإسقاط نظام الجبهة الإسلامية الحاكم، وردد متظاهرون هتافات مناوئة للنظام الحاكم وطالبوا بتنحيه فورًا دون قيد أو شرط.

وانطلقت تظاهرات حاشدة في "حفير مشو بالشمالية" تزامنًا مع العديد من المواكب في مدن السودان المختلفة والتي دعت لها قوى الحرية والتغيير للمطالبة بالتنحي الفوري للبشير ونظامه من حكم البلاد منها الخرطوم وسنار والأبيض وبورتسودان والدويم ومدن أخرى.

ورغم التعزيزات الأمنية غير المسبوقة والقمع الشديد خرج آلاف في الخرطوم والأبيض والقضارف، والجنينة والبحر الأحمر ومدني منادين بإسقاط النظام الحاكم.