X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 21 أغسطس 2019 م
البنك التجاري الدولي يقدم أفضل الممارسات في البعد المجتمعي والبيئي (صور) عبد الرحمن درويش يحصد فضية وزن فوق ٨٧ للتايكوندو بالألعاب الأفريقية محافظ بورسعيد: التعديلات المرورية أثبتت نجاحها تسليم شقق مفروشة بالتجمع لمتضرري حريق "القطامية" سحب 51 رخصة وتحرير 21 محضر تصالح بحملة مرور ومرافق بقليوب ضبط سلع تموينية بمحل بدال تمويني يعمل بدون ترخيص بالإسكندرية أهالي أبو صالح ببني سويف يشيدون بقوافل "حياة كريمة" (فيديو) مسلمون وأقباط يحتفلون بصعود العذراء بالسلامية في دشنا (فيديو) وفد وزارة التخطيط والإصلاح الإداري يتفقد جمصة فقرة للضربات الثابتة في نهاية المران المسائي للأهلي المصري يختتم مرانه المسائي استعدادا لودية إنبي غدًا «ربيعة» يشارك في مران الأهلي الجماعي الكشف على ٧٨٣ ألف مريض وإجراء ٥٨٥٤ عملية جراحية بالدقهلية عمرو الكمار: الشريعة أمرت بحسن بناء الشخصية عودة بعثة حج القوات المسلحة من الأراضي المقدسة (فيديو) البورصة المصرية.. العربية للصناعات الهندسية تتصدر الأسهم الصاعدة التركيز على "إنهاء الهجمات" في مران الأهلي المسائي كارول سماحة تخطف الأنظار بفستان أبيض في حفل السعودية (فيديو) تدريبات خفيفة بالكرة لثلاثي الأهلي



تفضيلات القراء

أهم موضوعات السياسة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«صحة النواب»: إمبراطورية معامل التحاليل خارج سيطرة الوزارة

الإثنين 31/ديسمبر/2018 - 11:06 ص
مجلس النواب مجلس النواب محمد المنسي - محمد حسني
 
وجهت الدكتورة إيناس عبد الحليم، وكيل لجنة الصحة في مجلس النواب، طلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة، بشأن إمبراطورية معامل التحاليل الطبية التي خرجت عن سيطرة المسئولين.

وقالت النائبة: "إمبراطورية معامل التحاليل الطبية، خرجت عن سيطرة المسئولين في وزارة الصحة، حيث إن نتائج تحاليل العينات في معظمها كادت أن تثير حيرة الأطباء أنفسهم‏ بدلا من إعانتهم لاتخاذ القرار المناسب بإجراء جراحة عاجلة أو بالعلاج الطبي".

وأكدت أن معظم معامل التحاليل غير مطابقة للمواصفات المحلية أو العالمية، حيث خلت من طبيب متخصص في التحاليل، بينما وجد ببعضها أشخاصا ليسوا أطباء ولا ممرضين ولا كيميائيين.

وأشارت إلى أن العاملين بالمعامل غير مؤهلين علميا، كما أن هناك معامل تحاليل موجودة وتتعامل مع المرضى وليست معها تصاريح لمزاولة المهنة، وبالتالي ليس عليها رقابة، ومن ثم فهي ترتكب كوارث في حق المرضى، وهناك كيميائيون يتعدون حدود الرخصة التي حصلوا عليها بإنشاء معمل مايكرو بيولوجي "متخصص في تحاليل البول والبراز والمثانة فقط"، لكن هم يقومون بكل التحاليل على عدم أهليتهم ومن ثم تحدث الأخطاء المتكررة الكبيرة ولا عزاء للمريض، فلا يوجد هيئة يمكن أن تأخذ له حقه.

وتابعت: "من تعاملي مع معظم المعامل الكبرى، فلم أجد إلا الإهمال والتقصير في حق المريض إما لعدم جاهزية المعمل، أو لعدم أهلية العاملين، أو لتخزين ونقل العينة بشكل خاطئ".

وشددت على أن سلامة المعامل ودقة النتائج تمثل قضية أمن قومي لما لها من دور في التشخيص المبكر للمرض، ما يكفل للمريض وقاية مبكرة أو تدارك المرض في مراحله الأولى ما يعجل بالشفاء ويوفر الأموال والمعاناة النفسية والصحية، لذلك فإن صحة المصري أهم من الرأسمالية المتوحشة التي تسعى للكسب بأي وسيلة وإن كان على حساب حياة إنسان.

وأوضحت أن السبب الرئيسي في تلك المأساة قانون ممارسة مهنة التحاليل الطبية، حيث أتاح القانون رقم 367 لسنة 1954 لخريجي الصيدلة والطب البيطري والزراعة والكيمياء إجراء التحاليل الطبية بعد الحصول على دبلوم الكيمياء علمًا بأن هناك أقساما للتحاليل الطبية بكليات الطب البشري.

وتابعت: "القانون الذي ينظم مزاولة المهنة يسمح لخريجي الأقسام والكليات الأخري دون قصرها على أقسام التحاليل بكليات الطب بممارسة المهنة بعد الحصول على مؤهل بسيط وهو يسمي دبلوم الكيمياء الحيوية لفترة بسيطة وهذا يمثل خطر كبيرا جدًا علمًا بأن هناك قسمًا في كليات الطب يسمي الطب المعملي يقوم بتدريس التحاليل الطبية وكيفية ممارستها، أما أن يأتي من لم يدرسوا بهذا القسم ويمارسوا المهنة فهذه هي الخطورة الحقيقية على صحة المواطن، حيث إن التحاليل هي البداية الحقيقية للتشخيص في معظم الأمراض إن لم يكن كلها.

وتساءلت: "من يحاسب خريجي كليات الزراعة وشُعب الكيمياء وغيرهم إذا أخطئوا؟"، موضحة أن نقاباتهم ليست جهة محاسبة وأن معامل التحاليل تخضع لوزارة الصحة ونقابة الأطباء وليست أي نقابات أخرى.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات