الأربعاء 8 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

بعد الأذان والخطبة.. الأوقاف تستكمل منظومة 3×1 بفكرة المسجد الموحد

وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف


تبدأ وزارة الأوقاف مع بداية العام الجديد 2019 تطبيق نموذج «تصميم المسجد المصري الموحد» وتعميمه في مديريات الأوقاف على مستوى محافظات الجمهورية؛ وذلك على غرار الخطاب الموحد في خطبة الجمعة، والأذان الموحد، لإحكام السيطرة على تلك المساجد ومنع إنشائها بطريقة عشوائية مثل الزوايا التي تبنى أسفل العمارات.

شروط وضوابط

ولجأ الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف إلى الإعلان الأول عن تلك النموذج في شهر أغسطس الماضي في افتتاح الملتقى الثقافي بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية واضعا مجموعة من الضوابط والشروط قبل التقدم لبناء النموذج الجديد منها أن تكون مساجد جامعة لدور تحفيظ القرآن الكريم ومستوصفات طبية وحضانة للأطفال لتقديم خدمة مجتمعية حقيقية، ومراكز اللغات الأجنبية خاصة في المحافظات الساحلية التي يقبل عليها السائحون.

وقرر «جمعة» حظر بناء المساجد إلا بترخيص رسمي من الوزارة، لافتا إلى أنه لن يسمح ببناء المساجد الصغيرة المعروفة بـ"الزوايا" حتى لا تستغل في الأنشطة غير الشرعية قائلا: الولاية على المساجد خاصة بوزارة الأوقاف.

نماذج موحدة

ومن النماذج العصرية في بناء نموذج المسجد العصري الموحد «مسجد الدهار الكبير» في محافظة البحر الأحمر على مساحة 2700م2 بتكلفة نحو 12 مليون جنيه، ويتكون المسجد من صحن كبير للصلاة يسع نحو 2500 مصلٍ، ومصلى للسيدات ويسع لنحو 350 مصلية شاملة دورات المياه، وأماكن الوضوء بإجمالى مسطح 390م2، ويحتوى تصميم مسجد الدهار الكبير على دار للمناسبات بمساحة 1470م2، بالإضافة لإنشاء مجمع إسلامي بمدينة موط بمركز الداخلة بمحافظة الوادى الجديد بتكلفة 20 مليون جنيه، يضم مسجدا ومكتبة إسلامية كبيرة ومكتبا لتحفيظ القرآن الكريم ودار مناسبات.

3 أقسام
مصادر مطلعة بالأوقاف أكدت أن النموذج المصري الحديث سيكون على 3 أقسام الأول للمساجد الكبرى التي تبدأ من ألف متر فما أكثر، والثاني 500 متر، والثالث 300، مع تحديد تصميم المآذن بشكل عصري شديد التميز، مضيفا أن بناء تلك المساجد لن يخرج عن تلك الطريقة التي تحددها الأوقاف.

وتابع المصدر: إن البناء في تلك المرحلة الجديدة سيكون على حالتين إما إحلال وتجديد المساجد القديمة أو البناء في المناطق التي بحاجة لبناء مساجد جديدة حتى تظهر بشكل معماري مشرف وتحمل الجانب الحضاري، بالإضافة إلى انضمام سيدتين في مجلس الإدارة لتكونا مسئولتين عن التواصل بين السيدات والتنسيق في مصلى النساء، ومنع جمع أي تبرعات خارج الإطار القانوني أو ممارسة الدعوة دون إذن أو تصريح سابق من وزارة الأوقاف.

وأوضح المصدر لـ"فيتو" أن الأوقاف نفذت أكبر حركة إعمار وتجديد المساجد في تاريخ مصر، ففي العام الماضي نفذنا تطوير 500 مسجد من وزارة الأوقاف وأكثر من 600 بالجهود الذاتية، مشيرا إلى أن الوزارة بصدد إنهاء عملية إحلال وتجديد وصيانة أكثر من مائتي مسجد وافتتاحها قبل نهاية العام الحالي، منها 39 مسجدًا تم إحلالها وتجديدها من موازنة الوزارة، و170 مسجدًا بالجهود الذاتية.



Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067