رئيس التحرير
عصام كامل

خطة الوادي الجديد لمواجهة الرمال المتحركة وزحف الغرود (صور)


تواجه محافظة الوادي الجديد أزمة كبيرة بسبب الرمال المتحركة وزحف الغرود، والتي أثرت بشكل كبير على الطرق الرئيسية والزراعات والمشاريع الكبرى، وأصبحت صداعا مزمنا في رأس القيادات التنفيذية، خاصة أن كثيرا من المشروعات توقفت خلال الفترة الماضية بسبب هذه الرمال والتي تنتقل بكميات كبيرة من مكان لآخر في دقائق معدودة.

طبيعة محافظة الوادي الجديد الصحراوية وقلة المساحات الخضراء والمسطحات المائية جعلت من الرمال المتحركة والغرود الرملية مشكلة كبيرة أصبح مواجهتها في الوقت الحالي شيئا أساسيا لتجنب عواقبها الوخيمة في المستقبل، فــ30 دقيقة عندما تنشب الرياح وقت كاف لنقل غرد من الرمال المتحركة من مكان لآخر.

محافظة الوادى الجديد ووزارة النقل وضعت 10 حلول لإنهاء هذه المشكلة تمثلت في:

1- طرح مشروع عملاق بتكلفة 100 مليون جنيه لإزالة الغرود والرمال المتحركة التي تقع بجوار الطرق الرئيسية ونقلها لأماكن أخرى.

2- طرح الغرود والكثبان الرملية بالقرى والمدن لاستغلالها وذلك بنصف القيمة الايجارية لتحفيز المواطنين على الإقبال عليها.

3- إقامة طرق بديلة بعيدة عن الكثبان الرملية بعد دراسة حركة الغرود المتحركة.

4- زراعة الغرود الرملية بأشجار معمرة تستطيع الحد من حركة هذه الكثبان وإيقافها كأشجار الأتل والعبل والجزورين وهى أشجار صحراوية تستطيع تثبيت التربة.

5- إقامة أحزمة خضراء حول القرى التي تقع في مواجهة الرمال المتحركة لضمان عدم تأثرها في حال نشوب رياح أو أعاصير.

6- استغلال بعض هذه الغرود في إقامة مشاريع بيئية أو مشروعات سياحية كإقامة مهرجانات التزلج على الرمال.

7- التنسيق مع المحاجر لطرح رمال الغرود التي تقع في مواجهة الطرق الرئيسية مجانا للمواطنين لاستغلالها في الزراعة أو البناء.

8- عمل دراسات مستمرة لمحاولة استغلال هذه الغرود خاصة أن عملية التخلص منها مكلفة للغاية.

9- وضع علامات إرشادية على كافة الطرق السريعة للتحذير من مناطق الكثبان الرملية خاصة أن تراكمها على الطرق يؤدي لوقوع حوادث كبيرة.

10- التيسير في إجراءات استخراج تراخيص الآبار الزراعية الخاصة بالمناطق الصحراوية والكثبان الرملية لتشجيع المواطنين.