Saturday, 14 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

سعد الهلالي: الفقهاء في تونس متقدمون عن نظرائهم المصريين


قال الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر إن حديثه بشأن المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث في تونس صحيح فقيهًا، ولا يتعارض مع كلام الله، موضحًا أن هذا اتجاه فقهي صحيح من جهة تونس وليس من جهته.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج «الحكاية» تقديم الإعلامي عمرو أديب المذاع على فضائية «أم بى سى مصر»:" ليس لي فتوى بأن المرأة ترث مثل الرجل، ولكن لي رأي فقهي لنفسي، ولا يوجد فقيه يرى لغيره، والفتوى لا تلزم إلا صاحبها، وتركيا تورث البنت زي الرجل والمقصد تراحمي".

وأضاف أن "الفقهاء في تونس متقدمين فقهيًا عن نظرائهم المصريين حاليًا؛ وذلك لأن المشروع التونسي في مساواة الرجل والمرأة في الإرث قائم على الاختيار لا الإجبار، ويمكن من خلال هذا المشروع للمواطن التونسي الذي يرغب في بقاء الفقه القديم وعدم تطبيق الحديث بما يريد وهو وشأنه لأنه ليس هناك إجبار عليه".

وأوضح أنه يمكن للابن التنازل عن حقه لشقيقته والذهاب لوالده والإقرار أمام الله وأبيه بتلك الوصية، لافتًا إلى أن الفقه المالكي يجوز ذلك، على اعتبار الاستثناء جائز شرعًا، وهذا ما أقره القراَن الكريم-حسب قوله.

وتابع:" النص الديني مقدس، لكن القضية تتعلق بالفهم الفقهي للنص الديني، والاستثناء في قضية الإرث بين الرجل والمرأة جائز شرعًا".