السبت 25 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

عقاريون يتوقعون انخفاض أسعار مواد البناء في الشتاء

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


توقع خبراء عقارات تراجع أسعار مواد البناء خاصة الأسمنت خلال فترة الشتاء نتيجة تراجع الإقبال على الشراء بسبب عوامل البرودة والتخزين.

وقال أحمد الزيني، رئيس الشعبة العامة لمواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن أسعار الأسمنت انخفضت خلال الأيام الماضية بسبب ضعف الشراء ومشكلات التخزين في الشتاء، مؤكدا أن أسعار الأسمنت عادة ما تنخفض خلال موسم الشتاء، خوفًا من التلف في المخازن والتأثر سلبًا بعوامل البرودة.

وأضاف الزيني أن أسعار الأسمنت تراجعت 25 جنيهًا في المتوسط، متوقعًا أن تستمر أسعار الأسمنت في التراجع خلال فترة فصل الشتاء وتراجع معدلات البناء.

وتوقع الزينى، انخفاض أسعار الحديد خلال الأيام المقبلة نتيجة تراجع سعر خام البيليت العالمى بسبب الأجواء الاقتصادية العالمية المتوترة بين أمريكا والصين، مطالبا أصحاب المصانع بخفض الأسعار. 

وانخفضت أسعار البيليت في الفترة الأخيرة بنحو 40 دولارا في الطن؛ إذ وصلت إلى نحو 505 دولارات بدلًا من 545 دولارًا، متوقعا أن ينعكس هذا الانخفاض على أسعار الحديد.

وسجل سعر «حديد عز» 12 ألفًا و330 جنيها للطن، و«بشاي» 12 ألفًا و250 جنيها للطن و«المصريين» 12 ألفًا و200 جنيه للطن، و«الجيوشي» 12 ألفًا و250 جنيهًا للطن.

ووصل سعر حديد «مصر ستيل» إلى 12 ألفًا و220 جنيهًا للطن، و«العتال» 12 ألفًا و200 جنيه للطن، وحديد «المراكبي» 12 ألفًا و200 جنيه للطن، وبلغ سعر طن حديد «عطية» 12 ألفًا و200 جنيه، و«العشري» 12 ألفًا و250 جنيهًا للطن.

وقال محمد كمال جبر، خبير العقارات، إن انخفاض أسعار مواد البناء يسهم في انتعاشة للسوق العقارية، مؤكدا أن معدلات العمل في السوق تراجعت، مرجحا الانتعاشة نتيجة المشروعات القومية التي تستهلك غالبية الإنتاج.

وأضاف جبر أن عام 2018 شهد تراجعا في عمليات البيع بخلاف بعض الشرائع التي تخاطب الإسكان الفاخر.

واستبعد إسلام على خبير العقارات أن تنخفض أسعار الأسمنت والطوب خلال العام الجديد عكس الحديد، موضحا أن الأخير أسعاره مرتبطة بالبيليت العالمى أما الأسمنت فيرتبط بعوامل الإقبال والقوة الشرائية من قبل المواطنين وأصحاب المشروعات.

وقال على، إن الفرصة الوحيدة التي سمحت لانخفاض أسعار الأسمنت افتتاح مجمع مصانع بنى سويف للأسمنت، مؤكدا أن فائض في الإنتاج يدفع أصحاب المصانع لخفض الأسعار في الأسواق.