رئيس التحرير
عصام كامل

وزير التعليم العالي يفتتح معرض القاهرة الدولي الخامس للابتكار 2018 (صور)


افتتح الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي صباح اليوم الخميس معرض القاهرة الدولي الخامس للابتكار 2018، والذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا للعام الخامس على التوالى، وتحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ويستمر المعرض لمدة يومين من 8 إلى 9 نوفمبر الجاري، بحضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والدكتور ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وفوسي مافيمبيلا سفير دولة جنوب أفريقيا، وذلك بأرض المعارض بمدينة نصر.

وأشار عبد الغفار إلى مشاركته للعام الثاني على التوالي في فعاليات المعرض وسط كوكبة من رؤساء المعاهد والمراكز البحثية، مؤكدا ضرورة أن يكون هذا الحدث عالميًا بحيث يشارك فيه جميع دول العالم، مشيدًا بمشاركة دولة جنوب أفريقيا هذا العام في فعاليات المعرض كضيف شرف.

وأوضح أن المعرض يحتضن كل من لديه القدرة على الابتكار، مما يعكس الاهتمام الكبير لدى القيادة السياسية بدعم شباب المبتكرين.

وأكد الوزير أهمية دعم شركاء التنمية والرعاية ومؤسسات المجتمع المدني مثل بنك مصر، والبنك الأهلي، ومؤسسة مصر الخير لرعاية البحث العلمي والابتكار والمعرفة، مضيفًا أن إقامة مثل هذه المعارض تأتي لتشجيع التحالفات التكنولوجية والصناعية؛ بهدف تعميق التصنيع المحلي، وتجميع القدرات الوطنية، وتعزيز الثقة لدى الشركات الدولية للاستثمار في مصر، والدخول في شراكات في كافة المجالات الواعدة، ودعم وتحفيز الطلاب بجانب نشر ثقافة الابتكار والاختراع بين فئات المجتمع، فضلًا عن توثيق الصلة وبناء جسور راسخة من التعاون بالمحيط العربي والأفريقي والدولي في مجالات المعارف العلمية والتقنيات الحديثة.

وخلال تفقده المعرض، استمع وزير التعليم العالي لشرح من المبتكرين والمخترعين حول مشروعاتهم، مشيدًا بتلك الابتكارات والاختراعات المعروضة، مشيرًا إلى أن هذا المعرض يفتح آفاق جديدة أمام المخترعين والمبتكرين لتسويق اختراعاتهم وابتكاراتهم بطريقة فاعلة واحترافية ومباشرة، وبما يعكس امتلاك مصر لثروة بشرية هائلة من المبتكرين تستطيع أن تبتكر وتبدع بأبسط الموارد والإمكانيات، ويأتى ذلك في إطار حرص القيادة السياسية على الاهتمام بشباب الباحثين والمبتكرين وتقديم كافة أوجه الدعم لهم في ظل مشاركة فاعلة من كافة مؤسسات الدولة المعنية للمساهمة في دعم تلك الابتكارات والاختراعات وتيسير كافة السبل لهم سواء على المستوى المادى أو التعليمى.

ومن جانبه أشار الدكتور طارق شوقي إلى أن عيد العلم، والذي يأتي بالتكامل مع وزارة التعليم العالي؛ يهدف إلى أن نكون دولة مبنية على الابتكار والتكنولوجيا، وبناء العقول، والذي يبدأ منذ الصغر، موضحًا أن نموذج مدارس الـ STEM محاولة لدعم الابتكار.

وفي كلمتها أشادت الدكتورة هالة السعيد بالإعداد والتنظيم الجيد للمعرض، الذي أصبح يمثل محفلًا دوليا يلتقي من خلاله سنويًا المبتكرين والمخترعين من مختلف دول العالم؛ لتحقيق الشراكة الفاعلة للاستفادة بدور الابتكار في خطط ومشروعات التنمية الاقتصادية، وبما يفتح آفاقًا واسعة، ويخلق فرصًا جديدة للصناعات الصغيرة والمتوسطة القائمة على الابتكار، مضيفة أن هناك دعما لمعرض القاهرة الدولى للابتكار من الحكومة، وخاصة في البرامج التنفيذية الرئيسية التي تهدف لنشر ثقافة العلوم والابتكار، وذلك من خلال مواصلة برنامج جامعة الطفل بمشاركة 31 جامعة مصرية، وتفعيل برامج أكاديمية الشباب المصرية للعلوم، والتوسع في إقامة المعارض الدولية للابتكارات ومتاحف العلوم.

ومن جانبه أكد سفير جنوب أفريقيا حرص بلاده على التعاون مع مصر وخاصة في مجالات البحث العلمى والعلوم والتكنولوجيا، مشيدا بالمشاركة في المعرض وخاصة بالتعاون مع المبتكرين والموهوبين المصريين والاستفادة من خبراتهم لتحقيق التنمية، ودعم التعاون والتنسيق في المجالات والتخصصات العلمية ذات الأولوية في ظل الدور الرائد والمحورى الذي تقوم به مصر في القارة الأفريقية.

وفي كلمتها أعلنت الدكتورة نيفين جامع الرئيس التنفيذى لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر أن الجهاز سيقدم 3 جوائز يتم منحها لأفضل مشروع تخرج قابل للتطبيق، وأفضل شركة ناشئة وأفضل فكرة لمشروع صغير، مؤكدة أن الجهاز يعطى اهتمامًا خاصًا بمشروعات ريادة الأعمال الابتكارية، وأن هناك تعاونا مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال الجامعات الحكومية والخاصة من أجل تشجيع الطلاب على العمل الحر وعالم ريادة الأعمال.

وشارك في فعاليات المعرض ممثلون عن وزارة التجارة والصناعة، والبنك المركزى، ومؤسسة مصر الخير، وجهاز دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وبنك التنمية الأفريقى، وغيرها من مختلف المؤسسات والشركات ورجال الصناعة.