X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 21 نوفمبر 2019 م
ضبط المتهمين بسرقة أموال فندق بالدقي أثناء نقلها رئيس اتحاد الصحفيين الأفارقة: مشكلات أفريقيا متشابهة وتحتاج لتضافر الجهود إصابة 11 شخصًا في انقلاب ميكروباص بمطروح الأب مرقس عدلي ينال درجة القمصية بمطرانية الأقباط الكاثوليك بسوهاج أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم برشلونة يوافق على بيع مدافعه الفرنسي لباير ليفركوزن الألماني جهاز أكتوبر: استكمال سحب الأراضي المخالفة لنشاط التخصيص منتخب البحرين يعلن القائمة النهائية للمشاركة في "خليجي 24" تعيين "قابيل" رئيسا لجمصة و"المزين" لمحل الدمنة في الدقهلية جهاز السادات: نحرص على رفع كفاءة العاملين في الجهاز إيبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك تستضيف لقاء المحبة مع كهنة سوهاج نيجيريا تشدد على أهمية تأمين الشحنات التجارية بين الدول الأفريقية ضبط شخص ينتحل صفة "صيدلي" بجرجا (صور) "اليونيدو": نؤدي دورا محوريا بدول القارة الأفريقية لتحسين تنافسية القطاع الصناعي ماليبي لاعب جنوب أفريقيا: نتعافى من ثلاثية الفراعنة لحجز مقعد بطوكيو ضبط تاجري عملة بحوزتهما ٣ ملايين جنيه سوداني في الساحل إحالة شبكة تبادل الزوجات في الشرابية للمحاكمة تدريبات بدنية خفيفة لـ"طقطق" في مران "المصري" (صور) مفتي الجمهورية يستقبل سفير سلطنة عمان لتوديعه قبيل تسلم مهام منصبه الجديد



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

3 أزمات تهدد «عربات القطار الدورين».. «الكباري » حائط صد أمام المشروع.. قضبان السكك الحديدية لا تتحمل وزن القطارات الجديدة.. وخبراء يطالبون بالمراجعة قبل البدء بأي خطوة

الأربعاء 14/نوفمبر/2018 - 05:10 ص
صورة أرشيفية صورة أرشيفية محمد شحاته
 
تتقن قيادات هيئة السكك الحديدية «صناعة الأحلام»، وتدرك جيدًا الكيفية التي تتم بها الصناعة، والأبعاد المطلوبة لأن تخرج في أحسن صورها، غير أنها لا تمتلك المقدرة لتحقيق أحلامها ونقلها من خانة «الأمنيات» إلى مربع الإنجازات.

حلم «عربات القطار ذات الدورين».. واحد من الأحلام التي بشرتنا بها قيادات الهيئة في الآونة الماضية، وحاولت إقناع الجميع بجدوى تنفيذ الحلم، متجاهلة معوقات عدة تحول دون تحقق هذا الأمر، فحسبما تحدثت مصادر مطلعة إلى «فيتو»، فإن تصميم عربات القطارات بدورين سيكون ارتفاعها لا يقل عن 5 أمتار، وهو ما يتعارض مع معظم الكبارى على طول السكك الحديدية، التي لا يتعدى ارتفاع بعضها أكثر من 4.8 أمتار، وبالتالي يحتاج تسيير مثل هذه العربات إلى تعديل بعض الكباري والمنشآت الهندسية.
المصادر أوضحت أنه «حتى تتمكن السكك الحديدية من مواجهة أزمة الارتفاع يمكن حل تلك المشكلة بتخفيض مستوى السكة إلى الأسفل على امتداد كيلو واحد قبل أي كوبري، ولن تؤثر على الخط أو سرعة الخط.

كباري السكة

«كباري السكة».. لم تكن الأزمة الوحيدة التي تقف عائقًا أمام مشروع العربات الجديدة، حيث تواجه الهيئة – بحسب المصادر ذاتها- مشكلة ثانية تتمثل في أزمة قدرة القضبان، وهذه المشكلة تعد الأخطر، لا سيما أن قضبان السكك الحديدية سبق ولم تتحمل سير جرارات ذات قدرة شد مرتفعة، الأمر الذي أدى إلى تدميرها بالكامل، وبالتالي فإن فكرة تشغيل عربات ذات سرعة وقدرات أعلى من القدرات الحالية للقضبان أمر غير منطقي ويهدد سلامة السير، خاصة أن معدل الارتفاع لم يستقم مع معدل قاعدة العربات القديمة على القضبان، وبالتالي لا بد من إجراء دراسة حول عرض القضبان وحول ارتفاع العربات الجديد، مع قياس السرعة والضغط ومعامل الرياح وتأثيرها على اتزان العربات أثناء الحركة وعلى سرعات مختلفة.

وزن العربات

أما المشكلة الثالثة، وفقا للمصادر، فتتعلق بوزن العربات الذي يعد من أهم العوامل الهندسية لتشغيل القطارات، خاصة أن ارتفاع وزن العربة نظرا لكونها تعد عربتين، وبالتالي فإن الوزن الفعلي للقطار أصبح الضعف، وبالتالي فإن الزيادة في الوزن تتعارض مع قدرة قضبان السكك الحديدية لأنها مع السرعة قد تؤدي إلى تلف القضبان أو حدوث تحريك لبعض القضبان من مواقعها، ما يهدد سلامة مسير القطارات.

في السياق ذاته، أكد مصدر مسئول بالسكك الحديدية أن المشروع عبارة عن مقترح ودراسة من كلية الهندسة جامعة أسيوط، حتى الآن لم يتحول إلى مشروع قومي للسكك الحديدية، وسيخضع المشروع للعديد من مراحل التقييم الفني والعلمي بما يضمن تلافي المشكلات الفنية.

وأضاف: العديد من الجهات تشترك في الرقابة على المشروع بجانب جامعة أسيوط، منها الهيئة العربية للتصنيع والسكك الحديد والبحث العلمي.

المراجعة الهندسية

من جانبه، قال المهندس محمود سامي الرئيس الأسبق للهيئة القومية للسكك الحديدية: المشكلة ليست في كونها عربات بدور واحد أو دورين، لكنها في فكرة المراجعة الهندسية، فالسكك الحديدية بها عدد كبير من المهندسين القادرين على مراجعة كل تفاصيل مشروع القطار، بما يقضي على أي مخاوف من تشغيل القطار المذكور.

كما أكد أن تشغيل القطار لا بد أن يكون في منطقة مفتوحة مثل خط القاهرة الإسكندرية، لا سيما أن أجزاء كبيرة من الخط تم تجديدها بالكامل، وبالتالي فإن قدرتها على تحمل قطار ذي وزن كبير لن يكون بالأمر الصعب.

من ناحية أخرى قال مصدر بالسكك الحديدية: أزمة العربات المذكورة ليست فقط على القضبان أو اختلاف العامل الهندسي، لكن زيادة الوزن للعربات يهدد سلامة الجرارات التي تجر أوزانًا أكبر من طاقتها مما يهدد مقدرتها، وقد ينتهي الأمر بتعطيل عشرات الجرارات بسبب الحمل الزائد أثناء التشغيل مما يؤدي إلى خسائر غير طبيعية.

"نقلا عن العدد الورقي..."

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات