الأحد 19 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

سفير أوغندا: ملتزمون بحل سلمي لأزمة نهر النيل


استقبل اليوم، طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الأفريقية، سام سيبوليبا مالى، سفير أوغندا لدى مصر، لدعم العلاقات المصرية الأفريقية وبحث سبل التعاون بين البلدين.

وتبادل الطرفان الرؤي حول الأوضاع الراهنة والعلاقات الثنائية بين الدولتين، وأوضح السفير مدى عمق العلاقات المصرية الأوغندية الممتدة منذ السبعينيات وأن مصر ساعدت أوغندا في استقلالها في عهد الرئيس السابق جمال عبد الناصر.

وأكد رئيس اللجنة ضرورة تبادل الزيارات الثنائية بين مصر وباقي الدول الأفريقية على كافة المستويات وليس على المستوى البرلماني فقط، وأن يتم تباحث الرؤى المشتركة بين مصر وأوغندا وفقًا لرؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي حول عودة مصر لأفريقيا، خاصة في ضوء تولى مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي عام 2019، وأن رئيس أوغندا قد قام بزيارة سابقة لمصر بناء على دعوة من رئيس الجمهورية.

كما وجه رئيس اللجنة في اللقاء إلى ضرورة التعاون الاقتصادي ووجود استثمارات متبادلة بين الدولتين لكي نتجنب استغلال الغرب.

وأوضح السفير أن أوغندا لديها استثمارات متدفقة في الدول العربية ولا بد لمصر أن تنمى ذلك الجانب حيث أن أوغندا متميزة في صناعة وتجميع الإلكترونيات والتليفونات.

​وأوضح أن المرأة في أوغندا أصبح لها دور هام في المجتمع الأوغندي ونسبة تمثيل مرتفعة في البرلمان الأوغندي، ​وتطابقت الرؤى حول ضرورة إيجاد حلول سريعة لمشكلة الهجرة غير الشرعية والتي تعاني منها أوغندا بصفة خاصة عن طريق إيجاد فرص جديدة للعمل.

​وقال السفير الأوغندي إن أوغندا تطمح في الحصول على منح دراسية من مصر للأوغنديين وضرورة رفع مستوى التبادل التجاري بين مصر وأوغندا.

وأوضح أن الأراضي الزراعية في أوغندا خصبة وهنالك مزارع سمكية متميزة وأن الحكومة الأوغندية تمنح الأراضي مجانًا للمستثمرين.

وفى نهاية اللقاء، طالب رئيس اللجنة ألا يكون هذا اللقاء الأخير بل يتم تكرار اللقاءات وفى حضور الأعضاء، وصرح السفير بأنه بالنسبة لنهر النيل فإن رئيس أوغندا ملتزم بحل دائم وسلمى يضمن استمرارية تدفق نهر النيل في كل دول حوض النيل ال11 دولة.