الأحد 26 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

خطة الغرف التجارية لتقليص الفاقد في السلع

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


تسعى الغرف التجارية بمشاركة الغرفة النوعية إلى تدشين أسواق جديدة ومناطق لوجيستية للسلع وتقليل الفاقد بها والذي يصل أحيانا إلى 40%، وذلك بهدف زيادة المعروض في الأسواق والذي يتيح السلع بشكل أكبر للمستهلكين ويؤدي إلى انخفاض الأسعار.

قال حاتم النجيب، نائب رئيس شعبة الخضراوات والفاكهة بغرفة القاهرة التجارية، إن الشعبة تبنت مقترح إنشاء أسواق للتعبئة والتغليف للسلع نظرا لارتفاع معدلات الهدر والتالف والهالك في الخضراوات والفاكهة بنسبة تتراوح من 18 إلى 20 %، مؤكدا أن الموضوع تم طرحه خلال الاجتماع الأخير للغرف التجارية بحضور المهندس إبراهيم العربى رئيس الغرفة.

وأضاف نائب رئيس الشعبة: نفقد سنويا 55 مليون طن خضراوات وفاكهة بعمليات النقل والتداول والشحن بين المحافظات، لافتا إلى أن توسع الدولة في إقامة المنافذ اللوجيستية يعمل على تقليل الفاقد والهالك، لافتا إلى أن الفكرة الخاصة بأسواق التعبئة والتغلفة ما زلت طور الدراسة مع الغرفة التجارية وسيتم اتخاذ الإجراءات بشأنها في أقرب وقت.

قالت الدكتورة سعاد الديب، رئيس الاتحاد النوعى لجمعيات حماية المستهلك، إن 30 إلى 40% من السلع من الخضراوات والفاكهة تتعرض للهدر بسبب سوء النقل والتخزين والتداول، مشيرة إلى أن تقليل هذا الفاقد يؤدي إلى تراجع السلع، مشيرة إلى أن التجار يعملون على تشجيع المستهلك على زيادة الفاقد من السلع عن طريق البيع بالكيلو، وتشجيع المستهلك على شراء كميات أكبر من احتياجاته، مطالبة بضرورة البيع للمستهلك قدر احتياجاته فقط مما يساهم في تقليل الفاقد.

وتابعت: إن البيع بالقطعة في الخضراوات والفاكهة من شأنه زيادة المعروض وتقليل الهالك، فطريقة العرض الخاصة ببعض التجار تشجع على زيادة الفاقد حيث يتوسع التجار في عرض كم كبير من البضائع في الأسواق دون اهتمام بالجودة مما يتسبب في تلف بعضها.

واختتمت: يجب أن يكون هناك تعاون بين الغرف التجارية واتحاد الصناعات وجهاز حماية المستهلك لضمان حقوق الجميع التاجر والمستهلك، فالحاجة ماسة إعادة الثقة بين التاجر والمنتج والمستهلك.