رئيس التحرير
عصام كامل

باحث أثري: الفراعنة أول الشعوب احتراما لذوي الاحتياجات الخاصة


قال مجدى شاكر، كبير أثريين بوزارة الآثار، إن العالم اعتمد يوم 15 من شهر أكتوبر يوم العصا البيضاء للمكفوفين لاعتمادهم على أنفسهم ولكن لم يعرف العالم أن المصرى القديم كان من أول الشعوب احتراما لذوى الاحتياجات الخاصة وتولى بعضهم مناصب قيادية بل ملكية فهناك القزم سنب الذي كان مشرفا على القصر الملكي وملابس الملك وتزوج أميرة من البيت المالك.

وذكر أن الملك توت عنخ أمون كان مصابا في إحدى قدميه مما أثر على حركته ونراه في معظم المناظر جالسا ووجد في مقبرته مائة عصا وكذلك الملك سبتاح كان مصابا بمرض شلل الأطفال ومن ضمن ذوى الاحتياجات الخاصة طبقة المكفوفين فقد امتهن العديد من مكفوفي البصر مهنة الغناء والعزف، وقد دفع تصويرهم في المقابر إلى اتجاه البعض لرأي مؤدّاه أن سبب استخدام المكفوفين هو ضمان نوع من أنواع الخصوصية لصاحب المقبرة في عدم السماح للغرباء بمشاركته تلك الخصوصية في العالم الآخر، ولا سيما إذا كان المتوفى سيدة.

واستمرت هذه الظاهرة في العصر الحديث فقد عوض الله كثيرا منهم في حلاوة الصوت وسرعة البديهة فنرى مقرئين للقرآن وأشهرهم الشيخ محمد رفعت ومغنيين وملحنين مثل سيد مكاوى وعمار الشريعى وغيرهم.