X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 21 أكتوبر 2019 م
الصحة: مناظرة 20.4 مليون مسافر بنقاط الحجر الصحي بالموانئ والمطارات خلال 15 شهرا القاهرة تستضيف منتدى أعمال "غرب آسيا وشمال أفريقيا" الشهر المقبل إيهاب جلال يبحث عن الإنقاذ بموقعة إف سي مصر وزير الرياضة يستقبل بعثة بطولة العالم للإعاقات الذهنية بمطار القاهرة (صور) ميتشو للاعبي الزمالك: أغلقنا صفحة الدوري.. وتركيزنا في أفريقيا الزمالك يبدأ اليوم استعداداته لمواجهة بطل السنغال مصدر بالزمالك: نسعى لخطف ثنائي الأهلي "سعد سمير وكريم نيدفيد" أول صورة للنجمين انجين اكيورك وناصليهان اتاجول بمسلسل "ابنة السفير" الاتحاد السكندري يلتقي المنستيري التونسي في البطولة العربية لكرة السلة البيئة: حملة تفتيش مكبرة على مقاهي النزهة إعادة دعوى إلغاء نجاح طالب كويتي لرسوبه في ٦ مواد للمرافعة لتغيير الدائرة محافظ القاهرة: مواصفات فنية لتركيب الإعلانات المشدد 5 سنوات لعاطلين بتهمة سرقة المساكن في الزاوية الحمراء ضبط تشكيل عصابي لسرقتهم الشقق بالإكراه في مدينة نصر البيئة تشارك في تنظيم برنامج تدريبي للشباب ومنظمات المجتمع المدني بالمنيا المشدد 3 سنوات لمسجل خطر بتهمة حيازة مخدر الإستروكس في الزاوية شباب الأهلي يستعد لمواجهة طنطا في مؤجلات دوري الجمهورية وزير المالية: نستهدف تحقيق التغطية الصحية الشاملة في مصر بحلول ٢٠٣٠ عمرو مصطفى يكشف سر أغنية "سلمى" في ألبومه الجديد



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

هل يؤسس تلاميذ «رسلان» جماعة دينية جديدة في مصر؟.. معارضو الشيخ يتزايدون من داخل تياره.. «الكتاب الأسود» يكشف كواليس الحرب المشتعلة.. و«البشبيشي»: انشقاقات الإسلاميين حاضرة دائما

السبت 06/أكتوبر/2018 - 06:44 ص
الشيخ محمد سعيد رسلان الشيخ محمد سعيد رسلان أحمد فوزي سالم
 
لا زالت أزمة الشيخ محمد سعيد رسلان القطب السلفي مع الأوقاف، ثم إعادته للمنبر بعد أقل من أسبوع، حديث الصباح والمساء للتيارات السلفية، سواء المتفقة معه، أو تلك التي تعاديه من خارج ملائته الدعوية، تسريبات واتهامات في الذمة المالية، وقبل أن تهدأ الزوبعة يتجدد الحديث عن الانشقافات في جبهته، وتدوير الأسباب التي دعت بعض طلابه لتأليف كتاب اسموه «لهذا تركناه».

معارك كلامية

طوال الأيام الماضية وطبول الحرب تدق، صراعات كلامية ودينية، طعن في المنهج والفكر والسلوك والعقيدة الرسلانية، بين أنصار الشيخ وغريمه اللدود، الداعية السلفي هشام البيلي، ولم يكتفِ جنود الجبهتين بإشعال الحرب على مواقع التواصل الاجتماعي، فانتقلوا للصحف والمواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام بأنواعها.

الداعية السلفي محمد عبد الحي، لم يكتف بتأليف كتابه «لهذا تركناه»، وتبع ذلك بسلسلة منشورات، ومقالات أسماها «بهذا بهتناه»، رفض فيها مجمل أفكار قطب السلفية الذي يذم في المعارضة، ويهاجم أي مزاحمة للحاكم على السلطة، مهما كان السبب.

عبد الحي، يعبر حسب حديثه، عن طلبة رسلان الذين انشقوا عنه، بعدما تأكدوا أن أفكاره فيها إساءات لبعض الأنبياء عليهم السلام، وهي خطيئة يرفض الشيخ التراجع عنها، مما حملهم على الابتعاد عن منهجه، واتهموا الداعية السلفي الشهير، برمي نبي الله داود بالعجلة وغياب الضمير، وموسى بالعصبية، كما طعن في منهج النبيان إبراهيم وأيوب.

الجماعة الجديدة التي لم تحدد أفكارها الخاصة حتى الآن، ولا أعدادها وخطوطها الحمراء، اتهمت رسلان أيضا بالكذب على الطبري وابن كثير، وقالت أنه يجيز عزل الحاكم المسلم بحسب المصلحة، بجانب تورطه في التكفير بالمعاصي والتكفير بالعموم على طريقة الخوارج، وهي مخالفات واضحة، اضطروا في النهاية إلى جمعها والرد عليها وتحذير الناس من منهجه.

خليط إخوان وسلف

الداعية السلفي حسين مطاوع، يرى أن مؤلف كتاب لهذا تركناه، يمثل المدرسة الحزبية المتمسحة بالمنهج السلفي أو المدرسة السرورية، وهي خليط بين السلفية والإخوانية، حسب رأيه.

يكشف «مطاوع» أن عبد الحي ومن معه ذهبوا لرسلان فترة ليكونوا من طلابه، ثم انقلبوا عليه، واتبعوا نهج الفرقة الحدادية، التي أسسها هشام، ولا يشغله منها سوى الهجوم على الشيخ، فعمدوا لتشويه دعوته، وأنشأوا لذلك المواقع والمنتديات، وعقدوا محاضرات وصنفوا الكتب ومنها هذا الكتاب الذي يضم بين دفتيه افتراء وكذبا على الشيخ بحسب وصفه، رغم تراجعه عن بعض الأخطاء بالفعل، وقال ذلك علانية، ولكنهم يصرون على الانتصار لأهوائهم.

تأسيس جماعة جديدة مرفوض
يحظر الداعية السلفي إقامة جماعة دينية من الأساس، سواء قام بذلك طلاب رسلان السابقون أو غيرهم، فهذا ما يمنعه الشرع، الذي لا يجيز التفرقة بين المسلمين، من وجهة نظره؛ فتأسيس جماعة تحت أي مسمى محرم ولا يجوز، وكل طائفة قامت على أساس ديني فهي مبتدعة في دين الله ما ليس منه.

طارق البشبيشي، الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، له وجهة نظر أخرى، ومن خلالها يزيد من احتمالات تأسيس جماعة دينية لأنصار رسلان، في ظل التحضيرات التي تجرى حاليا، وحالة الطعن المستمرة في المنهج الرسلاني.

ويري البشبيشي أن ظاهرة انشقاق الجماعات الدينية كانت حاضرة دائما في كل وقت، وهي إحدى السمات المميزة لهذه الجماعات، ولكنه يرى في الوقت نفسه أن المنهج الرسلاني قوى للغاية، ويمتلك حجج شرعية رصينة تجعل من الصعوبة مناطحته أو إضعافه.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات