رئيس التحرير
عصام كامل

وزير التعليم العالي: شعور بالفخر لإدراج 19 جامعة مصرية في «تايمز»

الدكتور خالد عبد الغفّار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي
الدكتور خالد عبد الغفّار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي


قال الدكتور خالد عبد الغفّار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إنه يشعر بالفخر لإدراج 19 جامعة في تصنيف "تايمز العالمي" لعام 2019، مشيرا إلى أن ذلك يحدث للمرة الأولى في تاريخ الجامعات، وذلك مقارنة بالعام الماضي الذي كانت فيه 9 جامعات فقط.

وأضاف "عبد الغفّار"، خلال زيارته للجامعة الأمريكية اليوم، أن الجامعات المصرية حققت طفرة كبيرة في التصنيفات العالمية "شنغهاي، والتايمز وQS"، لافتا إلى أن جامعات القاهرة وعين شمس وبني سويف وجنوب الوادي، أثبتت وجودها واحتلت مراكز عليا في التصنيفات.

وأشار وزير التعليم العالي إلى أن التصنيفات العالمية تضم 25 ألف جامعة على مستوى العالم، وأن الجامعات المصرية تنافس بين المراكز الألف الأولى، ما يعد نجاحا وإنجازا كبيرا، مؤكدا أن اهتمام الحكومة بتصنيف الجامعات المصرية كان على رأس أولويات تكليفات رئيس الوزراء في مطلع عام 2017.

وأكد عبد الغفّار أن اللجنة المشكلة من الأعلى للجامعات والمعنية بالتصنيفات العالمية، أنجزت كثيرا، وعملت بجد ونجحت خلال الشهور القليلة الماضية في استقطاب جامعات عالمية والتغلب على صعوبات كبيرة كانت تواجه دخول الجامعات في التصنيف، موضحا: "نحن الآن نسير بشكل سريع وخطوات ثابتة".

يذكر أن المجلس الأعلى للجامعات شكل في يونيو 2017 لجنة لمساعدة الجامعات على تحسين التصنيف الدولي للجامعات برئاسة نائب الوزير للبحث العلمي، وعملت اللجنة على تغطية جميع المعايير المطلوبة لجهات التصنيف الدولية، وتصحيح وتوحيد أسماء وعناوين جميع الجامعات المصرية الحكومية والخاصة والمراكز البحثية بقاعدة بيانات Scopus.

كما تم تقديم دراسة تقييمية شاملة لثلاث جامعات "الإسكندرية – عين شمس – أسيوط"، والاتفاق مع منصة النشر الأمريكية "Clarivate" على رفع المجلات المصرية التي تتبع المعايير العالمية على المنصة حتى يمكن أن تنضم إلى ESCI وذلك بعد عقد دورات لرؤساء تحرير المجلات المصرية في كيفية الانضمام إلى Clarivate.

كما تم عقد ورش عمل لرؤساء تحرير المجلات المصرية مع Scopus لمعرفة كيفية أن تصبح مفهرسة عالميًا Indexation، علمًا أنه يتم مراجعة 20 مجلة محلية سنويًا تمهيدًا لرفعها على المنصات العالمية، بالإضافة إلى الاتفاق على اختيار 3 مجلات باللغة العربية سنويًا من كل جامعة مصرية بمعايير محددة من ضمنها أن تكون لديها ملخص باللغة الإنجليزية، وذلك للتعامل معها باستخدام أدوات النشر الإلكتروني لمساعدتها أن تنضم إلى Web of Science.

كما تم توفير خدمة مراجعة اللغة الإنجليزية لعدد 500 بحث سنويًا والمرجعة العلمية لعدد 50 بحث سنويًا بمعرفة دار نشر Nature.