X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
السبت 20 أكتوبر 2018 م
أغنيات الزمن الجميل تتألق على مسرح دار أوبرا الإسكندرية (صور) تحدي محمد نور وأولاده في «معكم منى الشاذلي» (فيديو) «عازر»: مستقبل وطن أثبت وجوده في الشارع لكنه لم يسحب البساط من دعم مصر شرطة الكهرباء تضبط 8 آلاف قضية سرقة تيار بالمحافظات ديربي مصري بين أحمد حجازي وسام مرسي اليوم بالشامبيون شيب 4.3 مليون جنيه قيمة التداول بالبورصة خلال تعاملات الأسبوع تريزيجيه في مواجهة قوية أمام آكهيسار سبور اليوم بالدوري التركي تفاصيل استثمارات مرافق مشروع «JANNA» بالمدن الجديدة وفاء عامر تعزف على الدرامز في حفل زفاف شيماء سيف (صور) مصرع طفلين في تصادم سيارة ولودر بالشرقية اليوم.. 6 مباريات بالجولة العاشرة للدوري الفرنسي أمان محمد رئيسا لعلوم الحياة بنقابة العلميين ضبط 111 مخالفة تموينية متنوعة في أسيوط صحة البرلمان تستمع لخطة هالة زايد لمواجهة المشكلات اليوم.. النطق بالحكم في قضية تفجير مدرعة شرطة بني مزار الاتحاد السكندري يواجه بتروجيت اليوم بحثا عن المربع الذهبي إسلام جابر: لعبنا أمام إنبي للفوز والتواجد مع المنتخب شرف المستفيدون من قرار الإسكان بالإعفاء من سداد غرامات التأخير تحرير 95 مخالفة تموينية متنوعة بالقاهرة


ads

تفضيلات القراء

أهم موضوعات صحافة المواطن + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أحمد الغرباوي يكتب: ولدي.. ربّما يوم ما

الأحد 15/أبريل/2018 - 10:54 ص
أحمد الغرباوي يكتب:
 
( 1 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
تشتاقُ للشطّ والرّمل والزّبَد
وعلى سَفْحِ يَمّ (العَجْزِ)
تكابد المَسير و.. ولا تستطِعْ
فعِشْ للحُبّ؛ ولو كانت النجوم
في الاتجاه المُعَاكس ـ عن عَمْدٍ ـ تسير..!
،،،،،
( 2 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
تحلمُ بتجاوز الحَدّ
الذي تتجمّد عنده (الأنا)
وفي الظلّ؛ يتلذّذ ألمٌ
على وَجَعِ الرّوح يتكأ
يغفو ذكرى عابر سبيل عَشِقْ
موغلٌ أنا في اليقين؛ أنّك حبيبي
من هنا ستمُرّ النّهر العَذِبْ
وفي صباحات ومساءات العتمة
جوعٌ شَرِه لمضغِ الذّكرى
على أملّ أن تحفظها ما تبقّى من العُمر
وألا تَضِع..!
ويركضُ طيْفَك في غَدْرِ النّسيان
على أنّه لم يَصْمُد أمام جرحِ الفقد
جفنٌ نَدِمْ..!
،،،،
( 3 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
يقسو القلب المسكين
وفي عماهِ يرمي الحُزن الكبير:
(وكأنك تجني الفرح من بُكا الآخرين..؟)
ولم يدر:
(أنه أشدّ فتكًا من سهام القاتلين..!)
قل له: سيّدي..
أيا من تَعِشْ في الخلا
تفتقد الحيا؛ أوردة حنين
عندما تُحِبّ في الله
تُفض رُوح العاشقين رَجا الزّاهدين
فما يرى المُحِبّ
أهو من يَبْكي..؟
ولا من هُم الرائين..؟
،،،،،
( 4 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
بين شَفتيْكَ لنْ
لن تسّاقط خفايا الربّ؛ العالقة بأسرار الألم
وبدمعٍ لن يُبح رِضاب بَلَل
ولن تعرف لم
لم زهور نافذتك؛ في سأم تَشِخ..؟
وقدسيّة الحِسّ؛ لمن الله وهب
لا تبثّ الحُزْنَ؛ لنفوس وِدّها نَضب..؟
وقيد (العَجز) سترى (موتى)
(موتى) يحرسونُ حيا
(حياة) تموتُ في جَسَد..!
،،،،،
( 5 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
وما الدّنيا؛ إلا وَمْضة تمضي
والعُمْر يغادرنا بدري بدري
رُبّما..
رُبّما يوم ما
بأوردتي تبقى وتجري..!
ورغم شَغَف الشّوق بأتون التّوق
يتفرّق وَصْل المُنى
ويغادر العُمْر تمنّي..!
،،،،
( 6 )
ولدي..
ربّما يوم ما..
المسافات المتجوّلة داخلك؛
تشتاق إلى رياض الفُلّ والياسمين
وتتكأ على عكازيّ (التفكّر) و(السكون)
نقسٌ لا تينع أبدًا
على تأمّل تبسّم الصبّا؛ الروح تُصلب..!
،،،،
( 7 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
خلف (العجز)
ومن النافذة؛ سترى كُلّ الشوارع ضباب
ووجوه المّارة؛ تزدحم ُبتجاعيد اليباب
إن لحّ ضجيج الطرق
إن نادت عليك صرخات
للـيأسِ لا تفتح
أبدًا لا تفتح.. بابْ؟
،،،،
( 8 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
لم تعمّدني بنار الرحيل..؟
وأنت على يقين؛
أنّ القلب المترّمد أرق
(يسوع) حُبّك؛ لن
أبدًا؛ لن يحترق..!
،،،،
( 9 )
ولدي..
رُبّما يوم ما..
في الظلّ؛ سترى العتمة والفراغ
وتحلم بالحريّة؛
وأنْت في (العجز) مسجون..!
رُبّما يتجلّى البعثُ
وتنطلقُ بعيدًا
ولكنك؛ كالأمس أبدًا
أبدًا؛ لن تكُن
وإن تَكُن عنوة.. ما تكون!
،،،،،
( 10 )
ولدي..
ربّما يوم ما..
أغصانٌ تفرّقها أمطارُ خوفٍ
وعلى الطرقات
تأبى خُضرة الورق المتكسّر
ولا تفوح بموت الأشْجَار..!
وعلى الأرض؛ تلهو برسم قنديلًا
تحلمُ بأن يضيء باللون الأصفر
وتنسى يا ولدي: أنّ الأقدار
وحدها الأقدار
في لوحة الحياة؛
هي التي تُبْدِعُ تصوير الأمنيّات..!
،،،،،
( 11 )
ولدي..
ربّما يوم ما..
(تعجزُ) عن الإبحار
ولا نستطع الطيران سويًّا بعد اليوم
دَع وجهك الحالم على صدري
ونَم على تراتيل روحي
فأنْت لا تزل بقلبي
بقلبي أنت رِزق ربّي..؟
وهذا يكفي..
الحمد لله..!

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات