الأحد 19 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

«الأزهر» ينافس أجنحة معرض القاهرة الدولي للكتاب.. 13 إصدارا جديدا بالترجمة.. الجمهور يقصد ركني «البانوراما والخط العربي» والأطفال يلعبون بورش «مجلة نور».. والفتيات يسألن عن فتاوى «العلاقات والميك آب»


حالة فنية ثقافية وفكرية كست جناح الأزهر المشارك في الدورة الـ49 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، فما بين الكتب الدينية سواء باللغة العربية أو الأجنبية والندوات الفكرية، نجد قاعة عرض بانوراما الأزهر الشريف للتعريف بتاريخه، وركن الفتوى، وقاعة ورش الأطفال وركن الخط العربي، وقاعة الفعاليات الفنية من ابتهالات وإنشاد ديني، التي تشهد إقبالا كبيرا من زوار المعرض.

خطة وإستراتيجية مختلفة عمل عليها منسقو الجناح، لجذب زوار معرض القاهرة الدولي للكتاب، كبارا وأطفالا، وربطهم بهويتهم الإسلامية الوطنية الصحيحة.

«ركن الفتوى» مقصد الزوار
قال الشيخ تامر مطر، منسق مركز الفتوى بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ49، إن ركن الفتوى بجناح الأزهر يشارك للسنة الثانية على التوالي داخل معرض الكتاب، مشيرا إلى أن العام الماضي شهد إقبالا كبيرا من زوار معرض الكتاب على ركن الفتوى، وعلى جناح الأزهر بشكل عام، حيث يطلب زوار المعرض لقاء أحد أعضاء الفتوى وسؤالهم في أمور حياتية تخصهم.

وأوضح مطر في تصريحات خاصة لـ«فيتو» أن ركن الفتوى في الدورة السابقة من معرض الكتاب كان معدا للتعريف بمركز الفتوى الإلكترونية، ولم يكن مهيأ لاستقبال فتاوى الجمهور، لكن البعض كان يطلب وجود أحد علماء الفتوى لسؤاله، ولذلك وفرنا في الدورة الحالية من معرض الكتاب، عددا من أعضاء مركز الفتوى الإلكترونية يسمعون أسئلة الحضور ويجيبون عليهم.

وأكد مطر أن من يأتي إلى ركن الفتوى يسأل عن أمور تشغل ذهنه سواء كان من الرجال أو النساء، مشيرا إلى أن أغلب أسئلة المصريين تكون حول مشكلات الزواج والطلاق والمواريث، وفي أمور العقيدة والعبادات، أما الشباب فيسألون عن حدود المعاملة بين الخطيب والخطيبة، والفتيات يسألن عن أمور تخص الملابس والميك أب.

«مركز الترجمة» لسان الأزهر
وأشار الدكتور أيمن عطية، منسق مركز الأزهر للترجمة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ49، إلى القرار الصادر من الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب بإنشاء مركز الأزهر للترجمة لخدمة جميع قطاعات الأزهر، من ترجمة المستندات ودعم الترجمة الفورية.

وفي تصريحات خاصة لـ «فيتو» أكد عطية أن المركز لديه قائمة من الكتب العربية التي تم اختيارها من هيئة كبار العلماء، ترجم في العام الماضي ثلاثة كتب منها بـ11 لغة، ودخل معرض الكتاب في دورته الـ48 بنحو 33 كتابا، أما هذا العام فيشارك في المعرض بـ13 عنوانا بـ13 لغة، بجانب مشروعات أخرى بدأنا تدشينها من ضمنها مجلة «نور» للأطفال التي صدرت بعدة لغات.

وأضاف منسق مركز الأزهر للترجمة، من أهم العناوين المشاركة في الدورة الـ49 من معرض القاهرة الدولي للكتاب: «الله ليس كذلك»، «العلاقات الدولية في الإسلام» للشيخ أبو زهرة، و«الإسلام عقيدة وشريعة» و«100 سؤال في الإسلام» للشيخ الغزالي وترجم إلى 13 لغة وصدر في جزأين، مؤكدا أن مركز الأزهر للترجمة يلتزم بمنهج الأزهر الوسطي، في توضيح الصورة الحقيقية للإسلام، من خلال اجتهادات العلماء المصريين، مشيرا إلى أنه في بعض الأحيان يترجم المركز عن لغات أخرى إلى اللغة العربية لكن ليس بشكل كبير، فالهدف الأساسي من المركز نقل منهج الأزهر إلى المتلقى الغربي، فالمركز لسان الأزهر باللغات ونافذته على العالم. 

احترام وقبول الآخر يبدأ بـ«مجلة نور»
وأكد عمرو ربيع، مدير العلاقات الخارجية والتسويق بمجلة «نور»، أن المجلة تصدر منذ عامين وهي مخصصة للأطفال، حيث توزع 40 ألف نسخة شهريا، كما تصدر باللغتين الإنجليزية والفرنسية، ونسعى إلى ترجمتها إلى لغات أخرى بمركز الأزهر للترجمة.

وأوضح ربيع أن المجلة ليست مختصة بتعليم الطفل المسلم فقط، إنما لجميع أطفال المجتمع المصري، وترسيخ عادات وتقاليد مجتمعنا وحب واحترام وقبول الآخر، بالإضافة إلى أن المجلة تضم أنشطة ترفيهية كالرسم والتلوين بجانب القصص، ونقيم الآن ورش لتعليم وتنمية مهارات الأطفال من الرسم وإلقاء الشعر.