السبت 25 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

نيابة إسطنبول تطالب بالسجن 4 سنوات لمغنية تركية بتهمة إهانة أردوغان

المغنية زهال أولجاي
المغنية زهال أولجاي


رفعت نيابة إسطنبول دعوى قضائية ضد المغنية زهال أولجاي، مطالبة بحبسها من عام حتى 4 أعوام، بتهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إحدى حفلاتها الغنائية.

ووجه إلى المغنية والفنانة السينمائية والمسرحية أولجاي تهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء غنائها في مكان بمنطقة "قاضي كوي" عشية يوم الجمعة الموافق 5 أغسطس الماضي.

وفي 7 أغسطس تلقت شرطة النجدة بلاغًا بالواقعة، مما دفع مديرية أمن قاضي كوي لفحص تسجيلات الليلة التي أحيتها الفنانة الشهيرة وقامت بإرسالها إلى النيابة برفقة البلاغ.

وفي ختام التحقيقات التي تولاها مكتب الجرائم الصحفية زُعم أن الفنانة الشهيرة وجهت تحذيرات إلى أردوغان من خلال كلمات الأغنية التي ألقتها ووجهت إهانات علانية بحركة مهينة بيدها قاصدة أردوغان أثناء غنائها.

وفي إفادتها اعترفت أولجاي أن أردوغان هو المعني من أغنيتها بعنوان "لقد تخليت عن الدنيا".

وأضافت أولجاي أنها كانت تحت تأثير الخمور وهي على المسرح، وأن حركة يدها كانت ردا منها على الكلمات المسيئة التي وجهها لها أحد الجماهير في الجزء الأمامي من المسرح، مفيدة أن الجماهير أيضا كان بحوزتهم مشروبات كحولية، وأنه من المحتمل أن حركات مهينة بدرت منها بفعل تأثير الخمور.

ورفضت أولجاي الاتهامات الموجهة إليها، مشيرة إلى أن هذه الحركة لا تتوافق مع إهانة الرئيس.

وستمتثل أولجاي خلال الأيام المقبلة أمام القضاء بزعم أن كلمات أغنيتها كانت بمثابة تحذير لأردوغان، وأن حركة يدها المهينة كانت موجهة لأردوغان.