الأربعاء 29 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا يرفضون قرار ترامب بشأن القدس

الكاتب محمد سلماوي
الكاتب محمد سلماوي


أعرب الكاتب الكبير محمد سلماوي، أمين عام اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، عن استياء وغضب أدباء وكتاب القارات الثلاث من القرار غير المسئول للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ضاربًا عرض الحائط بترسانة من القرارات الدولية التي تؤكد حق الشعب الفلسطيني في أرضه.

وقال سلماوي: إن هذه الخطوة تساعد الاحتلال الصهيوني على تثبيت وجوده، وإعطائه شرعية ليست له، وإضعاف فرص الشعب العربي الفلسطيني في التخلص من الاحتلال.

وأضاف: أن الحق العربي باقٍ وستظل الملايين من الشعب الفلسطيني التي شردت في المنافي تحلم بالعودة إلى ديارها تنفيذًا للقرارات الدولية الملزمة التي صدرت طول أكثر من سبعين عامًا.

ونبه أمين عام اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية إلى الخطورة التي تترتب على خطوة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، حيث تثير مشاعر أكثر ثلاثة مليارات من المسلمين والمسيحيين موزعين على مختلف دول العالم، في الشرق والغرب والشمال والجنوب، والذين يعتبرون القدس مدينتهم المقدسة التي حارب من أجلها أجدادهم، وسوف تعم العالم موجة من العنف لا يستطيع أحد أن يعرف مداها، ولا يقدر على صدها، لأن أخطر الأفعال هي تلك التي تتحدى المشاعر الدينية للناس.

إن المجتمع الدولي، وعلى رأسه أمريكا، ملزم بإيجاد صيغة للتعايش على أرض فلسطين المحتلة، يقل معها خطر الإرهاب أو يزول تمامًا، ولا تميل ناحية طرف على حساب الآخر، وتراعي الحقوق التاريخية للفلسطينيين وملكياتهم للأرض والمنازل وللتاريخ والجغرافيا والثقافة والتراث.

و قدم العرب عدة مبادرات في هذا الشأن، حري بالمحتل الصهيوني ومن يقفون معه أن ينظروا إليها بشكل جديٍّ، وأن تكون قاعدة لتفاوض عادل يصل إلى حل مقبول من جميع الأطراف، بدلا من تلك الاستهانة غير المقبولة بمشاعر وعقائد الناس ممالأة لدوائر النفوذ السياسي الأمريكية.