Saturday, 14 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

«القابضة للمياه» تنظم المعرض الدولي للمياه بأفريقيا والشرق الأوسط

محيي الصيرفى المتحدث باسم الشركة القابضة للمياه
محيي الصيرفى المتحدث باسم الشركة القابضة للمياه


أكد محيي الصيرفى المتحدث باسم الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أهمية المشاركة في المعارض الإقليمية والدولية التي تستعرض أحدث التكنولوجيات المستخدمة في مجالات مياه الشرب، والصرف الصحى، وسبل ترشيد الطاقة والمياه، واستخدام التكنولوجيات منخفضة التكاليف في معالجة مياه الصرف الصحى LOW COST TECHNOLOGY.

وأعلن الصيرفى مشاركة الشركة القابضة في تنظيم المعرض والمؤتمر الدولي للمياه بأفريقيا والشرق الأوسط "Water Africa& Middle East" والمقرر له الفترة من 17 إلى 19 أكتوبر 2017 بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات بمدينة نصر.

وقال الصيرفى إن المعرض يتزامن مع فعاليات المعرض والمؤتمر الدولي للبنية الأساسية وتطوير المدن الحديثة والمستدامة، ما يمثل إثراءً لقطاعات المياه والبنية التحتية، ويعد فرصة جيدة لتبادل الخبرات بين الشركات العربية والأفريقية والدولية.

وأضاف الصيرفى أن معرض المياه فرصة لكافة الشركات المتخصصة والعاملة في مجالات شبكات ومحطات المياه ومشروعات معالجة مياه الصرف الصحي والصناعي ومحطات تحلية مياه البحار ومعالجة المياه الجوفية، ويمثل وسيلة تواصل فعالة بين الشركات المنتجة والمصنعة لمدخلات المشروعات من مواسير ومحابس وفلاتر ومعدات إلكتروميكانيكية ومعدات معامل ووسائل الأمان والتحكم والمراقبة وبين الشركات المنفذة والطارحة للمشروعات والمهندسين الفنيين والاستشاريين.

وأكد الصيرفى أهمية تحلية مياه البحر واعتبارها أحد المحاور الرئيسية التي يقوم عليها المعرض، موضحًا أن التحلية خيارًا استراتيجيًا لمواجهة الشح المائى، وأن التوجه الحالى لدى الشركة هو عدم نقل مياه النيل إلى المناطق البعيدة والتوسع في إنشاء محطات التحلية بالمدن الساحلية.

واعتبر الصيرفى أن مجال جودة مياه الشرب حظى بمشاركة غير مسبوقة من شركات المعامل الدولية والمصرية، لتقدم أحدث تقنيات تحليل المياه.

وأشار إلى أن المعرض يقام تحت رعاية رئيس الوزراء ووزير الإسكان ووزراء "الزراعة، الري، البيئة، التخطيط، الصناعة ".

وكشف أن المعرض يحظى بدعم وتواجد إعلامي حكومي وخاص ويشارك به العديد الشركات الدولية من روسيا وتركيا وماليزيا وبريطانيا والنمسا والإمارات العربية المتحدة مما يعد فرصة للتواصل مع تلك المؤسسات والشركة الدولية.