الأربعاء 22 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

«السادات» يطالب الرئيس بنصرة القضاة على البرلمان في «أزمة الهيئات»

محمد أنور السادات
محمد أنور السادات


أكد محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أنه لم يكن هناك أي داع من الأساس لافتعال أزمة غير مسبوقة بين السلطتين التشريعية والقضائية تنذر بتداعيات وعواقب خطيرة مالم يتدارك الرئيس الموقف ويحتوى الأزمة قبل أن يحدث صدام متوقع بين مؤسسات الدولة.

جاء ذلك في بيان له اليوم الخميس، حيث طالب السادات أن ينهى الرئيس الأزمة وينتصر لحق القضاة فيما أبدوه من اعتراضات وأيضا للأعراف والتقاليد القضائية المستقرة احتراما للدستور وأحكامه وللقنوات الشرعية التي تنظم شئون القضاة وتديرها منذ زمن بعيد بما يحافظ على استقلالهم ويراعى صالح الوطن.

وأشار السادات إلى أنها ليست المرة الأولى التي نتجه فيها نحو طرح مشروعات قوانين تؤدي لصدام كبير كما حدث في قوانين الصحافة والإعلام وقانون الجمعيات الأهلية والاقتراحات الخاصة بمؤسسة الأزهر وغيرهم وربما تكون هناك نماذج أخرى قادمة.

وأوضح السادات أنه ربما تكون هذه الأزمة بداية لأن يراجع الرئيس مواقف البرلمان وينظر إليه وإلى ما تم إنجازه من قضايا وهموم ومشكلات المواطنين ومستوى الممارسة ورضا المواطن عن ذلك الأداء وربما يتوقف الرئيس ويتساءل عن الداعى لهذا الصدام غير المبرر وافتعال الأزمات والدخول في معارك بعد أن كان ينادى الجميع وفى مقدمتهم البرلمان بمساعدته على حل الأزمات والمشكلات التي تعانى منها مصر.