الأربعاء 22 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

كاتب أمريكي يكشف أهداف قرار ترامب بـ«حظر الدخول».. ستيفن ليندمان: الفرمان سياسي وليس أمنيا.. لا يحمي المواطنين الأمريكيين من الإرهاب.. وهدفه استكمال سياسة واشنطن العدائية ضد الدول الإسلامية

دونالد ترامب
دونالد ترامب


يصر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" على تنفيذ قراره بحظر دخول مواطني 6 دول ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة رغم الدعاوى القضائية في مختلف الولايات ضد هذا الأمر لعدم حمايته المواطنين الأمريكيين بشكل حقيقي.

سياسي وليس أمنيا 
ورأى الكاتب الأمريكي "ستيفن ليندمان"، في مقال له بموقع "جلوبال ريسيرش" البحثي الكندي، أن قرار تقييد الهجرة إلى الولايات المتحدة سياسي وليس أمنيا لحماية المواطنين الأمريكيين من الإرهابيين الذين تدعمهم واشنطن مثل "داعش" وعن طريق مراقبة الحدود.

بوتوكولات الفحص
ونوه الكاتب بأن قرار "ترامب" هدفه تحسين بوتوكولات الفحص والتدقيق الخاصة بعملية إصدار التأشيرات وبرنامج قبول اللاجئين بالولايات المتحدة، لافتًا إلى فرضه تعليقًا مؤقتًا على أمريكا لمدة 90 يومًا على الرعايا من إيران، وليبيا، والصومال، والسودان، وسوريا واليمن.

وأبرز "ليندمان" اعتماد قرار "ترامب" على البند 212 بالمادة الثانية من الدستور الخاص بقانون الهجرة والجنسية الصادر عام 1952 والتي تنص على حق الرئيس تعليق دخول الأجانب حال إضرارهم بمصالح البلاد، مستشهدًا باستخدامه من قبل الرئيس الأسبق "جيمي كارتر" عام 1979 بعد الثورة الإيرانية لمنع دخول مواطنيها الولايات المتحدة.

سياسة العداء
وبحسب الكاتب، فإنه بالرغم من ادعائه أن القرار الجديد يتجنب التمييز على أساس الدين، إلا أنه يستهدف الدول ذات الأغلبية المسلمة فقط والتي اعتادت الولايات المتحدة على مهاجمتها إيران منذ 38 عامًا دون مبرر مثل اتهامها برعاية الإرهاب دون تقديم أي دليل.

وعرض "ليندمان" أشكال عداء أمريكا تجاه باقي الدول مثل ليبيا التي تصفها بأنها "منطقة قتال نشطة"، متجاهلةً مسئولية واشنطن الكاملة عن اغتصاب الدولة عام 2011 والفوضى التي لم تنته حتى الآن.

اغتصاب جريء
وعن الصومال، تقول أمريكا إن بعض مناطقها "ملاذ آمن للإرهاب" رغم حقيقة اجتياح قواتها للبلاد منذ عقود، وتدعي أيضًا أن السودان دولة راعية للإرهاب بسبب استقلالها السيادي وبالتالي تضعها على قائمة أهداف واشنطن لتغيير النظام.

وسوريا أيضًا من وجهة نظرها دولة راعية للإرهاب يجب حظر دخول مواطنيها بعد 6 سنوات من العدوان الأمريكي ودعم أفرع تنظيم القاعدة الإرهابي بها.

مؤامرة واشنطن
ورأت واشنطن ضرورة حظر دخول اليمنيين أيضًا بسبب الصراع الدائر بين الحكومة والحوثيين المدعومين من إيران، فضلا عن تنظيمي "داعش" و"القاعدة" اللذين يستغلان الصراع.

وفشلت الولايات المتحدة في تفسير الصراع اليمني الذي دبر في واشنطن منذ مارس 2015، مستخدمةً الرياض كقوة بالوكالة.