الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

«بيزنس السناتر».. 65 مليار جنيه عائدات الدروس الخصوصية سنويا..المنيا تتصدر بـ1250 مركز.. محافظ الشرقية السابق أول من اقتحم عش الدبابير.. و«تعليم الإسكندرية» تعد بإغلاق 300 سنتر


قرر محافظ الغربية إغلاق مراكز الدروس الخصوصية، في خطوة نحو القضاء على «بيزنس السناتر» الذي انتشر خلال السنوات الماضية في ظل غياب الأجهزة الرقابية ودور المدارس وتدني أجور المعلمين.

وقدر خبراء التعليم مكاسب تلك المراكز بأكثر من 60 مليار جنيه سنويًا واستدلوا بتصريح محافظ بورسعيد الخاص حول عائد الدروس الخصوصية في المحافظة والذي يقدر بأكثر من 15 مليون شهريًا بعائد سنوي أكثر من مليار ونصف سنويًا.

محافظة الشرقية
كانت محافظة الشرقية سباقة في محاربة المراكز الخاصة بالدروس الخصوصية على يد المحافظ السابق الدكتور رضا عبدالسلام وخاصة الموجودة في منطقة فلل الجامعة وأبراج الغشام، حيث أصدر قرارًا بإغلاق المراكز وإحالة أصحابها للنيابة وتوقيع غرامة 100 ألف جنيه.

قرار الدكتور رضا عبد السلام أثار غضب أصحاب المراكز من أساتذة الجامعة والأطباء، وشنوا حملة شرسة ضد المحافظ وحرضوا الطلاب لتنظيم تظاهرات ووقفات احتجاجية الأمر الذي أجبر المحافظ السابق على تجميد القرار لحين انتهاء امتحانات الثانوية ثم رحل المحافظ وظلت المراكز مفتوحة.

ومن جانبه قال محمد الشيمي وكيل وزارة التعليم في محافظة الشرقية، "إن المديرية لم تصدر أي ترخيص للمراكز الخاصة بالدروس الخصوصية، وأي مصدر يتم رصده من قبل المتابعين بالإدارات التعليمية على مستوى المحافظة، يتم اتخاذ جميع الإجراءت القانونية ضده".

ونفى ما نشرته عدد من القنوات الفضائية حول غلق 13 مركزًا خاصًا بالدروس الخصوصية بالمحافظة، مشيرًا إلى أنه لم يتم رصد أي مخالفات.

الإسكندرية
واعترف جمعة أنصاري ذكري، وكيل وزارة التربية والتعليم في الإسكندرية، بتواجد تلك المراكز مشيرًا إلى أن المديرية لم ترخص مثل تلك المراكز وإنما تسمح فقط بمجموعات التقوية داخل المدارس الخاصة.

وأضاف ذكري، أن المديرية أغلقت أكثر من 75 مركزًا للدروس الخصوصية، وغرمت أصحابها مبالغًا تراوحت من 50 ألف جنيه إلى 500 ألف جنيه، بالإضافة إلى تحرير محاضر ضد عدد من المدرسين الذين يعملون في تلك المراكز.

وأشار إلى أن هناك 300 مركز في المدينة في انتظار الإغلاق، وهناك حملة يجري الإعداد لها قبل بداية العام الدراسي لغلقهم.

المنيا
وتتصدر محافظة المنيا من حيث انتشار مراكز الدروس الخصوصية على مدى السنوات القليلة الماضية، حيث تنتشر في قرى ومراكز المحافظة التسع وذلك باعتراف وزير التعليم الأسبق محب الرافعي.

أشهر مراكز الدروس الخصوصية بمحافظة المنيا في أكثر المناطق الراقية بشارع عدنان المالكي وبميدان لبنان بوسط حي الإخصاص، وفي مركز بني مزار تنتشر مراكز الدروس الخصوصية بمناطق شارع الصناعة وشارع شرق محطة السكة الحديد وبمحيط الإدارة التعليمية، أما في مركز ملوي فتنتشر المراكز في مناطق الجسطيني وغرب مدينة ملوي والاستاد والمدبغة.

وتختلف طبيعة كل معلم عن غيره في إلقاء دروسه فبعض المعلمين يلقون دروسهم داخل بعض الحجرات الصغيرة في الأندية والبعض الآخر يستأخر مقرات قاعات الأفراح مقابل 150 جنيهًا للحصة الواحدة ومنهم من يلجأ لاستئجار المنازل القديمة القريبة من المدارس لاتخاذها مقرًا لهم بمقابل إيجار شهري يختلف بحسب رقي المنطقة.

وكان وزير التعليم الأسبق الدكتور محب الرافعي، أكد خلال زيارته للمنيا أن المحافظة تحتل المركز الأول على مستوى الجمهورية في انتشار المراكز الخصوصية والتي وصلت إلى نحو 1250 مركزًا.

السويس
وفي السويس شنت الأجهزة الأمنية منذ عام بالتنسيق مع التربية والتعليم حملة مكبرة لإغلاق مراكز الدروس الخصوصية وخرج طلاب الثانوية العامة يصرخون، مؤكدين أن إغلاق مراكز الدروس الخصوصية بمثابة تدمير لمستقبلهم.

ويصل عدد مراكز الدروس الخصوصية في السويس إلى 70 مركزًا موزعة في أحياء المحافظة الخمسة ويعتبر حي السويس هو صاحب النصيب الأكبر من تلك المراكز، ويمتلك عدد منها أسرة أحد نواب السويس في البرلمان.

وتتفق مجموعة من مراكز الدروس الخصوصية مع معلمين بعينهم حيث أن مشاهير المعلمين يتفقون مع مركز أو اثنين يتوافد عليهم الطلبة ويدفع الطالب الواحد 25 جنيهًا في الشهر.

وأكدت مديرية التربية والتعليم في السويس، رفضها ترخيص مراكز الدروس الخصوصية، حيث يقول أيمن سمير المتحدث باسم التربية والتعليم "إن السويس تنظم مجموعات تقوية مجانية على أعلى مستوى للطلاب وهذا هو البديل الوحيد الشرعي المعترف به بدلًا من الدروس الخصوصية.

القليوبية
وتمثل الدروس الخصوصية بالقليوبية، ظاهرة خطيرة حيث تحولت الشوارع الرئيسة بالمحافظة حتى المدارس الحكومية إلى "سناتر" للدروس تمتص دم أولياء الأمور.

وأكدت ألفت فرغلي وكيل وزارة التربية والتعليم، أن مراكز الدروس الخصوصية وإغلاقها يأتي من وزارة التربية والتعليم وتقوم الشئون القانونية بالمديرية بعد منحها صفة الضبطية بإغلاق تلك المراكز وتحويل المدرس للتحقيق، موضحه أن آخر تقرير حول عدد مراكز الدروس الخصوصية أكد وجود 119 مركزًا على مستوى المحافظة.

وتشير منار على ربه منزل من مدينة بنها، إلى أن بعض أصحاب مراكز الدروس اصبحوا يشكلون تكتلات يتفقون فيما بينهم على دفع أجرة الدروس مقدمًا، وأيضا السعر الموحد الذي يتراوح بين 200 إلى 300 جنيه للمادة.

ونظمت إدراة بنها التعليمية برئاسة السيد عز العرب، مدير عام الإدارة مجموعة من القوافل التعليمية الثابتة، داخل مسارح المدارس لتقوم بشرح المناهج الدراسيه مجانًا لطلاب المرحلة الثانوية والإعدادية لمحاربة الدروس الخصوصية.

وأكد "عز العرب"، أن إداة بنها اتخذت مجموعة من القررات للقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية والتي سوف تتطبق مع بداية العام الدراسي الجديد من بينها تغير مدرسي المواد للصف الثالث الثانوى والإعدادى، الذين أثبتت التقارير فشلهم في جذب الطلاب للمدرسة وأيضًا تغيير موجهي المواد لإقامة علاقات مع المدرسين الذين يعطون الدروس الخصوصية.

ويشير علاء النادي، رئيس حي غرب شبرا الخيمة إلى أن الحي ورد اليه كشف من وزارة التربية والتعليم بأمكان الدروس الخصوصية، حيث إن الحي به 25 مركزًا تم إغلاق 17 منهم وسيتم إغلاق الباقين خلال الفترة المقبلة.



Last Update : 2020-02-19 03:11 PM # Release : 0058