الإثنين 27 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

الاختراقات تكبد شركات أمريكية خسائر نصف مليون دولار

 شركة كاسبرسكي
شركة كاسبرسكي


كشف استطلاع عالمي أجرته شركة كاسبرسكي لاب بالتعاون مع B2B International في العام 2015 وشمل أكثر من 5500 شركة في 26 دولة بما فيها المملكة العربية السعوديةأن أكثر أنواع الاختراقات الأمنية تكلفة تلك التي تنجم عن الاحتيال من جانب الموظفين وأنشطة التجسس الالكتروني والاختراق عبر شبكة الإنترنت وعدم التزام الطرف الثالث من موردي الخدمات للشركات.

ويبلغ متوسط التكلفة المطلوبة للتعافي من أحد الاختراقات الأمنية مبلغ 551،000 دولار أمريكي للمؤسسات الكبيرة 38،000 دولار أمريكي للشركات الصغيرة والمتوسطة.

تؤدي عملية اختراق خطيرة لنظم أمن تقنية المعلومات إلى العديد من المشكلات التجارية. مع تعدد الأضرار إلى حد كبير، يكون من الصعب للغاية في بعض الأحيان أن يتمكن الضحايا بأنفسهم من تقدير التكلفة الإجمالية لذلك الاختراق الأمني.

اعتمدت الأساليب المستخدمة في هذاالمسح على البيانات المتوفرة من السنوات السابقة لتحديد المجالات التي يجب أن تنفق الشركات أموالها فيها بعد أي اختراق أمني، وإلا تتعرض لخسائر مالية نتيجة لذلك الاختراق.

عادة ما تقوم الشركات بإنفاق المزيد من الأموال على الخدمات المهنية (مثل الاستعانة بخبراء تقنية المعلومات الخارجيين والمحامين والمستشارين)، بينما يحققون أرباحا أقل بسبب الفرص التجارية الضائعة والأوقات التي تتوقف فيها أعمالهم التجارية بسبب الاختراقات الأمنية.

بالإضافة إلى هذا، يختلف تقدير كل من عواقب الاختراقات الأمنية اختلافا كبيرا وفقًا لكل حالة على حدة، ويجب أن يؤخذ هذا الاختلاف بعين الاعتبار معتباين حجم الشركات المتضررة. تم استخدام طريقة مماثلة لتقدير النفقات غير المباشرة بما في ذلك الميزانيات التي تخصصها الشركات بعد معالجة الاختراقات الأمنية، مع استمرار تضررها من وجود تلك الاختراقات الأمنية.

لذلك، يضاف إلى التكاليف المذكورة أعلاه، تلك المبالغ التي تدفعها الشركات عادة على تعيينات الموظفين والتدريب وتطوير البنية التحتية، حيث تنفق الشركات مبالغ تتراوح ما بين 8000 دولار أمريكي (الشركات الصغيرة والمتوسطة) إلى 69،000 دولار أمريكي (المؤسسات الكبيرة).