الأربعاء 29 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

وداعًا هشام بركات.. انتهاء صلاة الجنازة على جثمان النائب العام.. «السيسي» يشارك في تشييع جثمان الشهيد ويقدم التعازي لأسرته.. طائرات عسكرية تشارك في حماية «مسجد المشير».. وحضور مكثف لكبار رجال الدولة


انتهت صلاة الجنازة على جثمان النائب العام المستشار هشام بركات، بمسجد «المشير حسين طنطاوي»، بالتجمع الخامس، منذ قليل، بحضور كبار رجال الدولة وعلى رأسهم «الرئيس عبد الفتاح السيسي».

وكان انفجار استهدف موكب النائب العام، المستشار هشام بركات، أمس الاثنين، بميدان الحجاز في مصر الجديدة، ما أسفر عن استشهاده، وإصابة 8 أشخاص آخرين تم نقلهم لمستشفيي «هليوبوليس» و«النزهة» لتلقى العلاج.

وقدم السيسي، واجب العزاء فور وصوله مسجد المشير حسين طنطاوى، لزوجة الشهيد هشام بركات النائب العام وأبنائه الثلاثة.

وجود أمني
وشهد محيط مسجد المشير طنطاوى بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة وجودًا مكثفًا لقوات الأمن من الجيش والشرطة، كما تسلمت قوات الحرس الجمهورى المسجد ومحيطه قبل وصول الرئيس.

طائرات عسكرية
وحلقت طائرات الهليكوبتر في محيط مسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس؛ استعدادًا لأداء صلاة الجنازة على جثمان النائب العام المستشار هشام بركات.

كما تم الدفع بسيارات قطع الاتصالات والمدرعات الشرطية والعسكرية لتأمين الجنازة، في ظل وجود مكثف لفرق الانتشار السريع في محيط المسجد.

وزير الدفاع
كما وصل الفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، وقيادات من الداخلية والجيش، إلى مسجد المشير طنطاوي بالقاهرة الجديدة، للمشاركة في تشييع جثمان الشهيد الراحل المستشار هشام بركات النائب العام.

ووصل أيضًا إلى المسجد اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، والمهندس هانى ضاحى، وزير النقل والمواصلات؛ للمشاركة في الجنازة.