الثلاثاء 18 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

أبوالحسن الأشعرى «زعيم المجددين»


“إمام أهل السنة والجماعة”، “الإمام الفاضل”، “الرئيس الكامل”، “إمام المتكلمين”، كل هذه الألقاب وأكثر، كانت من نصيب الإمام أبو الحسن الأشعري، أحد أشهر المجددين، فتبنى “نظرية الجوهر الفرد” كما وضعها المعتزلة ليقيموا بواسطتها براهينهم العقلية على بعض المسائل الدينية، وعلى رأسها القول إن الإنسان هو “خالق أفعاله” بقدرة يحدثها الله فيه عندما يختار هذا الفعل أو ذلك، وبالتالى فالإنسان عندهم حر مختار يفعل أو لا يفعل، وبالتالى يتحمل مسئولية أفعاله.

وقد نبغ الأشعرى في علوم المعتزلة، واشتهر بقوة الجدال والمناظرة والعمق الفكرى بجانب محافظته على النقل، وبجانب براعة الأشعرى في علم الكلام كان أيضا فقيها وعالما ومحدثا، يميل كثيرا إلى حياة الزهد والبساطة، بل كان متصوفا في أغلب سلوكه.

مر الأشعرى بثلاث مراحل فكرية، عاش خلال المرحلة الأولى في كنف أبى على الجبائى شيخ المعتزلة في عصره وتلقى علومه حتى صار نائبه وموضع ثقته وظل يتزعم المعتزلة أربعين سنة، إلى أن جاءت المرحلة الثانية، التي ثار فيها على مذهب الاعتزال الذي كان يدافع عنه، بعد أن اعتكف في بيته خمسة عشر يومًا، يفكر ويدرس ويستخير الله تعالى حتى اطمأنت نفسه، وأعلن البراءة من الاعتزال وخط لنفسه منهجًا جديدًا يلجأ فيه إلى تأويل النصوص بما ظن أنه يتفق مع أحكام العقل وفيها اتبع طريقة عبد الله بن سعيد بن كلاب في إثبات الصفات السبع عن طريق العقل.

وفى المرحلة الثالثة لجأ إلى إثبات الصفات جميعها لله تعالى من غير تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل ولا تحريف ولا تبديل ولا تمثيل، وفى هذه المرحلة كتب كتاب «الإبانة عن أصول الديانة» الذي عبر فيه عن تفضيله لعقيدة السلف ومنهجهم والذي كان حامل لوائه الإمام أحمد بن حنبل.

أسس الأشعرى مذهبه في البداية على منهج “الاستقراء”، والذي استحضر من خلاله كل مقولات الفرق الإسلامية في صدر الإسلام، واستقرأ كل ما عرض عن هذه الفرق من شبهات، مبتدئا في استقرائه بشبهة “الإمامة” وما قيل في شأنها من يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم مرورا بعهد الخلفاء الراشدين، إلى قيام الفتنة الكبرى بعد مقتل عثمان.

ثم اتبع منهج “الاستنتاج”، والذي وقف خلاله الأشعرى عند كل مقولة، وما يعنى أصحابها بمقولاتهم تلك، ثم يستشهد بذكر آرائهم في كل مسألة، مع ذكر بعض الخلاف داخل هذه الفرقة أو تلك، في بعض المسائل المتفرعة عن المقولة الرئيسية ثم يتفرع بعد ذلك إلى “المعتزلة”، باعتبارها الفرقة التي شاركت كل الفرق للردود عليها.

انتشر المذهب الأشعرى في عهد وزارة نظام الملك الذي كان أشعرى العقيدة، وصاحب الكلمة النافذة في الإمبراطورية السلجوقية، وكذلك أصبحت العقيدة الأشعرية عقيدة شبه رسمية تتمتع بحماية الدولة، وزاد في انتشارها وقوتها مدرسة بغداد النظامية، ومدرسة نيسابور النظامية، وكان يقوم عليهما رواد المذهب الأشعري، وكانت المدرسة النظامية في بغداد أكبر جامعة إسلامية في العالم الإسلامى وقتها.

تبنى هذا المذهب كذلك وعمل على نشره المهدى بن تومرت مهدى الموحدين، ونور الدين محمود زنكي، والسلطان صلاح الدين الأيوبي، بالإضافة إلى اعتماد جمهرة من العلماء عليه، وبخاصة فقهاء الشافعية والمالكية المتأخرين، ولذلك انتشر المذهب في العالم الإسلامى كله، وما زال المذهب الأشعرى سائدًا في أكثر البلاد الإسلامية وله جامعاته ومعاهده المتعددة.

وفيما يتعلق بالمذهب الأشعري، فإن مصدر التلقى عند الأشاعرة يتمثل في الكتاب والسنة على مقتضى قواعد علم الكلام ولذلك فإنهم يقدمون العقل على النقل عند التعارض، صرح بذلك الرازى في القانون الكلى للمذهب والأمدى وابن فورك وغيرهم، بالإضافة إلى عدم الأخذ بأحاديث الآحاد في العقيدة ولا مانع من الاحتجاج بها في مسائل السمعيات أو فيما لا يعارض القانون العقلي.

وفيما يخص قضية التوحيد، فسروا لفظ «الإله» بأنه الخالق أو القادر على الاختراع، وبذلك جعلوا التوحيد هو إثبات ربوبية الله عز وجل دون ألوهيته مع تأويل أكثر صفاته جل وعلا، وهكذا خالف الأشاعرة أهل السنة والجماعة في معنى التوحيد حيث يعتقد أهل السنة والجماعة أن التوحيد أول واجب على العبد هو إفراد الله بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته على نحو ما أثبته تعالى لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم، ونفى ما نفاه الله عن نفسه أو نفاه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف أو تعطيل أو تكييف أو تمثيل.

وافق الأشاعرة أهل السنة والجماعة في الإيمان بأحوال البرزخ وأمور الآخرة من: الحشر والنشر، والميزان، والصراط، والشفاعة والجنة والنار، لأنها من الأمور الممكنة التي أقر بها الصادق صلى الله عليه وسلم، وأيدتها نصوص الكتاب والسنة، وبذلك جعلوها من النصوص السمعية، كما وافقوهم في القول في الصحابة على ترتيب خلافتهم، وأن ما وقع بينهم كان خطأً وعن اجتهاد منهم، ولذا يجب الكف عن الطعن فيهم، لأن الطعن فيهم إما كفر، أو بدعة.

ألف أبو الحسن الأشعرى عدة مؤلفات ناهض من خلالها الفكر الاعتزالي، ودافع عن فكره ومعتقداته، ومن أشهرها: “العمد”، “مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين”، و”الردّ على المجسِمة”، و”استحسان الخوض في علم الكلام”، و”الإبانة عن أصول الديانة”، و”مقالات الملحدين”، و”اللمع في الرد على أهل الزيغ والبدع”، ويقال إنه وضع تسعة وتسعين مؤلفًا دينيًا.

وفيما يخص أقوال العلماء في أبو الحسن الأشعري؛ فقد قال عنه ابن عساكر: “إنه المتكلم صاحب الكتب والتصانيف في الرد على الملحدة وغيرهم من المعتزلة الجهمية والخوارج وسائر أصناف المبتدعة”.

وقال عنه ابن خلدون: “ولما ظهرت بدع القول بنفى الصفات الواردة في القرآن، والقول بخلق القرآن وغيرهما مما يخالف أئمة السلف الذين شرد الكثير منهم حتى أصبح الأمر فتنة، انتهض أهل السنة بالأدلة العقلية على هذه العقائد، دفعا لتلك البدع، وقام بذلك الشيخ أبو الحسن الأشعرى إمام المتكلمين، فتوسط بين الطرق، ورد على المبتدعة في ذلك كله، وجادلهم فيما مهدوه لهذه البدع”.

وقال فيه الصوفى عبد الكريم بن هوزان القشيري: “اتفق أصحاب الحديث على أن أبا الحسن على بن إسماعيل الأشعري، كان إماما من أئمة أصحاب الحديث، تكلم في أصول الديانات على طريقة أهل السنة ورد أهل الزيغ والمبتدعة، وكان على المعتزلة والروافض المبتدعين من أهل القبلة والخارجين على الملة سيفا مسلولا”.



Last Update : 2020-02-17 03:58 PM # Release : 0053