X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 19 أبريل 2015 م
"اللوفر الفرنسي " ينظم دورة تدريبية لأمناء المتاحف المصرية محامي أهالي الشهداء تعليقًا على حكم بورسعيد: فخور بالقضاء "دورتموند" يعين "توخيل" مدربا جديدا خلفا ل"كلوب" بالصور.. محافظ الشرقية يطالب بإنشاء فندق ملحق بالثانوية الفندقية في الزقازيق تظاهرة لطلاب الإرهابية بجامعة الإسكندرية ضبط «قهوجى» هارب من السجن 10 سنوات في بني سويف حماد: قدمنا دراسة لـ"محلب" حول الاستفادة من مياه البحيرات في الزراعة السفير الإسرائيلي يصل القاهرة بعد قضاء إجازته الأسبوعية بتل أبيب تموين بورسعيد يضبط كميات من "البويات" منتهية الصلاحية منطقة آثار الهرم تستضيف 500 طفل يتيم رودجرز: لا أتوقع رحيل "سترلينج" إلى الفريق الصغير مانشستر سيتى ننشر جدول ترتيب المجموعة الرابعة للقسم الثالث عقب الجولة الـ 22 نواب مصر يشيد بمؤتمر شراكة التنمية "تعليم القليوبية" تشارك في المسابقة الدولية للرياضيات والعلوم بالصور.."معرض الوسائل التعليمية ومسرحة المناهج" بـ"أزهر كفرالشيخ" الداخلية يرفض العفو عن "تمساح" و"الجارحي" تأجيل دعوى إلغاء شطب رئيس اللجنة الأولمبية من نادي الصيد لـ 26 أبريل حكم نرويجي لإدارة موقعة برشلونة وسان جيرمان بدوري الأبطال عبدالغفور: الاتفاق على موعد احتفالية عيد الفن نهاية الأسبوع الجاري
تفضيلات القراء
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

ads
كاريكاتير + المزيد
 

السيسي خائن!

الجمعة 27/ديسمبر/2013 - 12:27 م
عصام كامل
 
لا أكون مبالغا إذا قلت إن عدم ترشح الفريق عبد الفتاح السيسي للرئاسة هو خيانة للتفويض الصادر له من الشعب المصري بالحرب على الإرهاب، إذ إن بنود هذا التفويض بمثابة أمر أو قرار شعبي يلزم الفريق باعتلاء هرم السلطة، ضمانا لاستمرارية المعركة دون تراخ.

ولعلى لا أخفي هواجسى في حال عدم ترشح الرجل، ووصول غيره بإرادة شعبية قد تخضع لمهادنة الإرهاب، من أجل أصوات الجماعة الإرهابية الأولى فنصبح على ما فعلنا نادمين، ولنا عبرة فيما فعله محمد مرسي وجماعته من خيانة للشعب، وسماحهما للإرهابيين بالاستقرار فوق أرضنا، بل وبالتواصل معهم واستخدامهم لتأديب الشعب الذى قرر التخلص من كل خائن وعميل على النحو الذى نتابعه يوميا.

ألم يقطع محمد مرسى عهدا على نفسه لفريق «الفيرمونت» بأنه سيكون رئيسا لكل المصريين، وخان عهده وحنث بوعده؟! ألم يقل على الهواء مباشرة إنه لو خرج عشرة فى الشارع وطالبوه بالتنحي فإنه سيستجيب فورا، وعندما خرج عشرات الملايين قرر تأديب الشعب وإعلان الحرب عليه؟!

ألم يقل للناس في بر مصر إن لديه مشروعا تنمويا عظيما، ثم انكشف وتعرى أمام الجميع؟ ألم يقف حائلا أمام جيشنا للقصاص لأولادنا الذين استشهدوا وطعام الإفطار في أفواههم؟!

والسؤال: ما الذي يضمن لنا ألا يقف الرئيس القادم حائلا دون الحرب على الإرهاب حتى النهاية؟
إن معركتنا الحقيقية تختزل فى ملفين أساسيين أولهما القضاء المبرم على الإرهاب، ومن ثم خلق بيئة صحية للملف الثانى وهو التنمية.. لا تنمية دون استقرار ولا تنمية بين أحضان إرهاب يتنامى.

إن قرار ترشح الفريق عبد الفتاح السيسي صدر من الجمعية العمومية للشعب المصرى، وتنصله من ذلك هروب من المسئولية، ونحن نحسبه صادقا فى عهده ووعده، ونظنه يدرك حجم الأخطار التي تحيق بالبلاد، وتهدد العباد، وإن اعتلاءه هرم السلطة بتأكيد شعبى آخر يمنحنا القدرة ويمنحه الثقة باستكمال معركتنا ومعركته بلا هوادة.

ولا شك أن الفريق عبد الفتاح السيسي أعلم الناس بما آلت إليه الأحوال، وأعلمنا بحجم المخاطر التي تحيط بنا، وقد تربى فى مؤسسة لا تعرف المهادنة إزاء الأخطار، وتعي جيدا أن الصمت عن الخطر جريمة لا تقبلها تلك المؤسسة، وبالتالى فإن قرار ترشحه لم يعد اختيارا، ولم يعد مقبولا أن ننتظر كثيرا، فالأمور تمضى إلى ما هو أبعد من نار الإرهاب، لتطال كل مناحى الحياة بفوضوية تخطط لها جماعة الشيطان، وقوى الاستعمار الجديد.

والسؤال الأكثر عمقا هو: ما مواصفات الرئيس الذى نتوق إليه بعد ثورة تصحيح دفعنا ثمنها ولا نزال من الدماء والأموال بما هو أكثر من طاقتنا؟.. أتصور أن كل المتصارعين من أجل الوصول إلى المنصب الرفيع قالوا إن الفريق عبد الفتاح السيسي هو الأكثر قبولا وقدرة على الاضطلاع بالمسئوليات الجسام التي تواجه مصر خارجيا وداخليا.

تتوافر في شخصية السيسي كل المقومات من كاريزما مفقودة في معظم المطروحين على الساحة الآن، إضافة إلى قدرة فائقة على التعاطى مع مشكلات المجتمع، وتصورات واضحة لها ولحلولها، مع ما يمكن أن نسميه فطرة وطنية، وإخلاص نية، جعل الرجل يضحى بنفسه وبأسرته من أجل مصر، في وقت كانت فيه قوى كثيرة وشخصيات أكثر تحاول اللعب على جميع الحبال.

والفريق عبد الفتاح السيسي كان أمامه طريقان أولهما أن ينصهر داخل الجماعة، فيحظى بالخير الوفير، والمجد العظيم، ويصبح واحدا ممن تسمع كلمتهم، وينصت إليى صوتهم داخل جماعة كانت تتوق لأن يكون لها عسكري داخل هذه المؤسسة، وها هي تفوز بفريق له تاريخه، وقدراته التى يمكن أن تضيف إلى المؤسسة ذاتها أخونة لن تطولها دون رضاه، ومقابل ذلك تحقق له كل أمانيه وأحلامه والطريق الثاني أن يختار الشعب مضحيا بكل غال ونفيس، وثمن هذا الاختيار قد يصل إلى الإعدام، وهو اختار طريق الشعب مهما كانت النتائج.

ولأن الشعب وفي بطبعه، فقد خرج في أمواج هادرة، وصلت في أقل التقديرات إلى ٢٥ مليون مصري قرروا اختياره بطلا للمعركة، والمعركة فى بدايتها ونهايتها قد تطول، ولذا فإن ترشحه أصبح إجبارا وليس اختيارا.

والسيسى قاتل شرس لكل ما يتهدد مصر وأبناءها، والسيسي خائن فعلا لكل القيم المبنية على الظلام، والعمالة، وهو المقاتل الذى اختارته مصر، لكي يعيد إليها مجدها، ويعيد إليها توازنها، ويعيد إليها هويتها التي سطا عليها محمد مرسى ورفاقه.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

تعليقات بوابة فيتو

سياسة التعليقات