X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 31 أكتوبر 2014 م
حازم شريف يُمتع جمهور «أراب أيدول» بالقدود الحلبية 2 مليار دولار صادرات متوقعة للملابس الجاهزة بنهاية العام الجاري سطو مسلح على سيارة مستشار بالقاهرة الجديدة أهالي دمياط يتجمعون بميدان الساعة دعمًا للجيش بالصور.. سقوط عصابة سرقة الشقق بالرحاب الأهالي يفرقون مسيرة إخوانية بالحجارة في الإسكندرية حملة أمنية مكبرة لتطهير البؤر الإرهابية بشمال سيناء بالفيديو والصور.. وزير الأوقاف يوافق على ضم المساجد الأهلية دعوياً اشتباكات بالأسلحة النارية داخل ملهى ليلي بالهرم مطرانية المنيا: الأمن تدخل لفض التجمهر والمسئولون متداركون الموقف والد شهيد سيناء بالسنبلاوين يتبرع بشيك التعويض لتحيا مصر خمسون عاما عقوبة لاعب سويسري اعتدى على الحكم مصرع وإصابة 9 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين بقنا بالصور والفيديو.. النيابة العامة تعاين جثة صاحب محل مشنوق بالمحلة إسماعيل يوسف: سأفضح من يريد الوقيعة بينى وصلاح عقب لقاء الحدود طارق حامد: لا بديل عن الثلاث نقاط أمام حرس الحدود بالصور.. محافظ المنيا في جولة نيلية لمتابعة حالة المراسي النهرية وليد الجيلاني يغني لمحمد عبده على مسرح «أراب أيدول» «الاستثمار العقاري» تستبعد تأثر القطاع الخاص بمشروع «الإسكان المتوسط»
ads
تفضيلات القراء
أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك
كاريكاتير + المزيد
 

مصطفى صادق الرافعى.. شكسبير العرب

الإثنين 21/يناير/2013 - 06:20 م
مصطفى الرافعي مصطفى الرافعي الاء عثمان
 
عدد قليل جدًّا من البشر يمتلك القدرة على التأثير إيجابيًّا فى المجتمع، ويدركون أن حاضرهم اليوم سيكون ماضيهم غدًا، فيخدموا أوطانهم بإخلاص حتى يتذكرهم التاريخ، ويثنى على أفعالهم الطيبة، من هؤلاء الأديب الراحل "مصطفى صادق الرافعى" الذى كان يشعر بينه وبين نفسه أن عليه واجبًا يود الوفاء به، ومسئولية يجب أن ينهض إليها.
نشأ "الرافعى" نشأة إسلامية، وحفظ القرآن قبل أن يبلغ العاشرة، فظهر هذا فى مواقفه وأفعاله فى مواجهة واقع اجتاحه الغزو الأوربى، وقيام الحربين العالميتين، وسقوط الخلافة العثمانية، وما نتج عنه من امتداد ثقافة وفكر العولمة إلى العالم الإسلامى، واتجاه الناس للتشبه بكل ما هو غربى من عادات وتقاليد بعيدة عن روح الإسلام، والتى ما زالت مظاهرها تتزايد حتى يومنا هذا، فوقف الرافعى متصديًا لكل ذلك، وكان لسان الأمة المجاهدة عن قيمتها وكرامتها بأدبه وفنه."
ولد "الرافعى" فى الأول من يناير عام 1880 بقرية "بهتيم" بمحافظة القليوبية عن أبوين سوريين، ورغم أصوله غير المصرية إلا أنه كان عاشقًا لتراب مصر، فكتب الأناشيد الوطنية كنشيد "اسلمى يا مصر، ولكِ يا مصر السلامة".
وأشاد بدعوة الحزب الوطنى لإنشاء "الجامعة" كفكرة وطنية، لكنه سرعان ما فقد ثقته فى الأحزاب السياسية بعد ما رآه من صراع بين الأحزاب، وما تفعله من انشقاق فى صفوف الجماهير، حتى كتب قائلًا:
"فيا عُصْبة الأحزاب رُدُّوا حُلُومَكُمْ *** وجرّوا على غير الثرى بذيولِ"
لم ينل "الرافعى" من التعليم قسطا وافيًا، غير حصوله على المرحلة الابتدائية؛ وذلك بسبب إصابته بمرض "التيفود"، فظل يعانى منه، وأصابه فى أذنه، حتى فقد سمعه تماما فى سن الثلاثين، ولكنه تجاوز مرضه وصممه بإرادة وعزيمة قويتين، فلم يمنعه عجزه من السير نحو هدفه، وكيف لرجل مثله تقهره العقبات وهو الذى قال:
"قضت الحياة أن يكون النصر لمن يحتمل الضرباتُ، لا لمن يضربها" .
استعاض "الرافعى" عن عدم استكمال تعليمه بمكتبة أبيه، وانكفأ عليها يطالع الكتب بنهم، حتى أنه كان يقرأ ثمانى ساعات يوميًّا، فأحب الخلوة مع نفسه، وكان يرى فى الكتب ملاذه وخلاصه، فاستطاع أن يكتسب ثقافة رفيعة وضعته فى الصف الأول من أدباء عصره .
فبدأ كتابة الشعر فى عام 1910، واستطاع أن يجعل لشعره صوتًا مسموعًا بين أبناء جيله، غير أنه انصرف عن كتابة الشعر، حيث كان يرى "أن فى الشعر العربى قيودًا لا تتيح له أن ينظم كل ما يريد أن يعبر به عن نفسه"، وهذه القيود هى الوزن والقافية، فكان موقف الرافعى آنذاك أول وأخطر وقفة حقيقية ضد قيود الشعر التقليدية .
انتقل بعدها الرافعى إلى كتابة النثر التى حفظت له مكانته الخاصة المستقلة فى الأدب العربى المعاصر، فكتب فى ثلاثة ميادين؛ أولها قصيدة النثر، وثانيًا ميدان الدراسات الأدبية، وأخيرًا كتابة المقال الذى تجلت فيه عبقريته، وهذه المقالات جمعها فى كتابه "من وحى القلم".
ومن روائع الرافعى فى هذه المجالات أيضًا: "تاريخ الأدب العربى" ، "حديث القمر" ، "رسائل الأحزان"، "كتاب المساكين"، وقد لقى هذا الكتاب احتفالًا كبيرًا من أهل الأدب، حتى قال عنه أحمد زكى باشا: "لقد جعلت لنا «شكسبير» كما للإنجليز «شكسبير» و«هيجو» كما للفرنسيين «هيجو» و«جوته» كما للألمان «جوته»".
توفى الرافعى 10 مايو عام 1937، تاركًا خلفه تراثًا أدبيًّا وفكريًّا عظيمًا .

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

تعليقات بوابة فيتو

سياسة التعليقات