X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 20 يوليو 2018 م
محافظ بورسعيد يكرم ٤٩ من أوائل الشهادات (صور) نجوم «إكسترا نيوز» في حفل زفاف المذيعة فرح علي (صور) ١٦٨٩٥ عملية حجم تداول السوق الرئيسي للبورصة بتعاملات نهاية الأسبوع شرطة التموين تحرر 55 مخالفة في حملة مكبرة بالجيزة محسن صلاح يطمئن على علاء نبيل بعد خضوعه لعملية جراحية تفاصيل ضبط وكر لتصنيع الهيروين بالقليوبية افتتاح مركز البابا ديسقورس للدراسات اللاهوتية بوسط القاهرة (صور) الأسرات الجامعية بأسقفية الشباب تختتم ورش الموهوبين (صور) ضبط 58 قضية خلال حملة على ملاهي وبارات الجيزة وكيل البرلمان: زيارة السيسي للسودان تعكس قوة العلاقات بين البلدين وزير الأوقاف: تنظيم النسل ضرورة ملحة ضبط أدوية تجميل بحوزة راكب قادم من الكويت بـ 120 ألف جنيه هنا الزاهد تكشف سر ضحكها الهستيري في تصوير مشهد بـ«سك على إخواتك» إسكان البرلمان تطالب المسؤولين بحل مشكلات المواطنين على أرض الواقع القبائل العربية: زيارة الرئيس للسودان رد عملي على هواة الشائعات مدرب ليفربول: وقعنا مع واحد من أفضل حراس المرمى في العالم تركي آل شيخ في تغريدة له: أنا مسامح في كل شئ.. ولم أطلب من أحد يسامحني محافظ الغربية: التنسيق بين وكلاء الوزارات ورؤساء المدن لحل مشكلات المواطنين هبوط الأسهم الأمريكية بسبب مخاوف من رسوم جمركية للاتحاد الأوروبي


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

مصر يا ناس

الخميس 12/يوليه/2018 - 12:36 م
 
إنها مصر أيها الناس التي نكبت منذ أزمنة بأفرادٍ وجماعات يشكلون طابورا خامسا سريا ينضم لأعدائنا، فيعبثون وينشرون الشائعات ويؤثرون في الروح المعنوية، ويتجسسون على بلادنا لتكون أوراقنا مكشوفة لأعدائنا، إنها مصر أيها الناس التي يقوم فيها أفراد وجماعات الطابور الخامس بمحاولات خبيثة لتخريب مؤسسات الدولة وتعطيلها عن القيام بأعمالها.

إنها مصر أيها الناس التي تحاك ضدها المؤامرات منذ عقود طويلة، وأول ما تستهدفه هو الروح المعنوية للشعب، فأنت إذا استطعتَ إسقاط الروح المعنوية للشعب أسقطتَ الدولة نفسها، ومن حسن حظ الطابور الخامس في العصر الحديث أن أدواته أصبحت أقوى من أي وقتٍ مضى، فتحت يده وسائل التواصل الاجتماعي وجمعيات حقوقية ومراكز بحثية ومحطات تليفزيونية، فيا لحظهم الحسن عن آبائهم وأجدادهم الذين أسسوا فكرة الطابور الخامس في إسبانيا منذ منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي..

فقد كان حظهم العثر أنه لم يكن أمامهم تلك الوسائل الحديثة، كما أن تهديد أمن الوطن لمصلحة أعداء الخارج كانت تسمى وقتها خيانة، أما عندنا فقد أصبحت الخيانة لها أسماء أخرى مثل "وجهات النظر" أو "حقوق الإنسان" ولذلك سترى من الطابور الخامس أناسا يبدون في ظاهرهم وطنيين ومحترمين ومثقفين، يتحدثون إلينا بمصطلحات ولكنات..

يطيلون سوالفهم وتتسع صلعة رؤوسهم ويطلقون على أنفسهم خبراء إستراتيجيين، جاءوا من معهد كارنيجي أو معهد تافيستوك، أو منظمة هيومان رايتس ووتش، أو منظمة كارتر لمراقبة الانتخابات، أو مفوضية كذا لحقوق الإنسان، أو معهد كذا لضحايا التعذيب، أو جمعية كذا للاختفاء القسري أو غير ذلك، وكلهم يعملون بكل ما يملكون من قوة وتأثير لهدم دولة مصر..

وعملاء تلك الجمعيات ينتسبون للجنسية المصرية، ويمارسون طرق الجاسوسية الحديثة بكل صفاقة، ويقبضون الثمن ملايين الملايين من الدولارات على حسب ما ينجزونه، ثم يقدمون أنفسهم للناس بحسبهم من أنصار حقوق الإنسان، وستشاهد معهم أصدقاءهم من باقي أفراد الطابور الخامس، ستراهم جميعا ولكن قد لا تحدثك نفسك بأنهم جاءوا إلينا من بئر الخيانة، فخونة الأزمنة الماضية غير خونة العصر الحديث.

هل عرفنا الآن معنى مصطلح "الطابور الخامس" الذي يتداوله علماء الاجتماع السياسي؟ نعم عرفنا ورأينا، وعرفناهم وشاهدناهم، وأدركنا أنهم طابور شبه عسكري، يعمل مع أعداء البلاد، فهو طابور من طوابيرهم العسكرية، ولكنه يعمل من داخل البلد التي تتعرض لغزو عسكري أو سياسي أو اقتصادي، يعمل داخل بلده في الخفاء ليحقق أهداف هذا الغزو، وكلهم يبتغون القضاء على مصر.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol