X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 19 يوليو 2018 م
تباين أسعار الطوب.. و«الرملي» بـ860 جنيها الاتحاد الدولي لعمال المعادن يطالب بتشكيل لجنة لإحياء صناعة الصلب تباين أسعار الجبس اليوم.. و«سيناء» يسجل 900 جنيه للطن تشكيل لجنة من الخبراء لعمل دراسة شاملة عن الصناعات الثقيلة في مصر الفقي: تجاوز معدل البطالة لـ200 مليون شخص في العالم بنهاية 2018 وزير الصناعة: 1،6 مليار دولار صادرات مصر لتجمع الكوميسا خلال 2017 «أليسون» يجتاز الكشف الطبي لليفربول عبدالفتاح: حسم هوية مدرب المنتخب باجتماع الجبلاية.. الأحد الأهلي يختتم اختبارات الناشئين لأبناء أعضاء النادي تقارير صحفية إسبانية: سان جيرمان يوافق على بيع نيمار إزالة 17 حالة تعد على أملاك الري غربي خزان نجع حمادي هل يعود حمدي النقاز للتألق مع الزمالك؟ محافظ الشرقية: الشعب القوة الفاعلة للحفاظ على أمن مصر (صور) محافظ أسيوط يناشد المواطنين بالتقدم لـ«الضرائب العقارية» للحصول على الإعفاء إزالة إشغالات الباعة الجائلين لنقلهم إلى السوق في منفلوط إنشاء منطقة حرفية في القوصية على مساحة 23 فدانا «شباب الأعمال»: لدينا 5 نواب لوزراء وممثلين بكل القطاعات الصناعية وزيرة التخطيط تلقى البيان الوطني لمصر بالأمم المتحدة استقرار أسعار الحديد.. و«العتال» يسجل 12 ألفا و750 جنيها للطن


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أغنياء مصر.. أغنياء العالم!

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 12:08 م
 
أين المسئولية الاجتماعية لرأس المال الوطني.. ألا يرى رجال الأعمال عندنا ما يفعله نظراؤهم في دول العالم المتقدم.. وكيف تبرع المشاهير منهم مثل بيل جيتس ومارك زوكربيرج بالشطر الأعظم من ثرواتهم للنفع العام.. لما لا نرى في مجتمعاتنا سوى احتكارات تلهب الأسعار، وجشع يشعل النار في المجتمع، ويهدد أمنه وسلامه الاجتماعي دون أن يدري من يفعلون ذلك أن هبة الفقراء وذوي البطون الجائعة سوف تكون أول ما تكون وبالًا عليهم هم..

ماذا يفيد الأغنياء والموسرون إذا ما عاشوا في مجتمع محروم، ينظر إلى اللقمة في أفواههم ويحقد عليهم ويتحين الفرصة للانقضاض على ما في أيديهم إذا لم يجدوا ما يطعمون به بطونهم الجائعة؛ فالجوع يلتهم في طريقه الأخضر واليابس.. عندئذ لا قدر الله هل يغني عن الأغنياء مالهم أو شركاتهم..؟!

ثم ألم يبادر رئيس الدولة بالتبرع بنصف ثروته الموروثة والمكتسبة دعما لمصر وشعبها.. ماذا ينتظر الأغنياء والقادرون حتى يحذوا حذوه إن كانوا يرجون إنقاذ السفينة من الأمواج العاتية.. ماذا يقول المبذرون لربهم حين يسألهم عما أنفقوه ببذخ من عملات صعبة في حفلات وسهرات لا طائل من ورائها.. كيف يسرفون في جانب ويقترون في جانب لا يصح الشح فيه..

ألا يذكر هؤلاء كيف كانوا مهددين في دولة الإخوان يخافون أن يتخطفهم البلطجية وأرباب السجون لولا ثورة الثلاثين من يونيو.. ألا يرون ما يجري حولهم في أوطان لم تعد قابلة للحياة بعدما افتقدت الأمن والاستقرار.. ماذا ينتظر هؤلاء حتى يمدوا أيديهم لبلدهم..

ألا يرون ما تقوم به جماعة الإخوان وأربابهم من أفعال تحريضية لإفشال الدولة وإسقاطها في براثن الفوضى عبر الشائعات والأباطيل والإحباط والكراهية وفقدان الثقة وتعميق الفجوة بين الشعب وحكومته التي يعطى بعض أعضائها الفرصة للأسف ببعدهم عن الناس وافتقادهم العقل السياسي في إدارة ملفات وأزمات معينة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol