X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 20 يوليو 2018 م
وزير الأوقاف: تنظيم النسل ضرورة ملحة ضبط أدوية تجميل بحوزة راكب قادم من الكويت بـ 120 ألف جنيه هنا الزاهد تكشف سر ضحكها الهستيري في تصوير مشهد بـ«سك على إخواتك» إسكان البرلمان تطالب المسؤولين بحل مشكلات المواطنين على أرض الواقع القبائل العربية: زيارة الرئيس للسودان رد عملي على هواة الشائعات مدرب ليفربول: وقعنا مع واحد من أفضل حراس المرمى في العالم تركي آل شيخ في تغريدة له: أنا مسامح في كل شئ.. ولم أطلب من أحد يسامحني محافظ الغربية: التنسيق بين وكلاء الوزارات ورؤساء المدن لحل مشكلات المواطنين هبوط الأسهم الأمريكية بسبب مخاوف من رسوم جمركية للاتحاد الأوروبي قضايا الدولة تنظم دورة تدريبية في مجال إدارة الأزمات والتفاوض صور مسربة لحارس روما أليسون بقميص ليفربول مستشفى العامرية تستقبل ١٢ مصابا وجثة في حادث تصادم «صور» محافظ كفر الشيخ يتفقد موقع إنشاء أبراج المدينة بسيدي سالم النصر يواصل استعداداته للدوري بودية الإنتاج الحربي الأحد المقبل مصرع طفل أثناء اللهو في الشارع بالأميرية مختار جمعة: 13 فائزا من وزارة الأوقاف في مسابقة «الفنجري» ليفربول يعلن التعاقد رسميا مع أليسون حارس روما «فيديو» المقاصة يبدأ تطبيق «Fan ID» لعودة الجماهير بإستاد الفيوم النحاس يهبط لأدنى مستوى مع تسارع مبيعات الصناديق


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

العنصرية كما أشرحها لابنتي

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 12:43 م
 
أنا من هؤلاء الذين يؤمنون بالحوار حد التقديس، بالنسبة لي هو الراعي الأول لصيانة الحياة على هذا الكوكب، ومفتاح الرقي والتفاهم ليس فقط بين بني البشر، بل بينهم وبين سائر المخلوقات الحية؛ فنظرة ودودة إلى قطة أو حيوان أليف يبادلك إياها، قد تعطيك السعادة في أسمى معانيها.

هذه المودة بيني وبين رمزية الحوار، جعلتني التهم في يوم واحد كتاب «العنصرية كما أشرحها لابنتي» الصادر حديثا للطاهر بن جلون، أحد أعظم أدباء الجيل الثاني من كُتاب الفرانكفونية أو الفرنسية بالمغرب، ويكشف فيه ابن جلون بلغته الراقية متن حواره مع ابنته، التي أصرت على مصاحبته في تظاهرة شارك فيها منذ عشر سنوات اعتراضا على مشروع قانون متعلق بالهجرة.

ويبدو أن الموقف وغموض أسئلة الصغيرة، ونبتة التطرف المجتمعية التي تركت بصمتها سريعا عليها، دفع الكاتب الكبير لمخاطبة هذا الجيل، وإبصاره بضرورات الحوار وكيفياته.

استشعر دائما أن أزمة المجتمع العربي والإسلامي، تتلخص في الجهل بالمعنى الحرفي لهذه الكلمة، لذا نعيش أمراضا مستعصية منذ عقود طويلة، تجعل كل منا هشا، مجرد فرد مؤقت في مجتمع لا يمتلك عقدا اجتماعيا واضحا؛ فالحديث الحر والحوار المفتوح يجعلان المواطن العربي ينفر منهما، وكأنك تضع الجمر تحت لسانه، وهو ما انتبه إليه بن جلون وحاول تأصيله في كتابه الجديد.

غياب الحوار يرسخ القمع بكل مستوياته، يجعل قيمة الفرد محصورة فقط في اعتباره النمط الواحد، على غرار الحاكم الواحد، والدين الواحد، بما يدمر الإنتاج الحقيقي، والتواصل الفعال والحياة النبيلة، ويفقدنا كآدميين الكثير والكثير من معانينا الإنسانية؛ فالأذهان الساكنة والمصفدة بنزعات عدوانية تجاه الحوار وآلياته، لن يكون لأي حدث قدرة على تحريكها والتأثير فيها، مهما كانت عظمته والحاجة إليه.

الحوار وقاية من العنف والانحراف والفساد، وكلها أمراض تغرق فيها المجتمعات العربية، وأي متتبع للكثير من حالات العنف والإرهاب، سيجد هناك علاقة تبادلية بشكل مثير بين غياب الحوار بداية من الأسرة، وبين انتهاج العنف، فعوالم الذات مريضة وفسيحة ومتشابكة ومعقدة، ولايفك كل هذه الاشتباكات، إلا الحوار والحوار وحده!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol