X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الإثنين 25 يونيو 2018 م
حملة لرفع الإشغالات بحي عين شمس تسليم 552 وحدة بمشروع «دار مصر» في القاهرة الجديدة.. 15 يوليو 5 ملايين جنيه لرفع تراكمات القمامة والمخلفات الصلبة في الغربية فرج عامر: أتوقع فوز السعودية على مصر سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة يزور الإسماعيلية اليوم.. مدبولي يشهد توقيع بروتوكول بين التعليم العالي وجامعة ليفربول اليوم.. مدبولي يشهد مراسم تسلم مهام وزير قطاع الأعمال من خالد بدوي هنا شيحة: الدور أهم من البطولة «الأدوات المكتبية» تكشف أسباب ارتفاع الواردات خلال الأشهر الماضية رفع 20 طن قمامة ومخلفات صلبة في حملة مكبرة بناحية مركز طهطا المسرح الروماني يجمع أهالي الغردقة لمشاهدة مباريات كأس العالم (صور) اشتعال أسعار إيجار المحال التجارية بالطالبية (فيديو) خبير: ابتعاد المؤسسات عن أسهم المؤشر السبعيني وراء ضعفه مصرع شخص وإصابة 5 من أسرة واحدة في انقلاب سيارة بسوهاج ملحم زين ورويدا عطية يتألقان في حفل «موازين» بالمغرب (فيديو) إصابة عامل في حريق منزل وحوشين بسوهاج محافظ بورسعيد: انتهاء 95% من مرافق المرحلة الثانية للإسكان الاجتماعي «قوى الشرقية» تستقبل ذوي الإعاقة لتأهيلهم للعمل بالقطاع الخاص (صور) استكمال محاكمة 304 متهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد.. اليوم


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

عندما يتحدث الرئيس

الأربعاء 13/يونيو/2018 - 12:01 م
 
إذا كنت تمتلك حلولاً للمشكلات التي تعيشها الدولة، ولا تثق في الحلول التي تطرحها الحكومة، فلا تتردد في طرح ما لديك، ستجد من يصغي إليك، ويعظم وينفذ ما عرضت، شريطة أن يكون موضوعيًّا وقابل للتنفيذ على أرض الواقع، وإذا لم تكن لديك الحلول فعليك ألا تهاجم قرارات الحكومة؛ لأنها حتمية في ظروف استثنائية تعيشها الدولة، بعد أن تأجلت عمليات الإصلاح خمسين عامًا، وحتى لو تضرر المواطن من هذه القرارات فهي تصب في النهاية في مصلحة أبنائه وأحفاده قبل أن تصب في مصلحته.

تكلم وواجه ولا تعطي ظهرك للدولة، وإذا كنت من الذين يحملون مسئولية أمانة الكلمة، فلا تعبث بكلماتك حتى لا تعكر صفو الرأي العام، وتفسد العلاقة بين الشعب والحكومة، هذه المعاني هي التي وصلتني من كلمة الرئيس أمس في إفطار الأسرة المصرية، عندما حرص على تبرير رفع نسبة من الدعم عن بعض السلع، كلمات مباشرة وسهلة والأرقام كان لها دور محوري في إقناع من يرغب في إعادة بناء الدولة المغلولة يدها بسبب تراكم الديون وفوائدها.

ولم ينكر الرئيس على المواطن معاناته، لكنه في الوقت نفسه أعلن التحدي إذا كان الدعم الذي يصل للمواطن موجودًا في أيٍّ من دول العالم، فما بالك بدولة تجاهل السابقين إصلاح اقتصادها ورحلوه نصف قرن خوفًا من ردة فعل الشعب، وساق السيسي نماذج من دعم الدولة للمواطن مثل رغيف الخبز وأسطوانات الغاز والكهرباء، ورغم ما شهده الأخيران من زيادة في السعر، إلا أن دعم الدولة لهما ما زال يفوق الدعم الموجود في كل الدول.

ثلاث ملاحظات نطرحها بعد كلمة الرئيس أمس، الأولى تتعلق بإصراره على انتهاز فرصة المناسبات التي تجمعه بممثلين عن شرائح الشعب والتحدث إليهم في كل الأمور، بل أنه يتحدث أحيانًا في القضية الواحدة أكثر من مرة، ولا تفسير لذلك إلا أن الرئيس حريص على إقناع المواطن بكل قرار يتخذه لأنه يعلم أن الوسطاء بينه وبين الشعب ربما يشوهون القرارات التي تتخذها الحكومة، والوسيط الأبرز هو الإعلام.

فمن الواضح أن الرئيس تقاسم مع الشعب فقدان الثقة في أغلب من يظهرون على الشاشة ويحملون أمانة الكلمة؛ لذلك نراه دائم التنبيه على الإعلام بتحمل مسئولياته في عرض كل كلمة، ويدلل على استنتاجنا هذا اقتناع المواطن بما يقوله الرئيس، لا بما يطرحه الإعلام؛ لذلك كان حرص السيسي على التحدث في كل شيء بنفسه، غير معول على الإعلام.

أما الملحوظة الثانية فخاصة بمستحقي الدعم، فلا يمكن أن يتساوى من يعيشون على (تكافل وكرامة) بمن يتأففون من رؤية الفقراء، أو بمن نهشوا من خيرات الدولة في عهود سابقة ثم أعطوها ظهورهم، يجب ألا نساوي في الدعم بين من يعاني من سعر البنزين الذي يضعه في دراجته البخارية، ومن يمتلك أسطول سيارات لزوم (الفشخرة) لذلك كانت إعادة النظر في كشوف الدعم وتنقيحها من غير المستحقين ضرورة حتمية.

والملحوظة الثالثة تنصب على الإنتاج، سيظل المواطن في حاجة إلى الدعم إذا استمر حال الإنتاج بهذا الشكل، نعم.. وفرت الدولة من خلال مشروعاتها فرص عمل لثلاثة ملايين مواطن كما أكد الرئيس، لكن استمرار هذه العمالة بعد الانتهاء من المشروعات مرهون بفرص عمل أخرى، توفرها مصانع جديدة، وهنا يأتي دور رجال الأعمال الحقيقيين في إنشاء المصانع.

وعلى الدولة أن توفر لهم المناخ اللازم، على أن تضمن للعامل حقه، بعد أن لوحظ في الفترة الأخيرة تسريح مئات العمال من شركات يمتلكها رجال أعمال أبوا أن يقفوا مع الدولة ولم يتحملوا ظرفًا استثنائيًّا تعيشه مصر، هؤلاء هم من أصبحوا عبئًا على الدولة بتسريحهم للعمال، وبتقاعسهم عن دفع الضرائب، وأغلب الظن أنهم من هربوا أموالهم إلى الخارج أثناء أحداث يناير، ثم عادوا ليبدأوا من جديد في تكوين ثروات أخرى معتمدين على السمسرة وتجارة الأراضي، وليت الدولة تفرض على هؤلاء إنشاء مصانع لتوفير أكبر كم من فرص العمل، فالإنتاج هو السند الوحيد للدولة في خطتها لرفع بعض الدعم عن السلع.

Basher_hassan@hotmail.com

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol