X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 28 مايو 2018 م
مباحث التموين تضبط 13 محلا ومطعما بدون ترخيص في الجيزة السيطرة على حريق هائل اندلع في 6 منازل بالغربية الإعلان الأول لفيلم الاستعراض «Christopher Robin» (فيديو) زينة ترفض حب فتحي عبد الوهاب بالحلقة 12 من «ممنوع الاقتراب أو التصوير» 10 صور تلخص احتفالات ريـال مدريد بدوري الأبطال في برنابيو الحلقة 11 من «ضد مجهول».. دياب يعترف بقتل ابنة غادة عبد الرازق خبير يطالب بإصدار «قانون سوق مال» يساير التطور مانشستر يونايتد يرصد 200 مليون إسترليني للتعاقد مع جاريث بيل مطور: العاصمة الإدارية وحدائق أكتوبر تقودان الطلب بالسوق العقاري استكمال محاكمة 304 متهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد.. اليوم الحلقة 10 من «الرحلة».. مواجهة بين باسل خياط وريهام عبد الغفور (فيديو) محافظ قنا ورئيس قطاع التعليم يتفقدان كنترول الثانوية الجديد (فيديو) الحلقة الـ11 من مسلسل الرحلة.. «فيديو» مدرب الزمالك: مباراة الأهلي كانت الأسهل وأوباما أكثر المستفيدين من الكأس ضبط 210 عبوات أغذية أطفال وعصائر فاسدة بالغربية شروط اعتذار المعلمين عن امتحانات الثانوية العامة بالأقصر مصرع طفل سقط من الطابق الرابع في الغربية «شعبة الأسماك»: تحركات طفيفة في الأسعار مع زيادة الطلب تأسيس الاتحاد العربى للكرة الخماسية «البنتابول» (صور)


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

حكايات المترو

الأربعاء 16/مايو/2018 - 12:54 م
عصام كامل
 
عقدت اجتماعًا مع عدد من زملائي المسئولين عن إدارة العمل الصحفي داخل "فيتو" عن كيفية تعاملنا مع احتجاجات الناس على زيادة أسعار تذاكر المترو، وما بين رافض للتعاطي مع حالة الانفعال الجارية وبين مُصرٍ على نقل الحقيقة للناس كان النقاش حاميًا.. اتصلت بزميلي محمد شحاتة محرر شئون النقل والمنفرد بخبر الزيادة قبل جميع المؤسسات الصحفية بست ساعات ليضعني في الصورة لتفاصيل الأمر.

التقرير المقدم من وزارة النقل إلى صانع القرار أكد أن مستخدمي المترو ثلاثة ملايين ونصف المليون راكب يوميًا، وأن ٨٠ بالمائة منهم يستخدمون اشتراكات سنوية ونصف سنوية منهم نحو مليون طالب، وأن ١٥ بالمائة ركاب موسميون يستقلون المترو لمرة واحدة خلال الأسبوع، وهم النازحون من الأقاليم وأن ٥ بالمائة فقط هم من يتضررون من الزيادة.. بالطبع اتضح أن هذا التقرير غير منضبط ولا يعبر عن الواقع.

نظن أنه في حال دقة تقرير النقل فإن الزيادة نفسها لن تكون مفيدة في إصلاح أحوال المترو؛ لأن هذا يعني أن الزيادة لن تؤتي ثمارها لأنها ستنحصر في نحو ١٧٥ ألف متضرر فقط، وبالتالي يصبح القرار معدوم الفائدة، ولكن ما الذي دفع النقل إلى هذه الزيادة الرهيبة؟

الوزارة تقول إنها تحاول تعويض خسائرها رغم اعترافها سابقا عندما كانت التذكرة بجنيه واحد أنها تخسر ٢٥٠ مليون جنيه سنويا، وعند زيادتها إلى جنيهين أصبحت أرباحها مليار جنيه تقريبا، ومع هذه الزيادة تصل الأرباح إلى ثلاثة أضعاف الوضع الحالي، ليبقى السؤال مطروحًا: إذا كانت النقل تحقق هذه الأرباح الكبيرة فلماذا لجأت إلى زيادة مبالغ فيها؟

الإجابة تكمن في أن وزارة النقل تمهد الطريق لشركة فرنسية ستتولى الخط الثالث، وأيضا تمهد الطريق لشركة إفيك لإنشاء القطار المكهرب "السلام- العاشر"، والتي اتفق معها على أن يكون سعر التذكرة من ٢٠ إلى ٣٠ جنيهًا، ولهذا كان لا بدَّ من تحريك سعر المترو ليقترب من هذا السعر القادم عبر الشركات الأجنبية.

هل كان الوقت مناسبًا؟ وهل تدارست الحكومة ردة فعل الناس؟.. الإجابة: لا.. لأن المعلومات المقدمة من وزارة النقل لم تكن صحيحة إضافة إلى أن التقارير التي ترصد حالة المواطن لا يمكن أن تكون حقيقية.. باختصار الناس تعبااانة!!

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات