X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 28 مايو 2018 م
مباحث التموين تضبط 13 محلا ومطعما بدون ترخيص في الجيزة السيطرة على حريق هائل اندلع في 6 منازل بالغربية الإعلان الأول لفيلم الاستعراض «Christopher Robin» (فيديو) زينة ترفض حب فتحي عبد الوهاب بالحلقة 12 من «ممنوع الاقتراب أو التصوير» 10 صور تلخص احتفالات ريـال مدريد بدوري الأبطال في برنابيو الحلقة 11 من «ضد مجهول».. دياب يعترف بقتل ابنة غادة عبد الرازق خبير يطالب بإصدار «قانون سوق مال» يساير التطور مانشستر يونايتد يرصد 200 مليون إسترليني للتعاقد مع جاريث بيل مطور: العاصمة الإدارية وحدائق أكتوبر تقودان الطلب بالسوق العقاري استكمال محاكمة 304 متهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد.. اليوم الحلقة 10 من «الرحلة».. مواجهة بين باسل خياط وريهام عبد الغفور (فيديو) محافظ قنا ورئيس قطاع التعليم يتفقدان كنترول الثانوية الجديد (فيديو) الحلقة الـ11 من مسلسل الرحلة.. «فيديو» مدرب الزمالك: مباراة الأهلي كانت الأسهل وأوباما أكثر المستفيدين من الكأس ضبط 210 عبوات أغذية أطفال وعصائر فاسدة بالغربية شروط اعتذار المعلمين عن امتحانات الثانوية العامة بالأقصر مصرع طفل سقط من الطابق الرابع في الغربية «شعبة الأسماك»: تحركات طفيفة في الأسعار مع زيادة الطلب تأسيس الاتحاد العربى للكرة الخماسية «البنتابول» (صور)


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

اقبضوا على رئيس حي الهرم

الأربعاء 16/مايو/2018 - 12:10 م
 
شارع المطبعة الجميل الممتد من شارع الهرم إلى الدائري، شارع المطبعة الذي تقع به واحدة من أهم مؤسسات مصر وهي مطبعة البنك المركزي بسورها المميز بإجراءاته الأمنية الكبيرة، هذا الشارع ظل لفترة يتمنى سكانه إعادة رصفه بعد سنوات طويلة بلا اهتمام، وأصبح -على الرغم من أهميته- غاية في الإزعاج للعابرين منه، وقبل أكثر من عام -يقول الأهالي- إنهم فوجئوا بشارعهم على خطة الرصف وأيقنوا أن شارعهم أخيرًا على جدول أعمال الدولة، وبالفعل ظهرت أدوات الرصف التي أنجزت عملها في زمن قياسي وبمعايير -يقول أهالي الشارع- جودة عالية، وليس مثل الرصف القديم الذي كان يتأثر كثيرًا بعد أشهر من الرصف.

هذا الرصف الذي أنفقت عليه الدولة الملايين انتهى الآن ودُمِّر ولم يعد صالحًا، مياه المجاري التي كان يجب إصلاحها قبل الرصف لم تُصلح وانفجرت وأغرقت الشارع، وإلى هنا كان يمكن علاج كل شيء، إلا أن أحدًا لم يتحرك لإصلاح الانفجار، ومن ثم استمرت المياه في الشارع مدة تقترب من الشهر فتآكل الرصف، وتقريبًا لو جفت المياه لظهر التجريف الكبير في أرض الشارع، ومن ثم سيحتاج إلى رصف جديد.

هل توقف الأمر عند ذلك؟ لا، فقد تسربت المياه إلى شوارع محيطة، والسؤال: هل هناك مخاطر منها؟ بالطبع ليس بالضرورة أن تكون هناك مخاطر للشكوى، إذ يكفي عدم قدرة الأهالي الوصول إلى بيوتهم، ومع ذلك يشكون من وصول المياه إلى كشك الكهرباء الرئيسي وبما يهدد حياة الناس للخطر.

هل أُبلِغ رئيس الحي؟ نعم، تم -هكذا يقول الأهالي- وهل أُبلِغت إدارات الصيانة؟ نعم، أُبلِغن بل أرسلت بالفعل سيارة سحب المياه مرة وأخرى ثم توقفوا، ومن ثم فهم على علم بما يجري خصوصًا أنه حدث مرات عديدة طوال العام الماضي ولكن بدرجة أقل.

ينافس الإهمال الآن الفساد في الإضرار بالمال العام، وفي تعاسة المصريين رغم أن العكس هو المطلوب، ولو رصدنا كم حالة إهمال مماثلة بطول البلاد وعرضها لأدركنا كم الضائع من أموال المصريين، وكم المعاناة التي يعيش فيه سكان هذه الأماكن، فضلاً عن المخاطر.

هل محافظ الجيزة يعرف؟ لو مر ولو مرة واحدة من هناك لرأى بنفسه، وكما يقول الأهالي لو مر مرة واحدة في العام الماضي وليس الشهر الفائت وحده، وهكذا مناطق عديدة في محافظة الجيزة، لا يعرف عنها المحافظ شيئًا.

أخيرًا: هل لدينا ما يثبت ذلك؟ نعم، الأهالي زودونا بالصور وبأسماء الموظفين الذين زاروا المكان، وهم على استعداد لاستقبال أي لجنة، ونحن على استعداد لاستقبال أي مظهر للإهمال أو الفساد في أي مكان، فالتصدي له مهمة كل شرفاء الشعب المصري الذي آن الأوان لحماية ممتلكاتهم ومطاردة أي فاسد وأي مهمل، كما أنه آن الأوان لمحاسبة رئيس حي الهرم ليس عن الأموال المهدرة فقط ولا عن جحيم يعيش فيه الأهالي، ولا عن المخاطر التي تهددهم.. إنما عن كل ذلك.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol