X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 25 يونيو 2018 م
حملة لرفع الإشغالات بحي عين شمس تسليم 552 وحدة بمشروع «دار مصر» في القاهرة الجديدة.. 15 يوليو 5 ملايين جنيه لرفع تراكمات القمامة والمخلفات الصلبة في الغربية فرج عامر: أتوقع فوز السعودية على مصر سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة يزور الإسماعيلية اليوم.. مدبولي يشهد توقيع بروتوكول بين التعليم العالي وجامعة ليفربول اليوم.. مدبولي يشهد مراسم تسلم مهام وزير قطاع الأعمال من خالد بدوي هنا شيحة: الدور أهم من البطولة رفع 20 طن قمامة ومخلفات صلبة في حملة مكبرة بناحية مركز طهطا المسرح الروماني يجمع أهالي الغردقة لمشاهدة مباريات كأس العالم (صور) اشتعال أسعار إيجار المحال التجارية بالطالبية (فيديو) خبير: ابتعاد المؤسسات عن أسهم المؤشر السبعيني وراء ضعفه مصرع شخص وإصابة 5 من أسرة واحدة في انقلاب سيارة بسوهاج ملحم زين ورويدا عطية يتألقان في حفل «موازين» بالمغرب (فيديو) إصابة عامل في حريق منزل وحوشين بسوهاج محافظ بورسعيد: انتهاء 95% من مرافق المرحلة الثانية للإسكان الاجتماعي «قوى الشرقية» تستقبل ذوي الإعاقة لتأهيلهم للعمل بالقطاع الخاص (صور) استكمال محاكمة 304 متهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد.. اليوم «كوميدياء البؤساء» تعيد الجمهور للمسرح


تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

محمود السعدني يدعو الله أن يفوز نجيب محفوظ بـ«نوبل»

الأربعاء 13/يونيو/2018 - 05:47 م
ثناء الكراس
 
في مجلة روز اليوسف، في شهر رمضان عام 1962، كتب الساخر محمود السعدني مقالاً، جاء فيه:

«الله يلعن البرد الفظيع، فقد هرس عظامي ودغدغ ركبي وتركني حطامًا محطومًا، حرمني البرد الفظيع من رمضان، وأنا أحب رمضان، لكن رمضان في الصيف يختلف عن رمضان في الشتاء.

ويبدو أنني أحب الصيف لأسباب نفسية، أنا لا أعرق على الإطلاق، لكني أصاب بالبرد صيفًا كما أصاب به شتاءً.

ويفسر ذلك صديقي الدكتور عبد الحميد قطامش، بأنني في أيام الطفولة عندما كنت ألعب بالشارع بلا ثياب نفذت إلى عظامي كمية من البرد وعشعشت داخلي، وأنني على الرغم من الملابس الصوف التي أرتديها إلا أن البرد لا يزال يطاردني.

من أجل البرد لزمت داري ليالي رمضان المباركة على سريري، وعلى كتفي سلاح، وفي قدمي شراب صوف، لم أخرج للأصدقاء كما تعودت على مقهى الحرية، وقهوة عبد الله بالجيزة، أو عند الحاج الفيشاوي مع شاي السهرة والكنافة والقطائف.

لم تشفع معي الأدوية، ولم أنهض من فراشي إلا بعد ليلة مع رواية أديبنا نجيب محفوظ "اللص والكلاب"، إنها قنبلة، إنها صاروخ.

إن نجيب محفوظ يحلق في السماوات العلى، ودخل مرحلة جديدة من حيث التكنيك، وأنا لا أوافق على هذا الرأي، لقد دخل مرحلة جديدة فعلاً، ولكن من حيث الشكل والمضمون والفهم والوعي.

وأدعو إلى الله وما يكتر على الله، بحق الأيام المفترجة، أيام الشهر الكريم، أن يفوز بجائزة نوبل التي نرشحه لها، وأدعوكم أيها الأدباء بترشيحه؛ لأنه إذا فاز نجيب محفوظ فسيكون فوزًا لكلٍّ منَّا، نحن الذين أنكرنا العالم طويلاً، ينبغي أن نخرج الآن لنحتل مكاننا تحت الشمس».
محمود السعدني يدعو الله أن يفوز نجيب محفوظ بـ«نوبل»

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات