X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 20 يوليو 2018 م
«الشناوي» يحصل على مقدم تعاقده من بيراميدز وكيل دفاع البرلمان: تعديلات قانون الجنسية لا تتعارض من الأمن القومي محافظ القاهرة: تطوير المناطق الأثرية والتراثية على رأس أولوياتنا عملاق إنجليزي يبدأ التحرك لخطف نجم ريـال مدريد طلب إحاطة بشأن الامتناع عن تجديد البطاقات العلاجية للعاملين بقصر العيني انخفاض أسعار الأسمنت اليوم.. و«طرة» بـ830 جنيها للطن تطوير مركز تدريب القوى العاملة في الإسكندرية (صور) تباين أسعار الطوب.. و«الرملي» بـ860 جنيها تباين أسعار الجبس.. و«سيناء» يسجل 900 جنيه للطن حملة تفتيش على المدينة الصناعية بمدينة الصفا في أسيوط محافظ البنك المركزي يصل مطار القاهرة عائدًا من نيروبي تفاصيل زيارة وزيرة البيئة إلى نيويورك على هامش المنتدى السياسي 500 ألف جنيه تكلفة إنشاء ميزان بسكول في الوادي الجديد عبد العال يغادر صربيا بعد لقاءه رئيسي الجمهورية والبرلمان سعفان: تحويل مستحقات تأمينية لأسر 33 مصريا عملوا باليونان نهاية يوليو وزير الرياضة يؤازر أبطال مصر بدورة الألعاب الأفريقية للشباب بالجزائر فتح الصالة الرئاسية بمطار القاهرة استعدادا لعودة السيسي من السودان السيسي: تأسيس 14 مدينة بوسائل جديدة ضمن الجيل الجديد من المدن العثور على جثة عامل داخل دورة مياه شقته في القليوبية


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

قمة عربية انتهت!

الإثنين 16/أبريل/2018 - 12:01 م
 
رغم أنني أكتب مقالي هذا عن القمة العربية قبل أن تنعقد، فإنني لا أغامر عندما لا أعول الكثير على قراراتها.. ليس لأنني كان في مقدوري توقع هذه القرارات مسبقًا قبل انعقاد القمة من خلال متابعة مناقشات وزراء الخارجية العرب وما انتهوا إليه حول مشروع البيان الختامي للقمة، وإنما أتابع بأسى عميق حجم الانقسام الذي اعترى البيت العربي، وأدى إلى اختلاف الأشقاء العرب في الكثير من الأمور والقضايا العربية..

كان آخرها ذلك الانقسام العربي حول الموقف من الضربة الصاروخية الثلاثية (الأمريكية- البريطانية-الفرنسية).. ففي الوقت الذي ترحب فيه بعض الدول العربية بهذه الضربة، ومن بينها الدولة التي تستضيف القمة، فإن هناك دولا عربية أخرى، نددت بهذه الضربة واعتبرتها عدوانًا تعرضت له دولة شقيقة يتعين مساندتها..

وإذا كانت القضية الفلسطينية قد نجت من هذا الانقسام العربي، عندما اتفقت الدول العربية على حق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة على حدود يونيو ٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، والتمسك بمبادرة السلام العربية، فإن الالتزام عمليًا بذلك من قبل كل الحكومات العربية ليس أمرًا مضمونًا، في ظل ما نشاهده ومنذ سنوات من اتصالات عربية مع إسرائيل وقبل التوصل إلى حل للمشكلة الفلسطينية.

ولعل السبب الرئيسي لهذا الانقسام العربي هو الخلاف حول تحديد العدو الرئيسي للعرب، وبالتالي حول التحدي الأهم والأخطر الذي يواجه العرب، والذي يتعين أن يكون الأولى بالاهتمام من قبل الدول العربية.. ولذلك وجدنا خلافات بين الدول العربية في تقدير المصالح المشتركة.. بل وجدنا دولا عربية ترى أن مصالحها تتناقض مع مصالح أشقائها العرب وتتوافق مع مصالح قوى عالمية توفر لها الحماية أو قوى إقليمية توفر لها الدعم.

وهكذا في ظل هذا الانقسام العربي يصعب توقع أن تسفر قمة عربية عن قرارات قوية وليس مجرد بيان تمت صياغته بعد جهد دبلوماسي ليغطي على خلافات حقيقية.. وهذا أمر صار يدركه الرأي العام العربي.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol