X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 19 أبريل 2018 م
وزير التموين: مليون شنطة رمضانية مجانا للفقراء بمشاركة 4 وزارات (صوت) تخصيص 525 مترا لإنشاء محطة صرف صحي في الإسماعيلية رئيس اتحاد الجمباز ضيف أسامة كمال في «مساء DMC» وزير الطيران يصدر قرارا بالبدء في إجراءات تكريم العاملين بتأشيرة حج إنشاء نقطة مرور بعزبة السوق ببنها لتنظيم الباعة الجائلين إخماد حريق بأحد محال «الكاوتش» في القليوبية وفاة مشجع لفريق قسنطينة الجزائري في حادث دهس والد الطفل آدم بكفر الشيخ يناشد السيسي بالتدخل لإنقاذ ابنه وزير التعليم العالي والسفير الإماراتي يتفقدان مستشفى أبو الريش الياباني «التنمية الصناعية» تطالب بخفض أسعار الأراضي للقطاع الصناعي تشغيل رحلتين جديدتين أسبوعيا من الكويت إلى مطار سوهاج البدري يحاضر لاعبي الأهلي قبل المران المسائي ميدو جابر يكتفي بالمران منفردا قبل مران الأهلي.. تعرف على السبب الأهالي يشيعون جثمان شهيد الواجب بسيناء بمسقط رأسه بالقليوبية (صور) 12 % زيادة في جوائز ومكافآت منتخبات مونديال روسيا مدير الاتحاد الكويتي في «الجبلاية» لبحث ترتيبات مباراة المنتخب تجديد حبس قاتل زوجته في الدقهلية خنقا وحرقا 45 يوما حسن الرداد في كواليس «عزمي وأشجان» تشريح جثة لص سقط من فوق عقار بأكتوبر


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

ماذا ينتظر الشعب من رئيسه المنتخب؟!

الإثنين 16/أبريل/2018 - 12:01 م
 
لقد صار سؤال المرحلة بعد إعادة انتخاب الرئيس السيسي لولاية جديدة: ماذا ينتظر الشعب من رئيسه المنتخب.. من أين سيدبر الموارد المطلوبة للنهضة في ظل ضآلة ما يتبقى من الميزانية العامة، بعد خصم فوائد الديون والأجور.. كيف سيتعامل الرئيس مع حروب الإعلام وتآمر الخارج بأيدٍ من الداخل..

كيف سيعمل على رأب الصدع في النسيج الاجتماعي والمجتمع المدني بفعل عمليات غسيل مخ استهدفت ولا تزال قطاعًا واسعًا من شبابنا الذي أخفقنا في الوصول إلى عالمه بطريقة فعالة ووقائية، وفق ما يريده ويحبه لا وفق طرق تقليدية ثبت عدم جدواها.. ماذا سيفعل مع الحالة المهترئة للأحزاب والقوى السياسية التي أهدرت فرصًا تاريخية تهيأت بعد سقوط مبارك غداة 25 يناير 2011 وسقوط حجتها الواهية بأنه –أي مبارك- كان يضع العراقيل في طريقها حتى يمنعها من الوصول للشارع، وخلق قاعدة شعبية تسمح لها بتحقيق مآربها السياسية.. ولعل السؤال الذي ينبغي أن تسأله لنفسها: ماذا فعلت خلال السنوات التي تلت 25 يناير؟

وهل استفادت شيئًا من سقوط نظام مبارك وحزبه الوطني ومن بعده جماعة الإخوان وذراعها السياسية "الحرية والعدالة".. أم أنها عجزت عن ملء الفراغ السياسي الذي تخلف عن سقوطه هذان النظامان وحزباهما.

لا شك أن دستور 2014 عصم الحياة السياسية من الوقوع في براثن الديكتاتورية والاستبداد تارة أخرى، وقد أكد الرئيس السيسي بنفسه استحالة العودة عن هذا الطريق مجددًا.

يحدونا أمل عريض أن يعلن الرئيس السيسي برنامجه السياسي على الشعب عقب حلفه اليمين الدستورية أمام البرلمان في يونيو المقبل، وأن يعلن بوضوح انحيازاته وأولوياته في الفترة المقبلة، وعلى رأسها استعادة الطبقة الوسطى من براثن العوز والفقر التي هوت إليه أغلبيتها السحيقة؛ وهي الطبقة الحاضنة للإبداع، القادرة على صنع النهضة وتفريخ الكوادر المطلوبة للبناء والتقدم.. كما نتوقع أن تكون القدرة على الإنجاز هي سلاح الرئيس الذي سيخوض به معركة البناء والبقاء ضد أفكار التطرف عبر الانحياز لشرائح اجتماعية أوسع.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol