X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
ads
الخميس 21 يونيو 2018 م
تيسير الجاسم يغيب عن الملاعب لمدة شهرين أمن القاهرة يكشف غموض سرقة خزينة من داخل فيلا في الشروق العمانية فاطمة النبهانية تشارك في البطولة العالمية للتنس بالبرتغال البحوث الفلكية: اليوم ذروة فصل الصيف رؤساء الكنائس الأرثوذكسية يعلنون انعقاد الاجتماع المقبل بالقاهرة تأجيل قضية التعدي على قوات الشرطة بالجيزة لـ19 سبتمبر السجن 7 سنوات لأب قتل طفله الرضيع في الإسكندرية قبل مواجهة اليوم.. أبرز أرقام منتخبي فرنسا وبيرو أمن القاهرة يتصدى لمحاولة زيادة تعريفة الركوب مفتى الجمهورية: الحرب على الإرهاب لا تقل قدسية عن «أكتوبر» «فريد» يوقع عقود انضمامه إلى مانشستر يونايتد عرض تركي للاعب الزمالك.. تعرف عليه شيرين رضا ودينا الشربيني وابن عمرو دياب في مكان واحد للمرة الأولى «شمايكل» يستقبل أول هدف مع الدنمارك في 2018 بمباراة أستراليا وزير الرياضة يتفقد مركز شباب مدينة بورفؤاد ونادي هواة الصيد ببورسعيد وزير الآثار يلتقي رئيس «الجايكا» السابق جوائز السينما العربية تعلن القائمة القصيرة لأفلام 2017 الأمن العام يحرر 48 ألف مخالفة مرورية مليون جنيه لرصف سوق الحسبة بدمياط


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

دور الدولة في الاستثمار!

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 12:00 م
 
الدولة في الماضي كانت تتعامل مع الاستثمار على أنه رفاهية أو كماليات وأن المستثمرين "حرامية" ومافيا أراضٍ ومجموعة من المنتفعين، وكانوا دائمًا في موضع اتهام وعليهم الدفاع عن أنفسهم وإثبات أنهم شرفاء يسعون للإفادة والاستفادة، ولم يكن لدى الدولة إيمان بأهمية الاستثمار، فكانت تارة تنشئ وزارة للاستثمار ثم تقوم بإلغائها أو دمجها مع وزارة أخرى أو تسلبها كثيرًا من اختصاصاتها وقطاعاتها المهمة أو يتولى مسئوليتها من هم ليسوا أهلا لها.

خلال الفترة الماضية أيقنت الدولة أن الاستثمار قضية حياة أو موت وأنه هو الأمل والحل السحري لكل مشاكلنا، وفي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد يتزايد دور وأهمية القطاع الخاص، ولذلك اتخذت خطوات مهمة من أجل تهيئة مناخ الاستثمار بدأت بإنشاء المجلس الأعلى للاستثمار، يقوده رئيس الجمهورية شخصيا حتى يعطيه الأهمية القصوى ولقراراته القوة والالزامية، ثم دمج وزارة التعاون الدولي مع الاستثمار ثم قامت الدولة بإصلاحات تشريعية ضرورية من خلال حزمة قوانين كانت مطلوبة، مع تقوية المؤسسات التي تتعامل مع المستثمرين للقضاء على الفساد والروتين، بالإضافة إلى إصلاح البنية الأساسية في الكهرباء والطاقة والغاز والطرق والكباري والانفاق وتكنولوجيا المعلومات والنقل والمواصلات، كل ذلك كان له مردود إيجابي على الاقتصاد ومناخ الاستثمار.

رغم أن الدولة بذلت جهودا كبيرة في إصلاح البنية الأساسية والتشريعية ولكنها مازالت تتوجس خيفة من القطاع الخاص، وتفضل القيام بمهام كثيرة حتى وصلت إلى توزيع المواد التموينية وأنبوبة البوتاجاز، وهي تفعل ذلك بسبب التجارب السابقة وحجم الفساد الذي كان في المناقصات والمزايدات والتوريدات فجعلها تفضل القيام بهذه المهام أو إسنادها إلى بعض الجهات العامة، ولكن أتوقع بعد استقرار الأوضاع سوف تنسحب وتترك المجال للقطاع الخاص تحت رقابتها الصارمة.

السؤال الأهم ما هو دور الدولة في الاستثمار مستقبلا!؟ أفضل إجابة عن هذا التساؤل هو ما يحدث حاليًا في قطاع الاتصالات لأنه النموذج الأمثل للاستثمار في مصر، فلدينا أربع شركات محمول ثلاثة منها قطاع خاص وواحدة حكومية يتنافسون جميعًا لإرضاء المواطن من خلال تحسين الخدمة وخفض الأسعار تحت رقابة الدولة (الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات )، وهذا ما أتمناه لشكل الاستثمار أن يقتصر دورها على تهيئة المناخ بالتنظيم والرقابة وحماية المنافسة وحقوق محدودي الدخل ومنع الاحتكار، ومن حق الدولة منافسة القطاع الخاص وبنفس الشروط حتى تكون المنافسة شريفة وعادلة.

أتمنى أن يكون لدينا خطوط سكة حديد لأكثر من شركة قطاع خاص ويتنافس الجميع لصالح المواطن، وأن تتخلى الدولة على كثير من المجالات وتتركها للقطاع الخاص ينفق من أمواله ويتولى مسئولية التوظيف والإنتاج ويحقق أرباحًا تأخذ منه الدولة ضرائب تنفق منها على الخدمات والمرافق ومحدودي الدخل.

الدولة تعلم أنه ليس من مصلحتها منافسة القطاع الخاص أو التضييق عليه؛ (لأن هذا معناه تشريد ملايين العمال وضياع ضرائب بالمليارات)، وأن فساد الماضي كان بسبب غياب دورها وعدم وجود منظومة حوكمة شديدة ولكن بعد تعظيم دور الأجهزة الرقابية، فسوف تشهد المرحلة القادمة المزيد من الاستثمارات للقطاع الخاص سواء كان منفردًا أو بالشراكة مع الدولة.
egypt1967@yahoo.com

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol