X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 22 مايو 2018 م
استياء مواطني الغربية من الزحام المروري: «رحلة عذاب» (صور) مدير أمن قنا: حملات الإزالة مستمرة على أملاك الدولة ثقافة الوادي الجديد تنظم ورشة عمل تصنيع زينة رمضان أحمد الشناوي يظهر في احتفالية الزمالك تنفيذي دمياط: تنظيم 4 معارض أثاث بمشروعات الصرف الصحي انتظام الحركة المرورية أعلى الطرق بالتزامن مع وقت الإفطار الوادي الجديد تبدأ تغيير مسار طريق باريس – الأربعين تفاديا للرمال الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع جامعة بنها تدعم 50% من سعر تذكرة الطيران لـ20 طالبا يسافرون الصين 6 خطوات للوقاية من الإصابة بضربات الشمس (صوت) نقل مباراة الصعود للدوري الفرنسي لملعب محايد بسبب الشغب اتحاد الكرة ينظم 4 مسابقات لدوري الجمهورية بينهم مواليد 99 «تنمية المشروعات»: 40 ألف جنيه أرباح الشباب بـ«تسمين الماشية» المونديال الرمضاني يفجر غضب الجماهير المصرية محافظ دمياط يكرم السكرتير العام الحالي والسابق مرور القاهرة والجيزة: تعزيز الخدمات أعلى الطرق لتحقيق السيولة (فيديو) وزير الخارجية يصل القاهرة قادما من الجزائر تفاصيل الحلقة الخامسة من «عوالم خفية».. اكتشاف خيانة مي سليم لبشرى «هامسيك» يرغب في الرحيل عن نابولي والانتقال للدوري الصيني


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

النحل مهدد بالانقراض!

الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 12:02 م
 
للنحل دور لا يمكن للعالم الاستغناء عنه، فبغض النظر عن إنتاج العسل، فإن عملية التلقيح التي يقوم بها لكافة أنواع المحاصيل لا يمكن لمعظم النباتات النمو بدونها. من ثَمَّ يجوز القول إن انقراض النحل يهدد بمجاعة عالمية، تفضي إلى فناء سكان الكوكب.

أحدث دراسة علمية كشفت أن 749 نوعًا من النحل في مناطق أمريكا الشمالية وهاواي تتجه ببطء نحو الانقراض، وعزت السبب إلى تزايد استخدام المبيدات الحشرية التي تفقد النحل موطنه.

ما خلصت إليه "الدراسة الحديثة" ليس بجديد، وسط توقعات بأن يكون النحل في كافة أرجاء العالم على شفا الانقراض، خصوصًا إذا ما ظل القطاع الزراعي العالمي تحت رحمة مصنعي الأدوية الزراعية، وهم يمثلون شركات ضخمة واستثمارات مالية تقدر بمليارات الدولارات سنويًّا، حتى إن بعض الحكومات عاجزة عن فرض شروط معينة لجهة منع هذه الشركات من إنتاج أصناف من الأدوية تؤثر على البيئة والصحة.

ويعزز هذه الدراسة ما خلصت إليه في وقت سابق دراسة أوروبية، أكدت أن نحو ربع أنواع النحل الطنان في أوروبا يواجه خطر الانقراض بسبب فقدان موطنه وتغير المناخ، الأمر الذي يعرض للخطر تلقيح محاصيل بمليارات الدولارات.

وأكدت الدراسة أن نحل العسل تتناقص أعداده بشدة بسبب الأمراض، وقال “الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة”: إن ثلاثة أنواع من النحل الطنان هي من بين أهم خمس حشرات تلقح المحاصيل الأوروبية، مشيرًا إلى أن قيمة المحاصيل الأوروبية التي يسهم النحل الطنان في زراعتها، إلى جانب حشرات التلقيح الأخرى، أكثر من 22 مليار يورو (30.35 مليار دولار) سنويًّا، معتبرًا أن تغير المناخ، وتكثيف الزراعة، والتغيرات في الأراضي الزراعية، تشكل المخاطر الرئيسية التي يواجهها النحل الطَنَّان.

ويرى العلماءُ المختصون أن "المبيدات الحشرية قد تلعب دورًا أيضًا في مسألة تغيير سلوك النحل في البحث عن طعامها في الزهور البرية، حيث تجبر المبيدات النحلَ على تغيير أنواع النباتات المفضلة لديْه، ما يُعيقُ قدرتها على تعلُّم المهارات اللازمة لاستخراج الرحيق المُغَذِّي وحبوب اللقاح، وهو ما يجعل الفرصَ محتملةً لضآلة وجود النحل.

ويقوم النحل والحشرات الأخرى بتلقيح العديد من المحاصيل الغذائية والنباتات البرية في العالم، لكنه أصبح مهددًا في السنوات الأخيرة. وتعدُّ الدراسة النى نُشرت في مجلة "Functional Ecology" الأولى في استكشاف دور المبيدات الحشرية في التأثير على قدرة النحل في البحث عن الطعام من الزهور البرية التي تتميز بأشكال معقدة، مثل البرسيم الأبيض وبرسيم "التريفول".

من جانبها، تقول منظمة "آفاز" الدولية إن وجود النحل ضروري لاستمرار الحياة على الكوكب، لأنه يلقح واحدًا من كل ثلاثة أنواع من المحاصيل الرئيسية في غذائنا. وحتى الدراسات الممولة من قبل الشركات الكيميائية، التي تدعم المبيدات الضارة، أكدت مدى حجم الكارثة التي تتهددنا. 

الوضع خطير لدرجة لا يمكننا معها إضاعة الوقت أبدًا، نحن بحاجة إلى مشاركة الجميع في هذه المواجهة المصيرية.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol