X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 20 أبريل 2018 م
وزير الآثار: «قدرنا نرجع عشرات التماثيل المهربة للخارج» «كلوب»: لن نبحث عن صلاح في الملعب لكي يسجل الأهداف استئناف تصوير مسلسل «30 ليلة وليلة» بالمنصورية التموين تكشف حقيقة طرح كيلو الأرز بـ7.5 جنيهات في المجمعات الاستهلاكية ساندي: طرح «عمري ما يئست» خلال أيام تحرير 160 مخالفة مخابز و37 قضية اتجار في السلع التموينية نيكولاس كيدج يكشف موعد اعتزاله التمثيل النصر: عمار حمدي في بازل السويسري بعد مباراة الإسماعيلي إصابة شخصين في انقلاب سيارة ربع نقل بأسيوط (صور) 27 مايو.. منتخب الشباب يتوجه إلى بورسعيد استعدادا لليبيا الزمالك يكشف موعد سفر الشناوي إلى ألمانيا سقوط عاطل تخصص في سرقة المتعلقات من داخل السيارات في الموسكى تنفيذ 5 آلاف حكم قضائي وإزالة 40 فيلا ومنزلا خلال مداهمات أمنية بسوهاج عرض مالي جديد من الزمالك لضم «قفشة» النفط يتجه لتحقيق مكسب أسبوعي بفضل تخفيضات الإنتاج وقوة الطلب نبيلة عبيد ترافق مديحة يسري بعد خروجها من العناية المركزة ضبط 24 قطعة سلاح و26 عنصرا خلال مداهمة البؤر الإجرامية بقنا تشارليز ثيرون بإطلالة محتشمة في افتتاح فيلمها «Tully» (صور) عروض اليوم الثانى من «الإسكندرية للفيلم القصير»


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الشامتون في الرئيس

السبت 13/يناير/2018 - 01:49 م
 
الرئيس بشر يخطئ ويصيب، يجتهد ويسعى وقد لا ينجح، إلا أنه يحسب له شرف الاجتهاد والمحاولة.

 مشروعات الرئيس واحدة من تلك القضايا الحساسة التي أثارت الكثير من اللغط والجدل خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد لها يعتبرها إنجازا جديدا على الطريق إلى الرفاهية والنمو الاقتصادي، بينما يراها آخرون كالنقش في الماء مردودها لن تستفيد به الأجيال الحالية، بل إنها تضيف أعباء على أعبائهم.

 وما بين حالم وناقم تضيع فرص مصر في الصعود والنمو الاقتصادي، فلا المؤيد سعيد بما يفعله الرئيس بسبب تنغيص المعارضين، ولا المعارض فرح بما يقدم من إنجازات يراها كالسراب يحسبه الظمآن ماء، بل إنه يسعى إلى التشويه، وربما لحد التشويه فقط، ولا يرى في كل ما يحدث إلا ضجيجا بلا طحن.

وأيا كانت أفكار هؤلاء وهؤلاء فإن الخاسر الوحيد من هذا السجال هو الوطن والمواطن الباحث عن الرخاء، فلا هو استفاد بالإنجازات، ولا رأى مردودها، ولا استطاع الأكل بكلام المعارضة الذي يسمعه في الشاشات والصحف، بينما ليس لكل ذلك مدلول على الأرض.

مؤخرا راح المعارضون وخصوصا الشامتون منهم يدشنون تحالفات وقوائم فيسبوكية يبغون بها تشويه الإنجازات التي تحققت، وراحوا يصفون كل من يغازل الرئيس بالشيطان الرجيم، وليس كلهم كذلك، بل إن منهم خائفون وحريصون على هذا الوطن ومقدراته، ومنهم من يعلمون الكثير من الأسرار التي لا يعلمها عامة الناس، ومع ذلك فقد اتهموا بأفظع الاتهامات وشتموا بأحط الألفاظ، برغم أنه لا جريرة لهم إلا حب البلاد والعباد.

 وأيا كان موقف هؤلاء وهؤلاء، فالوطن بحاجة إلى الجميع بعيدا عن التحزبات والتعصب فكلنا زائلون والوطن باق.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol