X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 18 يوليو 2018 م
الجيمانزيوم يجهز ناشئي إنبي للموسم الجديد (صور) «البحث العلمي»: الحصول على البراءة من مكتب براءات الاختراع المصري فقط مجدي مصطفى يضع الخطوط العريضة لاستعدادات فرق الناشئين بالمقاولون رئيس المحاسبات يشارك في اجتماع تحقيق أهداف التنمية المستدامة مركز شباب في السويس يتبرأ من محاولة انتحار مدرب كمال أجسام عضو اتحاد الكرة ينتقد تقنية الفيديو ويرفض تطبيقها الاتحاد الأوروبي يفرض قيودا على واردات الصلب بعد «رسوم ترامب» بيت العائلة تدعم مستشفى 2020 لعلاج الأورام بجامعة أسيوط محافظ قنا يشهد جلسة صلح بين عائلتين في العقب مي سليم بعد طلاقها من وليد فواز: «أحسنوا الاختيار» زمالة كلية ناصر العسكرية لمذيعة بالبرنامج العام أهلي طرابلس يتقدم بعرض لضم أحمد الشيخ وزيرة الهجرة تشارك في المنتدى الإسلامي المسيحي بحضور شيخ الأزهر السفير اللبنانى: نعظم جهود هيئة الاستثمار في دعم المستثمرين «أور كابيتال» تستحوذ على ٣٠% من وادي دجلة العقارية فتح الله فوزى: استثمارات لبنان في مصر تقدر بـ5 مليارات دولار «العامة الاستثمار» تستقبل 70 رجل أعمال لبنانى ومصرى (صور) إزالة نادٍ لتعديه على 18 ألف متر بحرم نهر النيل في بنها استئناف توصيل الغاز الطبيعي لمنازل كفر سعد بدمياط


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

شهيدة الإرهاب

الإثنين 08/يناير/2018 - 11:35 ص
شهيدة الإرهاب عصام كامل
 
هي سيدة مصرية تنتمي لأسرة ميسورة الحال.. ريفية تعرف قدر بيتها وقيمة تربية أولادها تربية شرقية خالصة.. تحرص على أداء أدوارها بمهارة.. علمت أبناءها وحرصت أن يكون منهم الجامعية والمحامي المحنك والدكتورة والشاب المكافح.. لزمت دارها طوال عمرها غير أنها كانت مشاركة في كل الفعاليات الوطنية.. تحرص على الإدلاء بصوتها في الانتخابات ولم تنتم يوما من الأيام إلى «حزب الكنبة».

والحاجة خديجة أحمد حواس كانت واحدة من الحريصات على متابعة نشرات الأخبار وما يدور في العالم من حولها محليا كان أم دوليا.. كل من يعرفها كان يلاحظ عليها سيطرة الشأن العام على أحاديثها.. تنصت لخطب الرئيس.. تتحدث مع جاراتها فيما يجب أن يفعلنه من أجل البلد.. لا تعيش محيطها الريفي البسيط فقط.. تعبر بمعارفها إلى الشأن الدولي.. كانت مشغولة بما يحاك لمصر والمصريين.

عصر يوم السبت ٢٥ نوفمبر كعادتها جلست تتابع ما تتناوله القنوات.. كان مشهد جنازة شهداء مسجد الروضة مؤثرا للغاية.. انكفأت على ذاتها.. بكت بحرقة.. لم يستطع أحد من المحيطين بها أن يخفف عنها هول هذه المصيبة التي أصابت أبناء بلدها، رغم أنها عاشت طوال حياتها ربما لا تعرف من سيناء إلا أخبارها المتواترة عبر الفضائيات أو الصحف.. عاشت كل حياتها في قرية مصرية بالفيوم.

سيطر الحزن الشديد على الحاجة خديجة.. لم يتوقف بكاؤها.. أصيبت إثر ذلك بارتفاع حاد في ضغط الدم.. انهارت قواها بالكامل.. عبثا حاول المحيطون بها منحها جرعة دواء.. استدعوا الطبيب.. نقلوها إلى المستشفى.. أكد الأطباء أنها أصيبت بنزيف حاد بالمخ.. أسرتها وجيرانها وأطباؤها لم يكونوا أقرب إليها من قدرها الذي كان غالبا وصاحب قرار حاسم.. انتهت علاقة الحاجة خديجة بالحياة وكل ما فيها من آلام وشقاء وجهاد.

رحلت الحاجة خديجة إلى بارئها لتصبح واحدة من شهداء الإرهاب.. قتلتها الأيدي التي حصدت أرواح شهدائنا الأبرار في مسجد الروضة لتصبح ضحية للإرهاب عن بعد.. رحم الله الحاجة خديجة وغفر لها وأثابها على ما قدمت وألهم أسرتها صبرا يليق بألم الفراق.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات