X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 19 فبراير 2018 م
كثافات مرورية بسبب تصادم 4 سيارات في حادثين منفصلين أعلى الدائري وزير التجارة يبحث مع نظيرته السويدية مستقبل التعاون بين البلدين إلغاء إقلاع 4 رحلات دولية بمطار القاهرة لقلة الركاب اضطراب في حركة الطيران لدول الخليج بسبب الطقس السيئ تامر حسني يختتم جولة حفلاته العالمية في لندن (صور) كثافات مرورية أعلى محاور 26 يوليو و15 مايو والجامعة وأكتوبر الوكالة الأمريكية تطلق برنامج «معا ننطلق» بأسوان كثافات مرورية بصلاح سالم بسبب كسر ماسورة مياه أحمد مجدي ينصح محمد حسن لاعب دجلة بالانتقال للزمالك وليس الأهلي محافظ سوهاج: بدء تنفيذ وحدة مطافئ بدار السلام (صور) «عم رأفت» ورحلة 50 عاما مع الرسم وبورتريهات الشخصيات التاريخية (فيديو) سارة سلامة تغضب جمهورها بوضع قدميها على «الكرنب» (صور) ربيع ياسين: المصري أحق بالمركز الثاني في الدوري ربيع ياسين: الأهلي بلا منافس وفاز بالدوري من أول جولة جمهور نجوى كرم يشاركونها غناء «مين حبيبي أنا» برحلة Stars On Board مدرب إنبي: غياب كالديرون سر الفوز على الإسماعيلي إنبي يكشف حقيقة رحيل رامي صبري ومجدي قفشة مفكر إسلامي يهاجم حركة النهضة التونسية: تريد تطويع الإعلام لأغراضها ٦ استثناءات في «وثيقة جميع المخاطر» أبرزها الحروب


تفضيلات القراء

أهم موضوعات صحافة المواطن + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

محيي النواوي يكتب: وعد ترامب.. مزيد من اللامعقول

الخميس 07/ديسمبر/2017 - 11:06 ص
محيي النواوي يكتب:
 
ما أشبه الليلة بالبارحة.. مع اختلاف الزمان والأشخاص.. بلفور ١٩١٧م.. ترامب ٢٠١٧م، والهدف واحد "فلسطين".

في تلك الحقبة كان الصراع العربي الإسرائيلي حاضرًا وحاصلًا.. بدايةً من هزيمة العرب في حرب ١٩٤٨م.. مرورًا بنكسة ١٩٦٧م.. وصولًا بهزيمة إسرائيل في أكتوبر ١٩٧٣من ومن بعدها توقيع اتفاقية السلام مع مصر في عام ١٩٧٩م.. وانسحاب إسرائيل من سيناء، كان الصراع على هذا النحو هزيمة أعقبها إعلان قيام دولة إسرائيل.. ونصر أعقبه استرداد أرض وإقامة السلام.

كان الحاضر دائمًا على جدول أعمال العرب في أعقاب تلك الحقبة هو وجود حل للقضية الفلسطينية.. التي كانت دائمًا- في نظري- لا تجدي نفعًا.. بل كانت تستمر إسرائيل في انتهاك القانون الدولي.. وتستمر في إقامة المستوطنات.. والقيام بمجزرة تلو الأخرى.. دون فرض عقوبات على إسرائيل.

- تاه العرب عقب ما سمي بموجة ثورات الربيع العربي.. وضياع أوطان.. وسطوع نجم الجماعات الإرهابية، وأصبح هناك ارتباك في مسار الأوطان وابتعدت الأنظار عن القضية الفلسطينية.. وباتت هناك القضية العراقية.. والأزمة السورية.. وضياع ليبيا.. وانفصال السودان.. وما يواجه اليمن من تقسيم.. والتحول في مصر.

تحول خلالها الفكر العربي إلى العمل على مواجهة ومحاربة الإرهاب الذي دمر ديار المسلمين.. وبات هو الحاضر على جدول أعمالنا.

كانت أنظار إسرائيل متجها نحو القدس.. وأن يتم إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.. وأن العرب لم يعد لديهم حصانة للمواجهة.. فهم يعانون من الإرهاب والتقسيمات. لم ينظروا إلى فلسطين لأنهم بحاجة إلى من ينظر إليهم.

- نجحت إسرائيل ومعها الغرب في إعداد وتنفيذ المؤامرة على بلادنا. نجحت في تدمير أوطاننا.. لا بد وأن نعترف بذلك. وأكثر دليل على ذلك هو إعلان "ترامب" أن القدس عاصمة إسرائيل -الذي انتهك به القانون الدولي- لأنه يعلم أن العرب لم يتحركوا لما يعانون من صراعات.. ولكننا رغم كل هذه التحديات والمؤامرات قادرون على المواجهة.. فالقدس عربية وهي العاصمة الأبدية للفلسطينيين وللعرب.. وإسرائيل كيان محتل.. سواء اعترف ترامب أو لم يعترف.
محيي النواوي يكتب: وعد ترامب.. مزيد من اللامعقول

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات