X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 20 يونيو 2018 م
التشكيل المتوقع لمنتخب فرنسا أمام بيرو بالمونديال سماع الشهود في إعادة محاكمة «دومة» بـ«أحداث مجلس الوزراء» ميجيل تراوكو: بيرو تمتلك لاعبين مميزين ونستطيع هزيمة فرنسا انتخابات مجلس إدارة مصر المقاصة.. 2 يوليو حريق يلتهم سيارة عامل وبداخلها 15 ألف جنيه في سوهاج انتحار شاب بإلقاء نفسه من أعلى كوبري باﻹسماعيلية لاعب بيرو: مباراة فرنسا حياة أو موت لفريقي أدفينكولا نجم منتخب بيرو: الفوز على فرنسا فرصتنا الوحيدة للتأهل «عبد الحليم»: التراجع البدني وراء انهيار المنتخب أمام روسيا الانتهاء من إحلال وتجديد 3 مساجد بتكلفة 4 مليون في قنا مارادونا: نتيجة مباراة الدنمارك وبيرو غير عادلة ضياء السيد مدافعا عن لاعبي المنتخب: جيل محترم أعاد الروح للكرة المصرية ريم البارودي مهنئة مي سليم ووليد فواز: «أحلى عروسة وعريس» تشيرشيف يتصدر هدافي المونديال ويتساوى مع رونالدو تخصيص 11 مليون جنيه لمشروعات التنمية المحلية في قنا الإبقاء على أسعار الفائدة الأقرب في اجتماع لجنة السياسة النقدية «الجنايات» تنظر اليوم محاكمة 6 متهمين بـ«الهجوم على كمين المناوات» محمد فاروق: لو تولى تدريب المنتخب غير كوبر لصعدنا لدور الـ 16 أنغام توجه رسالة شكر للجمهور السعودي بعد نجاح أولى حفلاتها بالمملكة


تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)

الجمعة 08/ديسمبر/2017 - 04:06 ص
أحمد علم الدين
 
"التل الترابي" أو كما يطلقون عليه "الكوم"، ارتفاعه يزيد عن 5 أدوار سكنية، سكنه الأهالي منذ عشرات السنوات عندما ضاق بهم الحال.. منازل بالطوب اللبن وأسقف من جريد وعروق النخيل.. وشروخ ظاهرة تهدد حياتهم.

رغم المعاناة، التي يعيشها الأهالي بالمنطقة في قرية الأشمونين التابعة لمركز ملوي بالمنيا، وبدلا من أن يتدخل مسئول لتوفير سكن بديل تقرر طرد هؤلاء الأهالي البالغ تَعدادهم أكثر من 700 شخص، بحجة أنها منطقة تابعة للآثار، وتم استدعاء عدد من أهالي المنطقة إلى نقطة شرطة الأشمونين لإبلاغهم بإخلاء منازلهم دون توفير أي أماكن بديلة.

فيتو التقت هؤلا الأهالي في منطقة بدت صعبة في صعودها، والتقت "ر ا"، 30 عاما، عامل، لديه 3 أبناء في مراحل تعليمية مختلفة، يسكن في غرفة واحدة، يفترش كل ليلة الأرض الرطبة للخلود للنوم هو وزوجته وأبناؤه، وداخل الغرفة بشيء أشبه بالدولاب بدون أي أبواب لحفظ ملابسهم بداخله، حياة معدومة يعيشها ابن الثلاثين.. ويقول: "لم أستطع تفهم تلك القرارات الدالة على تعسف مجلس مدينة ملوي، ومسئولي الآثار، فكيف لى أن أترك منزلي دون أن يتم توفير أي مكان آخر.. لو هموت تحت تراب التل مش هسيب المكان".

وتابع: حاولت مرارا وتَكرارا الحصول على وظيفة أو عمل ثابت دون جدوى، وأصبحت عاملا أرزقي " يوم في و10 مافيش" وأسكن أعلى "الكوم"، الذي يهددنا بالانهيار في أي لحظة ممنوع عنا الصرف الصحى حتى لا يختل وزن التل الترابي، قدمت في برنامج "تكافل وكرامة" بس الغلابة ملهمش نصيب واللى عنده 10 أفدنة صرف أموال المشروع في ظل وجود مدير الشئون الذي لم يراع حق الغلابة في القرية.

ووسط أزقة التل تجلس "سيدة" المرأة الخمسينية، تعيش تحت عروق النخيل، في منزل مشيد بالطين، تعول نفسها بعد وفاة زوجها، دخلها شهريا 400 جنيه فقط بينما تشتري أدوية بـ200 جنيه، بعد أن أصابها شلل اضطرها أن تجلس 17 عاما في مكانها.

ففي محاولة لتوسيع منازل أهالي الكوم لجأ بعض الأهالي لعمل ممرات بين منازلهم التي لا تتعدى 40 مترا وبين منازلهم الجديدة التي لا تتعدى أيضا 20 مترا وخاصة عندما يبنون منازل أمامها، فتجد أثناء تجولك في أزقة هذا "الكوم" ممر علوى يربط بين منزلين أمام بعضهما مبنيا بجذوع النخل، وتجد الحياة البدائية متمسكات بها نساء "الكوم" رغمًا عنهن والممثلة في "المنقاد"، "والبابور"، واستخدام "قش القصب" في طهي الطعام.
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)
«كوم الأشمونين» حكاية الغلابة والقرارات التعسفية في المنيا (صور)

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات