X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 17 يوليو 2018 م
تجارية القاهرة: توافر السلع الغذائية بالأسواق دون زيادة بالأسعار عامر حسين: لا يمكنني تحديد موعد نهاية الدوري بسبب الأهلي والمصري التحريات تكشف سبب وفاة طفلة في حمام السباحة ببورسعيد 6 مزايا لإصدار وثيقة تأمين إجبارية على السياحة الوافدة جمال علام: الاتحاد المصري أول داعم لفكرة كأس العالم للأيتام الخولي: «صندوق مصر» خطوة تأخرت كثيرا أسرة فيلم «الرجل الأخطر» في ضيافة معتز الدمرداش اليوم بـ«آخر النهار» خبير: رفع الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة أثر سلبا على أسواق المال كمال درويش: انتظرت تطوير كرة القدم بيد أبو ريدة خلال قيادته الجبلاية عماد متعب: يوجد شخصيات بالأهلي لا يريدون استمراري مع الفريق مطرانية نقادة تنهي استعدادها للاحتفال بعيد القديس اللابس الروح (صور) كمال درويش: خبرة أشرف صبحي تؤهله لقيادة الرياضة وتحقيق إنجازات إيناس عز الدين تتعاقد على بطولة فيلم «خسسني شكرا» مصرع طالب صعقا أثناء صيده الأسماك بسلك كهربائي في سوهاج نبيل زكي: الدعوة لعودة زمن مبارك حماقة عماد متعب: حسام البدري وضعني في الثلاجة لمدة عامين التشييد والبناء تطالب بالسماح للقطاع الخاص بترفيق الأراضي كشف لغز اختفاء طالبة أشعلت فيس بوك بالشرقية (صور) مدرب منتخب مصر للأيتام: كأس العالم فرصة لظهور لاعبين مميزين


ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

دلالة حادث «شبرا ـ بنها»!

الثلاثاء 14/نوفمبر/2017 - 12:01 م
 
أربعة وعشرون سيارة اصطدمت في حادث واحد على طريق «شبرا - بنها» السريع الجديد الذي أشرف على سرعة إنجازه الرئيس السيسي بنفسه وأنفقت عليه الدولة المليارات أملا في تيسير انتقال الناس من وإلى بلادهم وإنهاء حالة الزحام الشديد في هذه المنطقة يوميًا بما يتسبب في ضياع الوقت والجهد والوقود..

الحادث يعكس سوء استخدام الكثيرين للطرق الجيدة ويعني أن هؤلاء عددهم كبير بدليل أن خطأ واحدًا كشف في لحظة واحدة عن مخالفة أربعة وعشرين سيارة للسلوك الطبيعي في السير بالطرق العامة والسريعة وأن السيارة الأولى التي تسببت في الحادث فضحت سلوك قائدي باقي السيارات!

وهكذا يسيء البعض كل تيسير يجري لمعيشة الناس وكل أموال تنفق من أجل المصيب والمخطئ.. وهكذا يحول البعض النعمة إلى نقمة ويحولون حياة الناس حولهم ومعهم إلى جحيم ومخاطر وكوارث وحوادث.. ولولا رعاية الله في الحادث السابق لكنا أمام كارثة كبرى.. وهؤلاء يفعلون ذلك على كل الطرق.. سرعة غير مبررة لأشخاص ليس وراء أغلبهم أي مواعيد مهمة ولا يرتبطون -في الغالب- بأي حدث أو موعد طارئ بل إن أغلبهم سيذهب للجلوس على المقاهي أو كان عائدا إلى بيته لكنهم يصرون على العودة بلا أمان وبطريقة مزعجة للآخرين ومخالفة للقانون.. وهؤلاء باتوا يعرفون أماكن الرادار ومواعيد عملها وموعد توقفها عند ساعات الليل وهي أكثر الأوقات في الحوادث!

سلوكيات المخالفين كثيرة ولا تتوقف على السرعة غير القانونية بل تجدهم مثلا يغلقون حارة المرور لليمين رغم عدم مرورهم منها وبما يغلق الطريق على المارة يمينًا وبما يضيع وقتًا ووقودًا لا أول له ولا آخر.. وحتى اللحظة لا تجد رجل مرور واحدًا يسجل ذلك كمخالفة ولا يتعرض صاحبه للعقاب، وعلى هذا علينا أن نعد عشرات الصور من المخالفات!

ما الحل مع هؤلاء؟ وهل سينجح قانون المرور الجديد في إجبار هؤلاء على السلوك الرشيد؟ نحتاج برامج وخططًا للارتقاء بالسلوك جنبًا إلى جنب مع القوانين.. التي ورغم أنها رادعة وناجحة في بلاد أخرى.. فإنها هنا عندنا وعندنا تحديدًا تحتاج إلى دعم بخطط وأفكار أخرى!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol