X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 19 نوفمبر 2017 م
بالفيديو.. فيفي عبده تحيي لجمهورها باللغة الإنجليزية في «SNL» بالعربي «التموين»: تحرير 1809 محاضر لمخالفات المخابز تجديد حبس موظف لاتهامه باختلاس 160 ألف جنيه بالفيديو.. «SNL» بالعربي يسخر من فضيحة شراء قطر تنظيم مونديال 2022 جلسة صلح تنهي خصومة ثأرية عمرها 5 سنوات في سوهاج بالفيديو.. «الإفتاء» توضح حكم قراءة القرآن بدون حجاب نشرة المحافظات.. وأبرزها: عاطل يقتل أمه لرفضها منحه أموالا ببني سويف الأوقاف تنشر النموذج السادس لامتحانات الدورة التدريبية للأئمة بالصور.. «تضامن دمياط» تنظم برنامج تدريبي لطلاب كلية الآداب المصري يفتقد محمد حمدي بموقعة الأسيوطي بالفيديو.. نابولي يفوز على ميلان 2 / 1 بالدوري الإيطالي وزيرة الاستثمار تزور الإسماعيلية الثلاثاء مفاوضات بين «TEN» وإسلام بحيري حول عودته للقناة البورصة تتراجع بمعظم جلسات الأسبوع ضبط مسجل خطر بحوزته 20 لفافة بانجو في دمياط مدير معهد شلل الأطفال يكشف عن أهم الخدمات المقدمة للمرضى نشرة الأخبار.. وأبرزها: الإثنين أول أيام شهر ربيع الأول برلمانية: أؤيد مشروع تعديل قانون تنظيم الأزهر وتفعيل دوره نشرة الحوادث وأبرزها: شيما: أنا أزهرية وحافظة القرآن


تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

دلالة حادث «شبرا ـ بنها»!

الثلاثاء 14/نوفمبر/2017 - 12:01 م
 
أربعة وعشرون سيارة اصطدمت في حادث واحد على طريق «شبرا - بنها» السريع الجديد الذي أشرف على سرعة إنجازه الرئيس السيسي بنفسه وأنفقت عليه الدولة المليارات أملا في تيسير انتقال الناس من وإلى بلادهم وإنهاء حالة الزحام الشديد في هذه المنطقة يوميًا بما يتسبب في ضياع الوقت والجهد والوقود..

الحادث يعكس سوء استخدام الكثيرين للطرق الجيدة ويعني أن هؤلاء عددهم كبير بدليل أن خطأ واحدًا كشف في لحظة واحدة عن مخالفة أربعة وعشرين سيارة للسلوك الطبيعي في السير بالطرق العامة والسريعة وأن السيارة الأولى التي تسببت في الحادث فضحت سلوك قائدي باقي السيارات!

وهكذا يسيء البعض كل تيسير يجري لمعيشة الناس وكل أموال تنفق من أجل المصيب والمخطئ.. وهكذا يحول البعض النعمة إلى نقمة ويحولون حياة الناس حولهم ومعهم إلى جحيم ومخاطر وكوارث وحوادث.. ولولا رعاية الله في الحادث السابق لكنا أمام كارثة كبرى.. وهؤلاء يفعلون ذلك على كل الطرق.. سرعة غير مبررة لأشخاص ليس وراء أغلبهم أي مواعيد مهمة ولا يرتبطون -في الغالب- بأي حدث أو موعد طارئ بل إن أغلبهم سيذهب للجلوس على المقاهي أو كان عائدا إلى بيته لكنهم يصرون على العودة بلا أمان وبطريقة مزعجة للآخرين ومخالفة للقانون.. وهؤلاء باتوا يعرفون أماكن الرادار ومواعيد عملها وموعد توقفها عند ساعات الليل وهي أكثر الأوقات في الحوادث!

سلوكيات المخالفين كثيرة ولا تتوقف على السرعة غير القانونية بل تجدهم مثلا يغلقون حارة المرور لليمين رغم عدم مرورهم منها وبما يغلق الطريق على المارة يمينًا وبما يضيع وقتًا ووقودًا لا أول له ولا آخر.. وحتى اللحظة لا تجد رجل مرور واحدًا يسجل ذلك كمخالفة ولا يتعرض صاحبه للعقاب، وعلى هذا علينا أن نعد عشرات الصور من المخالفات!

ما الحل مع هؤلاء؟ وهل سينجح قانون المرور الجديد في إجبار هؤلاء على السلوك الرشيد؟ نحتاج برامج وخططًا للارتقاء بالسلوك جنبًا إلى جنب مع القوانين.. التي ورغم أنها رادعة وناجحة في بلاد أخرى.. فإنها هنا عندنا وعندنا تحديدًا تحتاج إلى دعم بخطط وأفكار أخرى!

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol